فترة حضانة فيروس كورونا داخل الجسم

كثُرت التساؤلات حول قدرة فيروس كورونا على الانتقال بين الأشخاص خصوصًا بعد ظهور الأعراض وزوالها، إذ إنّ المعلومات الأوليّة المُتعلّقة بالعزل لمرضى كوفيد-19 بدأت تتغيّر نظرًا للتوّصُل لمعلومات جديدة بعد مُعاينة المزيد من الحالات. وفي حين كان يُنصَح المرضى بعزل أنفسهم 14 يومًا منذ ظهور الأعراض، أصبحت الآن هذه المدّة غير كافية لظهور بعض الحالات التي استطاعت نقل العدوى بعد فتراتٍ أكثر من ذلك، ممّا رفع حجم التساؤلات المُوّجهة للباحثين وأصحاب الاختصاص بضرورة إمداد الناس بمعلوماتٍ تُتيح لهم معرفة الوقت الذي يُمكّن المرضى من الاحتكاك بالأشخاص الأصحّاء دون أن ينقلوا المرض.

يعتمد تحديد الخُبراء للفترة اللازمة لعزل المرضى وخروجهم خاليين من الحد الأدنى للفيروس القادر على نقل العدوى على معرفة فترة حضانة فيروس كورونا داخل الجسم، وتُعرّف فترة الحضانة على أنّها الفترة الفاصلة بين التعرُّض للعدوى وبدء ظهور الأعراض على المريض.

وقد سبق وأن ركّزت العديد من الدراسات على تحديد فترة حضانة فيروس كورونا، وقد توّصلت أحَدها إلى أنّ متوسط فترة الحضانة يُقارب 5 أيام في غالب الحالات، في حين كانت تتراوح مدة الحضانة بين 10 إلى 14 يومًا، ما يُشير إلى أنّ قضاء الأربعة عشر يومًا في الحجر الصحّي قد يضمن اختفاء الفيروس من الجسم بنسبة كبيرة، بحسب الدراسة.

إلّا أنّ بعض الدراسات الأُخرى خرجت لتُسجّل نتائجًا مُغايرة لِما هو معروف، إذ تبيّن بأنّ بعض المَرضى استطاعوا نقل العدوى بعد شفائهم (خروجهم من المستشفى بعد نتائج سلبيّة من الفحوصات المُقرّرة) وانقضاء فترة الحضانة (14 يومًا)، وهو الأمر الذي يُعدّ مؤشرًا خطيرًا ويحتاج لمزيدٍ من التوكيد لتوجيه الناس نحو المدّة اللازمة لتغلُّب الجسم على الحِمل الفيروسي العالي القادر على الانتقال للأصحّاء ونشر العدوى.

فعلى سبيل المثال أُجريت دراسة في الصين على 4 أشخاص فقط، وقد تبيّن بأنّ اثنين منهم أظهرا نتائج إيجابيّة بعد إخضاعهم لفحص RT-PCR عدّة مرات بين 5 إلى 13 يوم من خروجهم من المستشفى، بما يعني استمرار قدرتهم على نقل العدوى، إلّا أنّ مثل هذه الدراسة قد تُعدّ مؤشرًا وليس بُرهانًا، إذ يلزَم مواصلة البحث اعتمادًا على عيّنة أكبر من المرضى مع المُراقبة الحثيثة للأعراض منذ ظهورها حتى اختفائها.

وفي ذات السياق قدّمت دراسة أُخرى نتائجًا مُفاجئة بعد تقصّيها لعوامل الخطر المُتعلّقة بكوفيد-19، فقد قام مجموعة من الباحثين في الصين بإجراء دراسة حشديّة تراجعيّة (Retrospective Cohort Study) بغرض تقييم أثر مجموعة من عوامل الخطر على قدرة الفيروس الإمراضيّة، وكان من بينها فترة حضانة الفيروس، وقد تبيّن بأنّ مُتوسط الفترة اللازمة لطرح الفيروس كانت 20 يومًا، بينما سُجّلت أطول فترة لتصِل 37 يومًا، بمعنى أنّ الفيروس يبقى في الجهاز التنفسي طِوال هذه المدة بالتالي يبقى قادرًا على نقل العدوى للأشخاص المُحيطين؛ وذلك اعتمادًا على فحوصات دوريّة للكشف عن وجود الفيروس في الجسم والتي جاءت إيجابيّة طِوال الفترة المُسجّلة.

هل من الممكن الإصابة بكوفيد-19 مرة أُخرى بعد الشفاء؟

وفي حين لم تُقدّم دراسة مُحقّقة لغاية الآن الجواب الشافِ عن طُول فترة حضانة الفيروس، فإنّ العديد من التساؤلات ما زالت تتردّد على ألسنة الكثيرين في ظلّ النتائج المُتضاربة التي تخرج من هنا وهناك، إذ إنّ أشدّ ما يُقلق الكثير من الأشخاص أيضًا هو احتماليّة الإصابة بكوفيد-19 مرة أُخرى بعد الشفاء، وعلى الرغم من أنّ بعض الحالات قد سُجّلت باعتبارها إصابة ثانية بالمرض (إحداها في كوريا الجنوبيّة)، إلّا أنّ بعض الخُبراء في مجال الحساسيّة والأمراض المُعديّة يؤكّدون بأنّ ذلك غير ممكن علميًا، لأنّ تغلُّب الجسم على الفيروس الذي يجتاحه يعني بالضرورة تكوين أجسام مُضادّة تستطيع هَزمه مرة أُخرى في حال عاود مهاجمة الجسم، لِذا فلا بُدّ أن يكون التحليل المنطقي لمثل هذه الإصابات التي سبق وأن سُجّلت على أنّها مُكرّرة باعتبارها إمّا خطأ أثناء إجراء الفحص أو أنّ الفيروس كان كامنًا في الجسم بحيث كانت النتائج سلبيّة وعاود هجومه مرة أُخرى لجهاز المناعة أو غير ذلك من الأسباب الأُخرى.

تبقى مثل هذه التساؤلات حول بقاء فيروس كورونا في الجسم وقدرته على نقل العدوى مُعلّقة إلى حين الحصول على معلومات موّثقة ومُحقّقة تقطع شكّ الكثيرين حِيال هذا الكائن الدقيق.

المراجع

  1. Zhou, F. et al. (2020). Clinical course and risk factors for mortality of adult inpatients with COVID-19 in Wuhan, China: a retrospective cohort study. The Lancet. 395 (10229): P1054-1062. Retrieved from https://www.thelancet.com/journals/lancet/article/PIIS0140-6736(20)30566-3/fulltext#seccestitle10
  2. Lauer, S. et al. (2020). The Incubation Period of Coronavirus Disease 2019 (COVID-19) From Publicly Reported Confirmed Cases: Estimation and Application. Ann Intern Med. Retrieved fromhttps://annals.org/aim/fullarticle/2762808/incubation-period-coronavirus-disease-2019-covid-19-from-publicly-reported
  3. Lan Lan, MD; Dan Xu, MD; Guangming Ye, MD; et al. (2020). Positive RT-PCR Test Results in Patients Recovered From COVID-19. JAMA. Retrieved fromhttps://jamanetwork.com/journals/jama/fullarticle/2762452
  4. Linton, N. et al. (2020). Incubation Period and Other Epidemiological Characteristics of 2019 Novel Coronavirus Infections with Right Truncation: A Statistical Analysis of Publicly Available Case Data. J Clin Med. 9(2): 538. Retrieved fromhttps://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC7074197/

#فيروس كورونا #فترة حضانة فيروس كورونا #كوفيد-19