زراعة شعر الحاجب

تعريف بزراعة شعر الحواجب

مع انتشار وتطوُّر زراعة الشعر في العقود الأخيرة، أصبح الكثير يتوجهون لهذا النوع من الإجراءات العلاجيّة لعلاج مشاكل تساقط الشعر المتعدّدة سواءًا ممّا كان منها وراثيًا أو نتيجة حادث ما. وتُعدّ زراعة شعر الحواجب أحَد أنواع الزراعات التي انتشرت مؤخرًا بشكل كثيف، وتعتمد هذه التقنية على اقتطاف بصيلات من الشعر الناعم الموجودة في مؤخرة الرأس وزراعتها في منطقة الحاجبين.

تُعد منطقة الحاجبين من المناطق الحسّاسة لقربها من العينين، إضافة إلى أنّ الحاجبين يؤطّران شكل الوجه لِذا فإنّ اختيار الاختصاصي المحترف في هذا المجال يُعتبر من أهمّ الأمور الواجب توّخيها للراغبين بإجراء زراعة شعر الحواجب.

تسغرق فترة زراعة شعر الحواجب ما يُقارب يومين إلى ثلاثة أيام.

أسباب اللجوء لزراعة شعر الحواجب

قد يلجأ بعض الرجال والنساء إلى زراعة الشعر في منطقة الحاجبين بسبب فقدان الشعر الكامل نتيجة أحد العوامل الآتية:

  • أسباب وراثية تؤدي إلى تساقط شعر الحاجبين.
  • الإصابة بأحد أمراض الغدة الدرقية.
  • التعرُّض لحادث ما كالحَرق أو إصابة مباشرة في الحاجب.
  • الخضوع للعلاج الكيماوي.

الفحوصات اللازمة قبل زراعة الشعر

يُطلب من الشخص الراغب بزراعة الشعر بإجراء مجموعة من الفحوصات قبل الخضوع لزراعة الشعر عبر مختلف التقنيات، أهمّها:

  • فحوصات الدم: CBC، HCV، PT، APTT، HIV ELISA، HBs AG، زمن النزف، زمن التجلط، مستوى السكر (الجلوكوز).
  • تخطيط القلبECG.

خطوات زراعة شعر الحواجب

يُمكن أن تُستخدم عدد من التقنيات في زراعة الحواجب، تاليًا التقنيات المستخدمة مع شرح خطوات كُل منها:

  1. زراعة شعر الحواجب بواسطة نقل شريحة من فروة الرأس FUSS: يتّم تخدير منطقة فروة الرأس المُراد العمل بها، يقوم بعد ذلك الاختصاصي باستئصال قطعة من الجلد من المنطقة الخلفيّة لفروة الرأس أو ما تُعرَف بالمنطقة القذاليّة بعد تخديرها موضعيًا. ثمّ يتّم تقريب حواف فروة الرأس حول المنطقة المانحة المُقتطعة وإغلاقها بالغُرز.

تُفصل الشريحة المُقتطعة من فروة الرأس عبر تقطيعها إلى أجزاء صغيرة يتراوح عددها بين300 إلى 500 حسب المطلوب، فقد يحتوي بعضها على بُصيلة واحدة وربما تحوي القطع الأُخرى على عدّة بُصيلات أُخرى. 

ثمّ يتّم إجراء ثقوب دقيقة في منطقة الحاجبين لتهيئتها لزراعة البصيلات المستخرجة من المنطقة المانحة، بعد ذلك يتّم إدخال البُصيلات في هذه الثقوب.

  1. زراعة شعر الحواجب بتقنية أقلام تشويDHI: يتّم تلقيم بُصيلات الشعر المُقتطفة عبر أقلام تشوي مباشرة في منطقة الحواجب مع اتجاه نمو الشعر، حيث يتّم الضغط بأقلام تشوي لإدخال البُصيلة المقتطفة داخل قناة البُصيلة.
  2. زراعة شعر الحواجب بتقنية FUE: يتّم إزالة بُصيلات الشعر واحدة تلو الأُخرى من مؤخرة فروة الرأس بعد حلاقتها من الشعر، ثمّ حفظ البُصيلات المُستأصلة في محلول خاص وانتقاء الأفضل منها لزراعته في منطقة الحواجب. بعد ذلك يتّم تعقيم وتخدير الحواجب والبدء بإجراء ثقوب أو فتحات دقيقة لوضع بُصيلات الشعر تِباعًا.

*تُجرى جميع التقنيات السابقة بعد تخدير منطقة الحاجبين موضعيًّا.

فترة التعافي بعد زراعة شعر الحواجب

قد يشعر المريض أو المريضة بألَم ونّزف مع انتفاخ أحيانًا في منطقة الحاجبين يستمر لأربعة أيام تقريبًا بعد زراعة شعر الحواجب، يُمكن أن يصِف الاختصاصي بعض الأدوية التي قد تُساعد المريض/ة في تخطّي مثل هذه المشاكل.

يبدأ تساقط الشعر من البُصيلات المّزروعة خلال الأُسبوع الثالث أو الرابع بعد زراعة شعر الحواجب، إلّا أنّ هذا يُعدّ أمرًا طبيعيًّا ولا يستدعي القلق، إذ تُعتبر بُصيلات الشعر المُثبّتة أسفل الجلد هي المسؤولة عن بدء نمو الشعر الجديد بعد أربعة أشهر تقريبًا.

تجدُر الإشارة إلى أنّ بُصيلات الشعر المُقتطفة تكون من الرأس، لِذا فهي تنمو بشكل أسرع وتكون أطول من الحد المطلوب لشعر الحواجب، لِذا يجب المواظبة على قص وتهذيب شعر الحاجبين كل شهر تقريبًا أو حسب معدل النمو الطبيعي للشخص. 

اطلب عرض سعر