تغلب عازر

مشاهدة المزيد

أعراض المرض النفسي، أسبابه ووسائل العلاج

باتت الأمراض النفسيّة تؤثّر على ما يقارب المليار شخص حول العالم، لتلفت الانتباه إلى ما يمكن أن تتركه من آثارٍ سلبيّة على المجتمعات؛ وترتفع معها الحاجة إلى إيجاد العلاجات المناسبة وتوفيرها بِقَدر ما يتطلّب ذلك.

الاضطرابات النفسيّة بما تتضمّنه من أنواع مختلفة لم تحظَ بالاهتمام المطلوب قبل جائحة كوفيد-19 التي أُعلِن عنها مطلع عام 2020؛ إذ إنّ فيروس كورونا المُسبّب للعدوى التي اجتاحت العالم شرقًا وغربًا فاقم الأضرار النفسيّة ومكّنها من توسيع انتشارها في مناطق شتّى لتشهد ارتفاعًا ملحوظًا في أعداد المرضى الذين سيتطلّب علاجهم -وفقًا للإحصائيّات- تخصيص ما قد يُقارب 2% من الميزانيّة المرصودة للقطاع الصحّي في الدول.

الاكتئاب بحسب الخبراء سيشكّل عبئًا إضافيًا على الدول خلال 10 أعوام القادمة أكثر من أيّ مرضٍ آخر.

حجز موعد مع دكتور نفسي

ما هو المرض النفسي؟

يُعرّف المرض النفسي على أنّه اضطراب تتأثّر معه المنظومة الداخليّة من المشاعر والأفكار وما يترتّب عليها من سلوكيّات تنحرف في مسارها عن المُعتَاد من الشخص، ما يتسبّب بإعاقة العمل اليومي وتخفيض الإنجاز لحدوده الدُنيا. لا ترتبط الأمراض النفسيّة بفئة عمريّة معيّنة، إنمّا من الممكن أن تصيب جميع الأشخاص من الأطفال حتى كبار السّن.

يُعدّ العقل بما يحويه من أفكار تركيبًا معقّدًا لا يزال العلماء والاختصاصيين يحاولون فكّ طلاسمه والإبحار في عوالمه؛ سعيًا منهم في فهم طريقة عمل الدماغ وما يترتّب عليها من انعكاسات فكريّة تعطي كل شخصٍ بصمة خاصّة تميّزه عن غيره، ما يمكّنهم لاحقًا من التعرُّف على العلاجات والحلول المناسبة لكل اضطرابٍ نفسيّ على حِدَة.

تضُّم الأمراض النفسيّة قائمة بأنواع مختلفة تتراوح بين الشائعة والنادرة، ولعلّ اضطرابات القلق، الاكتئاب، اضطرابات الأكل، اضطراب ثنائي القطب، الاضطرابات الشخصيّة والذهانيّة أكثرها انتشارًا.

أعراض المرض النفسي

يمكن أن يُعايش أيّ شخصٍ أعراضًا غير اعتياديّة تُدلّل على خللٍ ما في صحّته النفسيّة؛ وعلى الرغم من اختلاف الأعراض المرتبطة بمرضٍ نفسيّ وآخر، إلّا أنّه من الممكن الإشارة إلى مجموعة من الأعراض على أنّها الأكثر شيوعًا لدى المرضى النفسيين، منها:

  • مشاعر مُفرِطة من القلق، التوتر، الهلع، والخوف.
  • التقلُّب بين حالات مِزاجيّة مختلفة؛ فقد تظهر علامات الحزن والاكتئاب على الشخص في أوقات عديدة، في حين قد تغمره موجة من السعادة والضحك عندما لا يتوافر ما يستدعي ذلك.
  • الرغبة المستمرة في الانعزال وتجنُّب مختلف النشاطات الاجتماعيّة.
  • مشاكل في التركيز والذاكرة.
  • تذبذب الشهيّة للطعام.
  • اضطرابات النوم.

استشارة اونلاين مع طبيب نفسي

أسباب المرض النفسي

تلعب العديد من العوامل دورًا في رفع قابليّة البعض للإصابة بأنواع الأمراض النفسيّة بنسبة تفوق البعض الآخر؛ أمّا عن تفسير أسباب الإصابة بالاضطرابات النفسيّة فلا زالت غير معروفة على وجه التحديد وتخضع للبحث والتمحيص باستمرار.

من أبرز العوامل التي تساهم في الإصابة بالاضطرابات النفسيّة:

  • عوامل جينيّة؛ إذ تبيّن بأنّ معدل الإصابة بالأمراض النفسيّة يرتفع في حال إصابة أحَد أفراد العائلة المقرّبين بأيٍّ منها، ويُرجّح سبب ذلك لاختلالات في الجينات وكيفيّة عملها مع المتغيّرات البيئيّة، فيغدو القلق مثلًا عاملًا مساعدًا تهيىء له القابليّة الجينيّة إمكانيّة الإصابة بمرضٍ نفسيّ ما.
  • تعرُّض الأُم لأنواعٍ من العدوى الفيروسيّة أثناء حملها يرفع معدل إصابة الجنين بالاضطرابات النفسيّة لاحقًا.
  • الإدمان على المخدّرات.
  • اعتناق البعض لمجموعة من الأفكار السوداويّة والنظرة التشاؤميّة الدائمة لأحداث الحياة قد تقود للأمراض النفسيّة.
  • التعرُّض لمشاكل وصدمات أثناء الطفولة قد يمتدّ تأثيرها لتصحَب الشخص لاحقًا في حياته وتتسبّب له بأمراضٍ نفسيّة.
  • تشوُّه مناطق معيّنة من الدماغ أو تعرُّضها لإصابات مباشرة قد يكون ذي صلة مع الإصابة بالأمراض النفسيّة، إضافة إلى أنّ اختلال كيمائيّة الدماغ قد يكون له دورٌ أيضًا.

علاج المرض النفسي

تتوافر علاجات مختلفة تستهدف الاضطرابات النفسيّة بأنواعها، وقد استطاع العديد منها تخليص المرضى من مشاكلهم النفسيّة وتحسين قدرتهم على الاضطلاع بواجباتهم ونشاطاتهم المُعتادَة بعدما أقعدهم العائق النفسيّ حينًا من الوقت، على الرغم من ذلك يختار عددٌ لا بأس به من المرضى النفسيين البقاء تحت عذاب المرض النفسي دون أن يبوحوا به لأحَد أو أن يحاولوا البحث عن العلاج لدى الاختصاصيين؛ وذلك للاعتقاد السائد -حتى وقتٍ قريب- في المجتمعات والذي يُوصِم الفرد برداءٍ من العار إذا ما ثبُتت معاناته النفسيّة.

تختلف طريقة العلاج المُتّبعة بين مريضٍ وآخر بحسب ما تتطلبّه حالته؛ إذ تتقرّر الخطّة العلاجيّة اعتمادًا على شدّة المرض وأعراضه المصاحبة إلى جانب عديد العوامل الأُخرى التي يعود تقييمها إلى الطبيب النفسي المُعالِج.

عادةً ما تتمحور علاجات الأمراض النفسيّة بين الدوائيّة وتلك التي تعتمد العلاج النفسيّ بأنواعه المختلفة؛ إذ يعمَد الاختصاصي إلى عقد جلساتٍ مع مريضه يتحدّث فيها معه ويستمع إليه لمحاولة التوصُّل للحلول الأنسَب، يضُّم العلاج النفسيّ أنواعًا مختلفة بين السلوكي المعرفي والجَدلي وغيرهما، وكلّها تهدِف إلى تعليم المريض سُبُل التعامل مع الظروف المحيطة واكتساب المهارات لمواجهة ثمّ تجاوز العقبات التي قد تخلقها الأحداث اليوميّة.

مقالات ذات صِلة

المراجع

  1. What causes mental illness? (n.d.). Retrieved from Mental Health America: https://screening.mhanational.org/content/what-causes-mental-illness/
  2. Causes of mental illness. (2020)-a. Retrieved from WebMD: https://www.webmd.com/mental-health/mental-health-causes-mental-illness
  3. Kovacevic R. (2021). Mental health: lessons learned in 2020 for 2021 and forward, retrieved from World Bank Blogs: https://blogs.worldbank.org/health/mental-health-lessons-learned-2020-2021-and-forward
  4. Mental health by numbers. (2021). Retrieved from NAMI: https://www.nami.org/mhstats
  5. What is mental illness? (2018). Retrieved from American Psychiatric Association: https://www.psychiatry.org/patients-families/what-is-mental-illness
  6. Types of mental illness. (2021)-b. Retrieved from WebMD: https://www.webmd.com/mental-health/mental-health-types-illness
  7. Mental disorders. (2019). Retrieved from World Health Organization: https://www.who.int/news-room/fact-sheets/detail/mental-disorders
  8. Mental disorders. (2014). Retrieved from MedlinePlus:https://medlineplus.gov/mentaldisorders.html
  9. Radhakrishnan R. (2020). What are the 5 signs of mental illness? Retrieved from MedicineNet: https://www.medicinenet.com/what_are_the_5_signs_of_mental_illness/article.htm
  10. Morin A. (2021). Mental illness types, symptoms, and diagnosis, Retrieved from Verywell mind: https://www.verywellmind.com/definition-of-mental-illness-4587855#toc-signs-and-symptoms

مشاهدة المزيد

مشاهدة المزيد #دكتور نفسي #طبيب نفسي #مرض نفسي #الأمراض النفسية

الاضطرابات الانشقاقية: أسبابها، أعراضها وطرق العلاج المتاحة

تتسّع مظلّة الأمراض النفسيّة لتشمل عديد الاضطرابات والمشاكل التي قد يعاني منها الأشخاص خلال مرحلة ما من حياتهم، تُوصَف الاضطرابات الانشقاقيّة Dissociative disorders على أنّها واحدة من الاضطرابات النفسيّة التي يعاني معها الشخص من انشقاقه عن أفكاره ومشاعره، ليبدو وكأنّه يراقب ما يحدث حوله ومعه، منفصلًا عن واقعه بعقله مُدركًا لِما يدور في محيطه مغتربًا عنه ذهنيًّا.

يمكن لأيّ شخص أن يمرّ بمثل هذه الأعراض الانشقاقيّة في مرحلة ما كنتيجة لحدَث أو صدمة، لكن يغلُب أن لا تستمر هذه الحالة أكثر من ساعات وأيام أو حتى أسابيع، يتعافى بعدها الشخص ممّا تولّد لديه من مشاعر سلبيّة ويعود ليتصّل بواقعه كما في السابق.

بعض الحالات تعلَق في دوّامة من الضبابيّة والاغتراب عن الواقع والمكنونات الداخليّة بما تحوي من أفكار ومشاعر وذكريات، لتستمر لشهورٍ عدّة، عندها يُوصَى المريض بالبحث عن الاختصاصي النفسي المناسب لتشخيص الحالة والبدء بخطّة علاجيّة تساعده في التخلُّص من الاضطراب الانشقاقي والعودة للحياة الطبيعيّة.

استشارة دكتور نفسي في الاردن

أسباب الاضطرابات الانشقاقية

يميل الاختصاصيون إلى تسمية المشاكل والضغوطات التي قد يتعرّض لها البعض أثناء مرحلة الطفولة على أنّها المُسبّب الرئيس وراء الاضطرابات الانشقاقيّة؛ إذ إنّ القدرة على تحمُّل القلق والتوتر أثناء الطفولة تكون في أدنى مستوياتها، ما قد يُفاقم المشكلة لتخرج الحالة عن السيطرة في ظل استمرار تأثير الحدَث السلبي على الشخص.

يُشَار غالبًا إلى مجموعة من المواقف والأحداث السلبيّة على أنّها ممّا يساهم في حالة من الانشقاق الذاتي والغربة عن الواقع التي قد يعايشها الطفل لاحقًا، لعلّ أبرزها الاعتداء الجسدي أو الجنسي الذي قد يتعرّض له الأطفال أو الكوارث الطبيعيّة كالزلازل وغيرها من الأحداث مثل الحروب والصراعات أو ربمّا يكون التجاهل والاضطهاد سببًا كذلك في الاضطرابات الانشقاقيّة، وغالبًا ما تظهر الأعراض مبكرًا في سّن السادسة عشرة تقريبًا.

أعراض الاضطرابات الانشقاقية

تختلف الأعراض المرافقة للاضطرابات الانشقاقيّة تبعًا لنوع وشدّة الاضطراب، إلّا أنّ مجموعة من الأعراض الشائعة اصطفّت لتكون القاسم المشترك بين غالبيّة مرضى الاضطرابات الانشقاقيّة، وهي كالآتي:

  • الشعور بانشقاق الشخص عن ذاته والمحيط الذي يعيش فيه وكأنّه مراقب لحياته دون أن ينخرط بأحداثها.
  • تقمُّص لا إرادي لشخصيات بمميّزات منفصلة لكل حالة شخصيّة بينهم؛ فتتمثّل الحالات الانتقاليّة بتغيير واضح على سلوك وتفكير الشخص.
  • تقلُّب مزاجي حاد ومفاجىء.
  • مشاكل نفسيّة مرافقة تتمثّل بالاكتئاب والقلق.
  • سلوكات تتسبّب بإيذاء الشخص لنفسه ونزعات انتحاريّة قد تتبعها محاولات جادّة بذلك.
  • فقدان الذاكرة المؤقّت تجاه أحداث أو تفاصيل معيّنة حدثت في الماضي، قد تتراوح هذه الحالة بين دقائق عدّة وتختفي بعدها وربمّا تستمر حتى أشهر أو سنوات.
  • عدم القدرة على التجاوب العاطفي مع المواقف التي قد تحدث حول المريض، وكأنّه في غربة عن نفسه ومشاعره.

حجز موعد مع دكتور نفسي

علاج الاضطرابات الانشقاقية

يخضع المريض لتشخيصٍ دقيق تُستبعَد من خلاله الأمراض الجسديّة التي يُحتَمَل أن تكون سببًا في الأعراض التي يشكو منها المريض مثل أورام الدماغ وغيرها، وفي حال توكيد السلامة الجسديّة يُحَال المريض للطبيب النفسي لاتّخاذ التدابير العلاجيّة اللازمة.

العلاج النفسي هو أحد العلاجات الأساسيّة المتّبعة لتحسين حالات مرضى الاضطرابات الانشقاقيّة، إذ يرتكز العلاج النفسي على اتبّاع أساليب مختلفة تهدف إلى مساعدة المريض على استعادة ارتباطه مع ذاته وهويته بما تتضمّن من أفكار ومعتقدات، إلى جانب تمكين المريض من اندماجه مع واقعه ومحيطه من جديد وتخطّي ما يختزنه عقله من أحداث وذكريات مؤلمة تتسبّب في تجديد المعاناة كلمّا تجسّدت بحضورها في ذهن المريض.

العلاج السلوكي المعرفي أحَد العلاجات النفسيّة التي قد يعتمد عليها الطبيب النفسي في خطّته العلاجيّة لتخطّي مشكلة الاضطراب الانشقاقي لدى المريض، يرتكز العلاج السلوكي المعرفي على بناء قدرات معرفيّة تساعد المريض في تنمية سلوكيّات إيجابيّة يتخطّى بها حالة الاغتراب عن الواقع التي يعيشها تحت وطأة حفنة من العوامل التي تؤثّر عليه.

عادةً ما يقع اختيار اختصاصيي الطب النفسي على العلاج السلوكي الجدَلي أيضًا لعلاج الاضطرابات الانشقاقيّة، وهو علاج قائم على تعليم المريض أنماط سلوكيّة إيجابيّة تساعده في اجتياز حالات إيذاء الذات أو النزعات الانتحاريّة التي قد تنجُم عن الاضطرابات الانشقاقيّة لدى البعض.

يُضَاف للعلاجات السابقة كل من التنويم المغناطيسي وعلاج "إزالة الحساسيّة وإعادة المعالجة عن طريق حركة العين" Eye movement desensitisation and reprocessing، يركّز هذا الأخير على تخفيض شدّة الذكريات المؤلمة وكبحها من أن تقفز فجأة وتخلخل الاستقرار النفسيّ الذي قد يحقّقه المريض بمساعدة الاختصاصي، قد تمتدّ فترة العلاج لفتراتٍ طويلة وفقًا لاستجابة المريض ومدى تحسُّن حالته.

مقالات ذات صِلة

المراجع

  1. Dissociation and dissociative disorders. (2019). Retrieved from Mind: https://www.mind.org.uk/information-support/types-of-mental-health-problems/dissociation-and-dissociative-disorders/treatments/
  2. Dissociation and dissociative disorders. (2012). Retrieved from Better Health: https://www.betterhealth.vic.gov.au/health/conditionsandtreatments/dissociation-and-dissociative-disorders#symptoms
  3. Dissociative disorders. (2020). Retrieved from NHS: https://www.nhs.uk/mental-health/conditions/dissociative-disorders/
  4. Dissociative disorders. (2018). Retrieved from Cleveland Clinic: https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/17749-dissociative-disorders-
  5. Dissociative disorders. (n.d.). Retrieved from Nami: https://www.nami.org/About-Mental-Illness/Mental-Health-Conditions/Dissociative-Disorders
  6. What are dissociative disorders? (2018). Retrieved from American Psychiatry Association: https://www.psychiatry.org/patients-families/dissociative-disorders/what-are-dissociative-disorders
  7. Buffum R. (2020). Dialectical behavioral therapy, retrieved from WebMD: https://www.webmd.com/mental-health/dialectical-behavioral-therapy

مشاهدة المزيد

مشاهدة المزيد #دكتور نفسي #اختصاصي نفسي #أمراض نفسية #الاضطرابات الانشقاقية #طبيب نفسي

اضطرابات الشخصية: أنواعها وأهم طرق العلاج

يُعدّ السلوك وطريقة التفكير طابعًا شخصيًّا ينفرد به كل شخصٍ عن الآخر، فتتشكّل الشخصيّة وفقًا لِمَا يمرّ به الشخص من خبرات مدفوعًا بالبيئة والمحيط الذي يتواجد فيه، إلى جانب العوامل الوراثيّة التي تلعب دورًا في تكوين بصمة خاصّة للفرد بسلوكه الشخصي وطريقة تفكيره التي تتأثّر بالمواقف والأحداث.

يحدث أحيانًا أن يتعرّض البعض لعوامل معيّنة تؤثّر على طريقته في التفكير وسلوكه خلال مرحلة عمريّة مبكّرة، فتبدو أفعاله وأفكاره مختلفة عن ثقافة الوسط الذي يقطن فيه، ما يؤثّر سلبًا على علاقاته الاجتماعيّة بمن حوله ويخلق واقعًا جديدًا حول المريض يمتلىء بالصعوبات والعقبات التي تحُدّ من قدرته على إنجاز مهامه سواءً في العمل أو الدراسة وكافّة المجالات الحياتيّة الأُخرى، ما من شأنه أن يتسبّب بمشاكل نفسيّة تتفاقم شيئًا فشيئًا لتستدعي العلاج بإشراف اختصاصيين في الشأن النفسي وتُعرَف هذه الحالة باسم اضطرابات الشخصيّة Personality disorders.

أنواع اضطرابات الشخصية

تُصنّف الاضطرابات الشخصيّة إلى الأنواع الآتية:

  • اضطراب الشخصيّة المعادية للمجتمع Antisocial: يتّصف الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع بالعدائيّة تجاه الآخرين واتبّاعهم لسلوكات خارجة عن المألوف تأخذ طابعًا سلبيًّا، إضافة إلى احتماليّة اعتمادهم على أساليب لا أخلاقيّة للحصول على ما يرغبون به كالكذب والغشّ والخداع.
  • اضطراب الشخصية الحدّية Borderline: هو نمط اضطرابي يؤثّر على مزاج الشخص وطريقة تعبيره عن مشاعره، تتسّم سلوكات الشخص بالاندفاعيّة المتهورة أحيانًا وتضعُف ثقته بنفسه وتهتزّ، إضافة إلى ذلك يتملّكه الشعور بالوحدة والفراغ الداخلي حتى بوجود العائلة والأصدقاء من حوله.
  • اضطراب الشخصية الاعتمادية Dependent: يعاني الأشخاص في هذا الاضطراب من فقدان القدرة على الاعتماد الذاتي باتخاذ القرارات والحاجة الدائمة للحصول على العناية والاهتمام من الآخرين.
  • اضطراب الشخصية الوسواسيّة Obsessive-compulsive: يبحث الأشخاص من ذوي اضطراب الشخصيّة الوسواسيّة عن الكمال والدقّة المتناهيّة لدى أدائهم أعمالهم اليوميّة، ما يؤثّر على علاقاتهم الاجتماعيّة نتيجة تركيزهم المُفرِط صَوب مشاريعهم والانشغال الدائم بإتمامها.
  • اضطراب الشخصية الاجتنابية Avoidant: يميل الأشخاص في ظل فئة اضطراب الشخصيّة الاجتنابيّة إلى تجنُّب الانخراط بالنشاطات المختلفة التي تُعقَد؛ خوفًا من التعرُّض للنقد الذي لا يحتمله الشخص غالبًا، تشمل أيضًا السّمات المرافقة لهذا الاضطراب كل من الخجل الشديد، الشعور بالنقص وانعدام الجاذبية الشخصيّة.
  • اضطراب الشخصية المرتابة Paranoid: يشعر الأشخاص المُصابون بهذا الاضطراب بالشك والارتياب تجاه الآخرين؛ فتتولّد لديهم مجموعة من الأفكار السلبيّة تجاه دوافع الآخرين نحوهم ما يحُدّ من قدرتهم على تكوين علاقات اجتماعيّة وثيقة.
  • اضطراب الشخصية شبه الفصامي Schizoid: يتّصف الأشخاص في دائرة الاضطراب شبه الفصامي باللامبالاة تجاه النقد أو المدح، إضافة إلى عدم رغبتهم في تكوين علاقات اجتماعيّة والمَيل إلى العزلة.
  • اضطراب الشخصية الفصامي النمطي Schizotypal: يعاني مرضى الشخصية الفصاميّة النمطيّة من سلوكات نابعة عن أفكار ومعتقدات غريبة يؤمنون بها وقد يحاولون من خلالها التأثير على الآخرين، يميل الأشخاص المُصابين باضطراب الشخصية الفصامية النمطية إلى عدم تكوين علاقات شخصيّة متينة مع الآخرين.
  • اضطراب الشخصية الهستيرية Histrionic: يسعى الأشخاص المُصابون باضطراب الشخصية الهستيريّة إلى جذب الاهتمام المتواصل بالتعبير العاطفي المُفرِط.
  • اضطراب الشخصية النرجسية Narcissistic: تنتاب الأشخاص المُصابين باضطراب الشخصيّة النرجسيّة مشاعر عارمة من الإحساس بالتفوُّق على الآخرين والمَيل إلى التباهي بذلك، غالبًا ما يفتقد هؤلاء الأشخاص لمشاعر الود مع الآخرين ليتصدّر لديهم حب الذات المفرط.

حجز موعد مع دكتور نفسي

أسباب اضطراب الشخصية

لم يتمكّن الاختصاصيين حتى الآن من تحديد الأسباب الدقيقة وراء الإصابة باضطرابات الشخصيّة بأنواعها، إنمّا فيما يتوافر من أبحاثٍ ودراسات فقد استخلص الدارسون بأنّ حفنة من العوامل الجينيّة والبيئيّة تستطيع التأثير على أركان الشخصيّة لتزعزعها مسبّبةً اضطرابات تتطلّب العلاج بغية التخلُّص منها.

يشير كثيرٌ من الاختصاصيين إلى أنّ المواقف والأحداث السلبيّة التي قد يتعرّض لها البعض أثناء مرحلة الطفولة قد تلعب دورًا كبيرًا في رفع القابليّة للإصابة بأحَد أنواع اضطرابات الشخصيّة، كأن يكون الطفل موضعًا للتجاهل المستمر أو يفقد أحَد والديه أو يتعرّض لعنفٍ جسديّ أو اعتداءٍ جنسيّ وغير ذلك من المواقف والأحداث التي تربك الشخصيّة وتمسّ أركانها في مرحلة عمريّة مبكّرة ما يعيق إعادة انتظامها بسهولة وطبيعيّة لاحقًا.

أعراض اضطراب الشخصية

يمكن أن تبدأ علامات ودلائل اضطرابات الشخصيّة بالظهور جليًّا ومبكرًا أثناء مرحلة البلوغ لتستمر خلالها وتخبو لاحقًا في منتصف العمر.

تختلف الأعراض المصاحبة لاضطرابات الشخصيّة اعتمادًا على نوع الاضطراب، ففي حين تتراوح الأعراض بين تشوُّش التفكير والسلوكات الاندفاعيّة ومشاكل التعبير عن الذات وغيرها، قد تترافق بعض أنواع اضطرابات الشخصيّة مع أمراضٍ نفسيّة أُخرى كالاكتئاب والقلق وتتخطّاها ليصِل البعض حدّ الإدمان على المواد المخدّرة.

علاج اضطرابات الشخصية

تخضع حالات اضطراب الشخصيّة لأنواع مختلفة من العلاجات التي يختارها الأطبّاء النفسيين بعناية اعتمادًا على التشخيص الذي تنفرد به كل حالة عن الأُخرى، ويشمل علاج حالات اضطراب الشخصية كل أو أيّ من الآتية:

  • العلاج الدوائي:

يختار بعض الاختصاصيين أنواعًا من الأدوية لعلاج الأعراض المصاحبة لأنواع اضطرابات الشخصيّة التي قد يعاني منها البعض، وغالبًا ما تشمل مضادّات الذُهان أو مضادات القلق والاكتئاب وغيرهم.

  • العلاج النفسي:

يساهم العلاج النفسي مُمثَّلًا بجلسات يعقدها الطبيب النفسي مع مريضه برفع قدرة المريض على السيطرة على اضطرابات الشخصيّة التي يعاني منها وتؤثّر سلبًا على أداؤه اليومي وإنجازه لأعماله ومهامه.

تتخلّل جلسات العلاج النفسي حديثًا صريحًا بين المريض وطبيبه النفسي يستمع من خلالها الاختصاصي لِما يدور في خلجات المريض من أفكارٍ ومعتقدات تؤثّر على شخصيّته؛ وذلك في محاولة للسيطرة على الأعراض ومساعدة المريض في استعادة توازنه الداخلي والتحكُّم في انفعالاته وعلاقاته مع محيطه الذي يعيش فيه.

يشمل العلاج النفسي أنواعًا مختلفة يتّم اختيارها بناءً على الحالة، منها:

  • العلاج السلوكي المعرفي؛ إذ يعتمد على تعليم المريض مهارات معرفيّة تعوّض أفكاره السلبيّة لتتمثّل بسلوكيّات إيجابيّة تتماشى مع المتغيّرات اليوميّة التي قد يتعرّض لها الشخص.
  • العلاج السلوكي الجَدَلي الذي يعتمد على تعلّم كيفيّة تحمُّل الضغط النفسي والتوتر المُصاحب لمواقف الحياة الاعتياديّة، السيطرة على المشاعر وتنميّة مهارات بناء العلاقات الاجتماعيّة من خلال جلسات فرديّة أو جماعيّة.
  • العلاج التحليلي المعرفي: يمزج هذا النوع من العلاجات النفسيّة بين الطرق العمليّة للعلاج السلوكي المعرفي وبناء أواصر الثقة بين المريض وطبيبه النفسي ليستطيع مساعدته بفعاليّة أعلى وتحسين قدرته على التعامل مع المشاكل والمواقف المختلفة.
  • العلاج القائم على اليقظة الذهنيّة: يعتمد هذا النوع من العلاجات النفسيّة على تمكين الأشخاص من تقييم أفكارهم تجاه أنفسهم والآخرين، إضافة إلى تحسين قدرتهم على تفهُّم حالتهم النفسيّة وذلك من خلال جلسات يعقدها الاختصاصي مع مريضه لفترات طويلة المدى.

مقالات ذات صِلة

المراجع

  1. Personality disorder. (n.d.). Retrieved from Mental Health America: https://mhanational.org/conditions/personality-disorder
  2. Carey E. (2021). Personality disorder, retrieved from Healthline: https://www.healthline.com/health/personality-disorders
  3. Personality disorders. (2020). Retrieved from NHS: https://www.nhs.uk/mental-health/conditions/personality-disorder/
  4. Personality disorders. (2020). Retrieved from Mind: https://www.mind.org.uk/information-support/types-of-mental-health-problems/personality-disorders/treatment/
  5. What are personality disorders? (2018). Retrieved from American Psychiatric Association: https://www.psychiatry.org/patients-families/personality-disorders/what-are-personality-disorders
  6. Personality disorders. (2016). Retrieved from Mayo Clinic: https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/personality-disorders/symptoms-causes/syc-20354463

مشاهدة المزيد

مشاهدة المزيد #دكتور نفسي #اضطرابات الشخصية #أمراض نفسية #طبيب نفسي #العلاج النفسي

الاضطرابات النفسية الجسدية

ينتمي الاضطراب النفسيّ الجسديّ Psychosomatic disorder إلى قائمة الأمراض النفسيّة التي يختصّ أطبّاء علم النفس بتحليل أسبابها ومحاولة إيجاد الحلول العلاجيّة المناسبة لها؛ إذ ينفي أطباء الدماغ والأعصاب علاقة هذه الاضطرابات بمشاكل الدماغ والأعصاب لتُحَال بذلك جميع الحالات إلى الأطباء النفسيين بغرض علاجها.

تنجُم الاضطرابات النفسيّة الجسديّة عن إحكام التوتر والقلق والضغوطات العاطفيّة النفسيّة قبضتها على العقل لتفرض نفسها آلامًا عضويّة يشعر بها المريض حقًا، فيشكو من أوجاعٍ جسديّة تبدو عصيّة على التشخيص الطبّي، الأمر الذي يتسبّب بحيرة لدى زيارة الاختصاصيين؛ إذ إنّ أسوأ أنواع الأمراض في عالم الطّب هي تلك التي يستعصي وصفها طبيًا حسب المعايير المُعتَمدة.

أسباب الاضطرابات النفسية الجسدية

تتسبّب الضغوطات النفسيّة المتراكمة التي قد يتعرّض لها الشخص خلال حياته بمشاكل وآلام جسديّة يشعر بها واضحة تزعجه وتؤرقه، وغالبًا ما تتزايد هذه الآلام في الأعضاء التي يغلُب أن تشهد انتكاسات وأوجاع متتالية، فمثلًا يشعر الأشخاص الذين اعتادوا على نوباتٍ من الصداع بألمٍ أكثر حدّة لدى وقوعهم تحت مظلة التوتر والضغط النفسي، وكذلك الأمر لمن يعانون من آلامٍ في الرقبة وغير ذلك من المشاكل الجسديّة التي يستغلّ العقل ضعفها ليفاقم آلامها أثناء القلق المفرِط ويسلب اهتمام المريض إليها كمرضٍ مستقّل يحتاج للرعاية والعلاج.

يشير الاختصاصيين والدراسين في الشأن النفسيّ إلى أنّ كيفيّة تطوُّر الأمراض الجسديّة ذات المنشأ النفسي لا زالت غير معروفة ومعقّدة بعض الشيء، إلّا أنّ مجموعة من العوامل وُجِدَت لترتبط بعلاقة مع ارتفاع خطر الإصابة بالاضطراب النفسي الجسدي، منها:

  • المواد الكيميائيّة التي يستخدمها الجهاز المناعي في مهاجمة المُمرضات المختلفة، إذ تتسبّب كثرة تعرُّض الجسم لها خلال فترات التوتر والضغط النفسي إلى نتائج عكسيّة تؤدّي إلى سهولة التقاط الجسم لأنواعٍ من العدوى المختلفة وغير ذلك من الانتكاسات الصحيّة.
  • التعرُّض لمشاكل نفسيّة ناجمة عن أحداث ذات تأثير سلبي، مثل فقدان عزيز، الاكتئاب، التعرُّض لاعتداء جسدي أو التعرُّض المتكرّر لمشاعر الغضب أو الخوف وغيره.
  • مشاكل جينيّة.
  • مشاكل في بعض العمليّات الحيويّة الداخليّة مثل اختلال مستويات الأحماض الأمينيّة أو أيض الجلوكوز وغير ذلك.
  • إفراز هرمونات نتيجةً للتوتر والقلق الذي يتعرّض له الشخص.
  • إدمان المخدرات.
  • مشاكل حياتيّة كالبطالة أو الضغوطات العائليّة أو الاجتماعيّة المختلفة.
  • صعوبة التعبير عن المكنونات الداخليّة ما يتسبّب بالكبت العاطفي وتزاحم المشاعر لتنفجر لاحقًا في أضعف خط مناعي في الجسد مُسبّبةً آلامًا عضويّة ظاهرة.

استشارة طبيب نفسي اونلاين

أعراض الاضطرابات النفسية الجسدية

يشعر المريض بمجموعة من الأعراض الجسديّة التي ترافق حالته النفسيّة المُضطّربة كنتيجة للاضطراب النفسي الجسدي الذي يعاني منه، وفي حين يُشَار إلى التوتر المُفرِط على أنّه سبب بعض المشاكل الجسديّة كتسارع ضربات القلب، تعرُّق اليدين وتشنجات عضليّة، إلّا أنّ ترجمة مشاعر التوتر والقلق تختلف بحسب العمر والجنس، فتختلف تلك التي تظهر على الإناث عن الأعراض الظاهرة على الذكور، وتتمثّل مشاعر القلق والتوتر لدى الأطفال بأعراض مغايرة عن تلك التي يشكو منها كبار السّن مثلًا.

من أبرز الأعراض المصاحبة للاضطراب الجسدي النفسي:

  • آلام جسديّة تختلف من شخصٍ لآخر، أكثرها شيوعًا: ألم الرأس، التعب العام، ألم الظهر، آلام العضلات، طفح جلدي، عُسر الهضم، الضعف الجنسي لدى الرجال وقرحة المعدة وغير ذلك من المشاكل الجسديّة الأُخرى.
  • المَيل للشعور بالحزن والقلق.
  • مواجهة صعوبات عديدة على النطاق المهني والاجتماعي المحيط بالشخص ما يؤثّر على أداؤه وإنجازه عمومًا.
  • تكرار زيارة عيادات الأطبّاء بغيّة تشخيص الأعراض التي يشعر بها مع عدم الرضا عن نتائج الفحوصات لأنّها غالبًا لا تتوافق مع توقعاته بوجود مشكلة جسديّة ما.

علاج الاضطرابات النفسية الجسدية

يختلف العلاج تبعًا للحالة بعد تشخيص الإصابة بالاضطراب النفسي الجسدي، وعلى الرغم من إمكانيّة استخدام أنواع من العلاجات التي تستهدف تخفيف الآلام الجسديّة كالأدوية أو حتى التداخلات الجراحيّة إذا لزِم الأمر، إلّا أنّ الاعتماد الأكبر غالبًا ما يكون على المزج بين العلاج الجسدي والنفسي لمساعدة المريض على تخطّي حالة القلق والتوتر التي تنتابه وتتمثّل بعواقب صحيّة لديه.

يساهم الطبيب النفسي بتحسين حالة المريض عبر تعليمه مهارات فكريّة تمكّنه من التغلُّب على مشاعر القلق والتوتر التي قد تسيطر عليه، ويعد العلاج السلوكي المعرفي أبرز أنواع العلاج النفسي المُتّبعة في حالات الاضطراب النفسي الجسدي.

يستطيع العلاج النفسي مساعدة المريض بالتخلُّص من الأعراض الجسديّة التي غالبًا ما يكون مُستقرّها ومنشأها العقل فقط، بعض الحالات ونتيجة التفكير المُفرِط أثناء القلق والتوتر تتولّد لديها آلام جسديّة تستدعي تناول الأدوية أثناء فترة العلاج النفسي، فتكون مضادّات الالتهاب مثلًا هي السبيل للتخلُّص من الآلام في عضلات الرقبة الناجمة عن إطلاق مواد كيميائيّة يفرزها الجسم تحت وطأة التوتر والانفعال، أو ربمّا يقع الاختيار على مضادّات الاكتئاب، إذ يتحدّد ذلك بعد تشخيص الحالة واعتماد العلاج من الطبيب النفسي.

مقالات ذات صِلة

المراجع

  1. Morgan J. (2015). Your disease is not real, The Lancet Neurology, 14(10): 984. Retrieved from https://doi.org/10.1016/S1474-4422(15)00085-X
  2. Schimelpfening N. (2020). An overview of psychosomatic illness, retrieved from Verywell mind: https://www.verywellmind.com/depression-can-be-a-real-pain-1065455
  3. Khetrapal A. (2021). Psychosomatic disorders, retrieved from News Medical Life Sciences: https://www.news-medical.net/health/Psychosomatic-Disorders.aspx
  4. Willacy H. (2020). Psychosomatic disorders, retrieved from Patient: https://patient.info/mental-health/psychosomatic-disorders
  5. Psychosomatic disorder. (2021). Retrieved from Cleveland Clinic: https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/21521-psychosomatic-disorder#symptoms-and-causes

مشاهدة المزيد

مشاهدة المزيد #دكتور نفسي #الاضطراب النفسي الجسدي #طبيب نفسي

ما هو الذهان؟ ما هي أسبابه وأعراضه وطرق علاجه؟

يُعرّف الذهان على أنّه أحد الأمراض النفسيّة التي تؤثّر على طريقة التفكير لدى البعض لتفصلهم عن الواقع وتغيّبهم عنه، فتحتلّ الهلوسات والتصوُّرات غير الواقعيّة حيّزًا من تفكير الشخص لتنعكس سلبًا على الحياة اليوميّة فتتوارد أمام ناظريه صورًا غير موجودة ويسمع أصواتًا لا تبدو واضحة لأحدٍ من حوله إلّاه.

غالبًا ما يصيب الذهان الأشخاص في مرحلة البلوغ المبكّر أو ربمّا لاحقًا في ذات المرحلة، قد تكون على هيئة نوبات أو يمكن أن تستمرّ لأيام وأشهر ما يتطلّب البحث عن العلاج لدى اختصاصيي الطب النفسي.

أعراض الذهان

يترافق الذهان مع مجموعة من الأعراض، أبرزها:

  • أوهام ومعتقدات تطارد الشخص قد تقوده إلى أن يؤمن بها، كأن يعتقد بقوى خارقة تسيطر عليه أو ربمّا يعتقد بامتلاكه مواهب غير مألوفة فيرى نفسه متفوقًا على مَن حوله بصورة غير عادية.
  • تشوُّش التفكير وعدم القدرة على التركيز.
  • هلوسات تتلخّص بسماع أصوات أو رؤية أشياء غير موجودة واقعيًّا.
  • الانعزال عن المحيط المجتمعي حول الشخص.
  • فقدان الرغبة بالاهتمام الذاتي والعناية بالنظافة الشخصيّة.
  • اللامبالاة أو انعدام الشعور بالأشياء والأحداث.

أسباب الذهان

لا زالت عديد الأمراض النفسيّة خاضعة للبحث والتدقيق بغية تحديد المُسبّبات الدقيقة وراءها، مرض الذهان أحَد الأمراض التي يسلّط الباحثون دراساتهم عليها بغية التوصُّل لأسباب تطوُّر الذهان لدى البعض دون غيرهم وكيفيّة حصول ذلك.

لكن ما تمخّضت عنه الدراسات حتى الآن يكشف علاقة مجموعة من العوامل برفع خطر الإصابة بالذهان لدى البعض، منها:

  • التغيُّرات الهرمونيّة؛ ممّا يجعل الأشخاص بداية مرحلة البلوغ هم الأكثر عُرضة للإصابة بالذهان أكثر من غيرهم.
  • عوامل جينيّة تجعل البعض أكثر عُرضة للذهان من غيرهم.
  • الإصابة بأحد الأمراض النفسيّة مثل الاكتئاب، اضطراب ثنائي القطب أو الفُصام العقلي؛ إذ يُعدّ الذهان عرَضًا مرافقًا لأيٍّ منها.
  • التعرُّض لصدمة أو فاجعة تتسبّب بخلخلة التوازن الداخلي للشخص ولا يملك السيطرة على مشاعره وحالته، كأن يفقد عزيزًا أو يشهد حدثًا مؤلمًا أو يتعرّض لاعتداءٍ ما.
  • الإدمان على المخدّرات؛ والذي بدوره يؤثّر كثيرًا على نشاط الدماغ وقدرته على أداء وظائفه بشكلٍ صحيح، مسبّبًا مشاكل ذهنيّة تفصل الشخص عن واقعه بطريقةٍ أو بأُخرى.
  • الإصابة بمرضٍ يؤثّر على الدماغ مثل ألزهايمر، الرُعاش، الخرف، أورام الدماغ، السكتة الدماغيّة أو أيّ من الإصابات المباشرة التي قد يتعرّض لها الرأس وتؤثّر على الدماغ.

علاج الذهان

يعتمد علاج الذهان على سبب الإصابة به، فيختلف نوع العلاج المُتبّع بناءً على الحالة، وغالبًا ما تتراوح الخيارات العلاجيّة بين الدوائيّة أو تلك النفسيّة التي تعتمد تخفيف حدّة الأعراض لدى المريض وتحسين قدرته على التعايش مع البيئة حوله وإعادة توازنه مع واقعه الذي يحياه.

يُنصَح باستشارة الاختصاصي بعد أول نوبة ذُهان للحصول على نتائج أفضل والسيطرة على الحالة في مراحلها المبكّرة، يمكن أن يشمل علاج الذهان كل من الآتية:

  • العلاجات الدوائيّة باستخدام بعض مُضادّات الذهان التي تساهم في التخفيف من الأعراض، لكنّها لا تستطيع تخليص المريض من الذهان نهائيًّا.
  • العلاج النفسي: يساهم العلاج النفسي برفقة الأدوية -أو بدونها أحيانًا- بمساعدة المريض على التعامل الأفضل مع نوبات الذُهان وتخفيف الأعراض المُصاحبة قدر المُستطَاع.

يشمل العلاج النفسي أنواعًا مختلفة يختار منها الطبيب النفسي حسب ما تتطلبّه حالة المريض:

  • العلاج السلوكي المعرفي: يعتمد من خلاله الاختصاصي على توعية المريض ليتعرُف على الحالة ومسبّباتها وإمكانيّة تخطّيها، ما يساهم في تعليمه سلوكيّات تمكّنه من السيطرة شيئًا فشيئًا على الذُهان ونوباته.
  • مجموعات الدعم سواءً من العائلة أو الأصدقاء ممّن يملكون قدرة التأثير الإيجابي على تفكير المريض.

مقالات ذات صِلة

المراجع

  1. Specialized treatment early in psychosis (STEP). (n.d.). Retrieved from Medicine Yale: https://medicine.yale.edu/psychiatry/step/psychosis/?locationId=405
  2. Psychosis and mental illness. (n.d.). Retrieved from Better Health: https://www.betterhealth.vic.gov.au/health/conditionsandtreatments/psychosis
  3. MacGill M. (2020). What is psychosis? Retrieved from Medical News Today: https://www.medicalnewstoday.com/articles/248159
  4. Psychotic disorders. (2021). Retrieved from MedlinePlus: https://medlineplus.gov/psychoticdisorders.html
  5. Carey E. (2021). Psychosis, retrieved from Healthline: https://www.healthline.com/health/psychosis
  6. Psychosis. (n.d.). Retrieved from National Alliance on Mental Illness: https://www.nami.org/About-Mental-Illness/Mental-Health-Conditions/Psychosis
  7. Psychosis and psychotic episodes. (2021). Retrieved from WebMD: https://www.webmd.com/schizophrenia/guide/what-is-psychosis

مشاهدة المزيد

مشاهدة المزيد #دكتور نفسي #الذهان #علاج نفسي #الفصام العقلي

القلق الصحي (توهم المرض)

تشكّل الأمراض والمشاكل الصحيّة مصدرًا مرعبًا لدى البعض خشية أن تقتحم أجسادهم وتصيبها بالعلّة وترديهم طريحي الفراش، وعلى الرغم من أنّ القلق على الصحّة والاعتناء بها حاجة مطلوبة وطبيعيّة لدى الأشخاص من جميع الفئات العمريّة، إلّا أنّ الإسراف في الاهتمام ومراقبة جميع التغيُّرات الجسديّة التي قد تكون طبيعيّة يُعدّ اضطرابًا بحدّ ذاته؛ إذ تُوصَف هذه الحالة النفسيّة بتوهُّم المرض Hypochondria أو اضطراب القلق الصحّي disorder Health anxiety.

ما هو اضطراب القلق الصحي؟

يُعرّف اضطراب القلق الصحّي أو توهُّم المرض على أنّه مشكلة نفسيّة تتولّد لدى البعض نتيجة قلقهم المفرِط من الإصابة بأحَد الأمراض الخطيرة، لتبدو الآلام الجسديّة الطفيفة والاعتياديّة وكأنّها مؤشّر لمرض خطير، فلا ينفكّ المريض بالتفكير بطبيعة الأعراض وتضخيمها لتشكّل سيلًا من الشكوك التي تغزو عقله وترفع منسوب القلق لديه تجاه أيّ ألمٍ جسديّ اعتيادي، فيغدو اضطراب المعدة المُعتَاد مؤشرًا لمرضٍ خطير كالسرطان مثلًا، فينشغل المريض بصحّته أكثر ممّا ينبغي لينقلب اهتمامه لمشكلة نفسيّة بتداعيات صحيّة سلبيّة تؤرّقه وتدفعه لعيادات الأطبّاء مرارًا وتكرارًا بحثًا عن تشخيصٍ يوافق ما استقرّ في عقله من وساوس مرَضيّة.

يمكن أن يتمثّل اضطراب القلق الصحّي بثلاثة أشكال مختلفة كالانشغال الجسدي، القناعة بالمرض أو الخوف من المرض، فيشكّل كل منها حالة نفسيّة تسلب المريض قدرته على الانخراط الطبيعي في حياته الاجتماعيّة أو حتى قدرته على استكمال أعماله ونشاطاته كما ينبغي، لتصبح عائقًا يمنع المريض من الاستمتاع والإنجاز.

استشارة دكتور نفسي اونلاين

أسباب توهم المرض

تعدّ أسباب توهم المرض غير واضحة تمامًا ولا يمكن تحديدها على وجه الدقّة وفقًا للأطبّاء والخبراء، لكن غالبًا ما يُشَار إلى مجموعة من العوامل على أنّها ممّا يساهم في رفع خطر الإصابة بقلق المرض لدى البعض، أبرزها:

  • ضبابيّة الفهم الكامل والصحيح لكيفيّة عمل أعضاء الجسم وما قد ينجُم عنها من ردود أفعالٍ طبيعيّة، فيشكّل سوء الفهم هذا نقطة بداية لكثيرٍ من الوساوس التي ترافق الأعراض الجسديّة الطفيفة.
  • الإصابة السابقة بأحد الأمراض، فتتكاثر المخاوف مع الأيام بعد التعافي من المرض خشية تكرار التجربة.
  • إصابة أحد أفراد العائلة المقرّبين بالقلق الصحّي يرفع معدل انتقال هواجس المرض للآخرين في ذات العائلة.
  • التعرُّض لصدمة ما أثناء مرحلة الطفولة أو ما بعد ذلك، مثل التجاهل أو العنف الجسدي أو الجنسي وغيره.
  • الإصابة بأحد الأمراض النفسيّة مثل الاكتئاب، القلق العام، الذُهان، نوبات الهلع، الفُصام العقلي، اضطراب ثنائي القطب أو الوسواس القهري.
  • الاطلّاع على تفاصيل مرض ما عبر القراءة عنه أو مشاهدة ما يشير إليه عبر أحَد وسائل التكنولوجيا المرئيّة.
  • القابلية الجينيّة للإصابة بالمرض الذي يخشى منه المريض.

أعراض توهم المرض

يتكّىء الاختصاصيين على مجموعة من الأعراض لتشخيص إصابة البعض باضطراب القلق الصحي أو توهُّم المرض، إذ يخضع المريض بدايةً لمجموعة من الفحوصات السريريّة وغيرها لتحديد سبب الشكوى لدى المريض، وفي حال استثناء أيّ مشكلة صحيّة وثبوت خلو الجسم من الأمراض، يُحَال المريض للطبيب النفسي لمساعدته في تخطّي حالة القلق الصحّي لديه لاستكمال حياته بشكلٍ طبيعيّ، من أبرز أعراض القلق المرَضي:

  • إجراء فحوصات طبيّة متعدّة لمرّات متكرّرة ومتتالية، أو ربمّا يحدث العكس لدى البعض؛ فيتجنّب المريض الأطبّاء أو إجراء الفحوصات الطبيّة خشية العثور على مشكلة صحيّة ما يعتقد بها داخل جسده.
  • الانشغال الذهني بالإصابة بمرضٍ ما لفترة لا تقِل عن 6 أشهر.
  • البحث المستمر عن معلومات تفصيليّة تتعلّق بمرضٍ ما.
  • الشكّ المستمر تجاه وظائف الجسم الحيويّة كالتعرُّق وغيره.
  • الحرص المفرِط والدائم خشية الإصابة بأيّ عدوى أو مرض، ما يتسبّب بتجنُّب المريض للأشخاص أو الأماكن.
  • المبالغة في تفسير وتحليل الأعراض الطفيفة العابرة أو الموسميّة، فتصبح جميع الأعراض دلالة على الإصابة بمرضٍ خطير.
  • هواجس بالإصابة بمرضٍ خطير حال المعرفة بإصابة شخص مقرّب أو من الأصدقاء به، أو ربمّا بمجرّد السماع باسم المرض عبر وسيلة ما.
  • الاعتقاد المستمر بالإصابة بمرضٍ عضال حتى بعد ثبوت عدم صحّة ذلك بالفحوصات الطبيّة.
  • تحوُّل الهواجس المرَضية ومشاعر القلق الصحّي لحالة نفسيّة تمنع المريض من إيجاد المتعة في نشاطاته المعتادَة.
  • بعض الأعراض الجسديّة، مثل: التشنجات العضليّة، القولون العصبي، الصداع، التعرُّق أو جفاف الفم وغيرها ممّا تستطيع مشاعر القلق المُصاحبة للقلق الصحّي التسبّب به.

علاج اضطراب القلق الصحّي

يشكّل العلاج السلوكي المعرفي أحَد أكثر العلاجات النفسيّة الناجحة في وجه اضطراب القلق الصحّي؛ إذ يعتمد من خلاله الطبيب النفسي على مساعدة المريض على تنمية المهارات المعرفيّة الإيجابيّة تجاه الجسم ووظائفه، ما يمكّنه من الاستجابة الصحيحة للأعراض التي تصدر عن الجسم وأعضاؤه.

أيضًا، يساهم العلاج السلوكي المعرفي برفع الوعي لدى المريض بخطورة سيطرة الهواجس الصحيّة على تفكيره، وبانعكاساتها السلبيّة اللاحقة على السلوك والأداء وإمكانيّة تدميرها للحياة الاجتماعيّة والمهنيّة للمريض إذا ما أجاز لها تملكّه والسيطره عليه.

يمكن أن يلجأ اختصاصيي الطب النفسي أيضًا لأنواع من مُضادّات الاكتئاب أو مضادّات القلق لتخفيف الأعراض المرافقة لاضطراب القلق المرَضي، غالبًا ما يتزامن تناول هذه الأدوية مع العلاج النفسي اعتمادًا على حالة المريض.

مقالات ذات صِلة

المراجع

  1. Illness anxiety disorder (hypochondria, hypochondriasis). (2021). Retrieved from Cleveland Clinic: https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/9886-illness-anxiety-disorder-hypochondria-hypochondriasis
  2. Newman T. (2017). What is hypochondria? Retrieved from Medical News Today: https://www.medicalnewstoday.com/articles/9983
  3. Hypochondria. (2020). Retrieved from Healthdirect: https://www.healthdirect.gov.au/hypochondria
  4. Cirino E. (2018). Health anxiety (hypochondria), retrieved from Healthline: https://www.healthline.com/health/health-anxiety
  5. Somatic symptom disorder. (2020). Retrieved from WebMD: https://www.webmd.com/mental-health/somatic_symptom_disorder
  6. Brennan D. (2020). Do hypochondriacs feel real symptoms? Retrieved from Medicine Net: https://www.medicinenet.com/do_hypochondriacs_feel_real_symptoms/article.htm
  7. Nelson R. (2021). Hypochondria (illness anxiety): signs, symptoms and treatment, retrieved from Khealth: https://khealth.com/learn/anxiety/hypochondria/

مشاهدة المزيد

مشاهدة المزيد #دكتور نفسي #توهم المرض #طبيب نفسي #اضطراب القلق الصحي #اختصاصي الطب النفسي

قلق الانفصال عند الأطفال: حالة طبيعيّة قد تتحوّل لمشكلة نفسيّة

يعاني معظم الأطفال في الفترة العمريّة بين 6 أشهر حتى 3 سنوات ممّا يسمّى بقلق الانفصال، وهي حالة طبيعيّة تتولّد لدى الأطفال أثناء نموّهم جرّاء اعتمادهم على والديهم أو مَن يقدّم لهم الرعاية في هذه الفترة، فتنشأ لديهم حالة من الخوف والقلق الدائم من مفارقة الوالدين أو أحدهما، وفي حين يبدأ معظم الأطفال بالتغلُّب على هذه المخاوف تدريجيًا بمجرد تخطّيهم مرحلة الطفولة المبكّرة، فإنّ بعض الأطفال تتفاقم مخاوفهم من الانفصال عن والديهم وتصبح أشّد وأكثر حدّة لتتحوّل إلى مشكلة نفسيّة تستدعي نوعًا من الرعاية المختلفة، وهي ما تُعرَف باضطراب قلق الانفصال Separation anxiety disorder.

أسباب اضطراب قلق الانفصال عند الأطفال

يمكن أن تتولّد مشاعر القلق المفرطة لدى الأطفال نتيجة عدم استشعار الأمان المستمر، ليخلَق ذلك حالة خوف من انفصالهم عن أحد والديهم أو كليهما، فيزداد التعلُّق والالتصاق بهم لتتحوّل إلى حالة مرَضيّة مزعجة لكليهما، تحدث حالات اضطراب قلق الانفصال عند الأطفال بسبب عوامل ترفع من معدل الإصابة به لدى مجموعات أكثر من غيرها.

أبرز الأسباب التي تلعب دورًا في تفاقم حالة قلق الانفصال لدى الأطفال لتتحوّل لاضطراب يتطلّب الرعاية والعلاج، كل من الآتية:

  • عوامل جينيّة تساهم في أن يرِث بعض الأطفال سهولة تعرُّضهم للقلق والخوف إذا ما تعرّضوا لمؤثّر ما.
  • اكتساب مشاعر القلق العارم من الوالدين أو أحَد أفراد العائلة المقرّبين.
  • تعرُّض الطفل لمواقف وأحداث تسلبه شعور الأمان والقلق الدائم من خسارة أحد والديه أو كليهما، مثل طلاق والديه، موت حيوانه الأليف أو الانتقال لمدرسة أو بيت جديد.
  • الخوف المفرِط من الوالدين على طفلهما، فيحيطانه بهالة من التوتر والقلق الدائمين خشية أن يتعرّض لأيّ مكروه، ما يحفّز اكتساب الطفل للمشاعر المضطّربة التي تحيط به باستمرار.

استشارة دكتور نفسي

أعراض قلق الانفصال عند الأطفال

تتفاوت طبيعة الأعراض التي يعايشها الأطفال ممّن يعانون من اضطراب قلق الانفصال، إلّا أنّ الأعراض التي تظهر على غالبيّتهم تتمثّل بموجاتٍ عارمة من الخوف الذي يسيطر عليهم جرّاء قلقهم المستمر من الانفصال عن أحَد الوالدين أو القائمين على رعايتهم، ويُشَار إلى كل من الآتية على أنّها أكثر الأعراض الشائعة المصاحبة لاضطراب قلق الانفصال لدى الأطفال:

  • التحايل المستمر على الوالدين للتغيُّب عن المدرسة سواءً بادّعاء المرض أو غيره.
  • نوبات من الهلع الشديد لدى الطفل عند ابتعاد والديه عنه أو خروجهما لإنجاز مهمّة ما.
  • مشاعر دائمة من الخوف على الوالدين وخشية إصابتهم بأيّ أذى إذا ما غابوا عن ناظريّ الطفل ما يزيد بتعلقُّه بهم أو بأحدهم.
  • الأرق وعدم الرغبة بالنوم لِما يعايشه من كوابيس تحوي مشاهد من الانفصال المرسوم بمخيّلته.
  • الالتصاق بالوالدين أو أحدهما أينما ذهبوا، حتى لو كان داخل المنزل.
  • الشكوى من بعض المشاكل والآلام الجسديّة عندما يهُمّ أحد الوالدين بالخروج لقضاء حاجةٍ ما تستدعي غيابه المؤقت.
  • خوف الطفل الشديد والمستمر من أن يتعرّض للاختطاف أو أن يتوه وينفصل عن والديه رغمًا عنه.
  • الخوف من البقاء وحيدًا معظم الأوقات.

كيفيّة علاج قلق انفصال عند الأطفال

لا ينبغي أن يشكّل قلق الانفصال لدى الأطفال دون الثالثة عائقًا أمام والديه من إنجاز أعمالهم، ولا ينبغي كذلك أن يثير القلق لدى والديهم، إنمّا هي حالة طبيعيّة يتخلّص منها الطفل تدريجيًا بمساعدة أمّه أو أبيه عندما يستطيع تفهّم مسألة غيابهم المؤقت عن ناظريه، وبأنّ ذلك لا يعني خسارتهم وانفصالهم الدائم عنه.

غالبًا يُنصَح الآباء والأمّهات بالتواصل مع الاختصاصيين النفسيين فقط في الحالات التي يستمرّ معها قلق الانفصال لِما بعد الثلاث سنوات من عمر الطفل، وهي المرحلة العمريّة التي ينبغي أن يبدأ فيها الطفل بالانخراط اجتماعيًا مع محيطه واضمحلال عادة التعلُّق التي ولّدتها العلاقة الطبيعيّة بين الطفل ووالديه أو أحدهما خلال الأعوام الأُولى من ولادته.

تشمل الخطة العلاجيّة لقلق الانفصال التي يتّبعها الطبيب النفسي لمساعدة الطفل في تخطّي الاضطراب لديه على خيارات عدّة قد تضم كل أو أيّ من الآتية:

  • العلاج النفسي بالتحدُّث الودّي مع الطفل وخلق مساحة آمنة تمكّنه من التعبير عمّا يخيفه ومساعدته ليتغلّب على هواجسه بالانفصال عن والديه، يمثّل العلاج السلوكي المعرفي أحَد أنواع العلاج النفسي التي يتبّعها الاختصاصي لتعليم الطفل مهارات مبنيّة على فهم عام للمواقف والأحداث بطريقة مبسطّة تمكّنه من السيطرة على مشاعر القلق التي تعتريه تدريجيًا.
  • التعاون مع القائمين على مدرسة الطفل ممّن يتعاملون معه مباشرة لتأمين بيئة ملائمة وآمنة قدر المُستطَاع، ما يساهم في تحسين مهاراته الاجتماعيّة واستغلال ذلك إيجابًا في تعليمه أساليب تساهم في تخطّي حالة القلق التي تعتريه عند ابتعاده عن والديه، ومساعدته على بناء علاقات جديدة مع أقرانه وغير ذلك من المحفّزات ذات التأثير الإيجابيّ على الحالة النفسيّة للطفل في هذه المرحلة.
  • إشراك الوالدين بجميع العلاجات المُنتقاة يرفع من معدل فعاليّة العلاج ويمكّن الطبيب من سبر أغوار نفسيّة الطفل وما يغذّي مشاعر القلق من الانفصال لديه، ما يسهّل مهمّة الطبيب في تخليص الطفل من هذا الاضطراب.

هل يمكن تجنُّب قلق الانفصال لدى الأطفال

يمكن انتهاج مجموعة من الأفعال التي من شأنها أن تخفّف وطأة قلق الانفصال لدى الأطفال في مراحلهم المختلفة، تمثّل كل من الآتية ما اتّفق عليه اختصاصيي الطب النفسي كنصائح يمكن اتبّاعها لتجنُّب تفاقم مشكلة قلق الانفصال لدى الأطفال، أهمّها:

  • تجنُّب وداع الأطفال المطوّل عند مفارقتهم لإنجاز أعمال يوميّة اعتياديّة، إذ يُفضّل أن يكتفي الوالدين بوداعٍ عابر لتخفيف مشاعر القلق التي قد تنشأ لديهم إذا ما اقترن وداعهم لهم بالعناق والقُبَل والمشاعر الفيّاضة.
  • الوفاء بالعهود التي تُبرَم مع الطفل عند إعلامه بضرورة تغيُّب أحَد والديه لبعض الوقت مقابل أن يحافظ على هدوئه، ما يزيد من معدل الثقة بينهم ويقلّل شيئًا فشيئًا من حدّة القلق عند الانفصال.
  • الحرص على خلق بيئة اجتماعيّة حول الطفل ليتواصل باستمرار مع الأشخاص ممّن لم يعتَد على تواجدهم حوله، ما يسهّل انخراطه لاحقًا في المرحلة التحضيريّة للمدرسة وغيرها ممّا يستوجب ابتعاده عن والده أو والدته لساعات خلال اليوم.

مقالات ذات صِلة

المراجع

  1. Robinson L, Segal J. and Smith M. (2021). Separation anxiety and separation anxiety disorder, retrieved from HelpGuide: https://www.helpguide.org/articles/anxiety/separation-anxiety-and-separation-anxiety-disorder.htm
  2. Separation anxiety disorder in children. (n.d.). Retrieved from Stanford Children’s Health: https://www.stanfordchildrens.org/en/topic/default?id=separation-anxiety-disorder-90-P02582
  3. Meadows-Fernandez R. (2018). What is separation anxiety disorder in adults? Retrieved from Healthline: https://www.healthline.com/health/separation-anxiety-in-adults
  4. Separation anxiety. (2018). Retrieved from NHS: https://www.nhs.uk/conditions/baby/babys-development/behaviour/separation-anxiety/
  5. Swanson W. (2021). How to ease your child’s separation anxiety? Retrieved from Healthy children: https://www.healthychildren.org/English/ages-stages/toddler/Pages/Soothing-Your-Childs-Separation-Anxiety.aspx
  6. Pendley J. (2016). Separation anxiety, retrieved from KidsHealth: https://kidshealth.org/en/parents/sep-anxiety.html
  7. Separation anxiety disorder. (2021). Retrieved from MayoClinic: https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/separation-anxiety-disorder/symptoms-causes/syc-20377455

مشاهدة المزيد

مشاهدة المزيد #دكتور نفسي #اضطراب قلق الانفصال عند الاطفال #طبيب نفسي #اختصاصي الطب النفسي #دكتور نفسي أطفال

اضطراب التكيُّف: ما هي أسبابه وأعراضه؟ وكيف يمكن علاجه؟

حازت الأمراض النفسيّة على الاهتمام في العقود الأخيرة نظرًا لتصاعد أعداد الحالات التي تعاني من المشاكل النفسيّة المختلفة، وفي حين تسلّطت الأضواء على أكثرها شيوعًا كاضطرابات القلق، الاكتئاب، الفصام العقلي واضطراب ثنائي القطب، كان اضطراب التكيُّف Adjustment disorder أو اضطراب الإحكام كما يسمّى قد انضمّ لهذه القائمة كواحد من أكثر الاضطرابات النفسيّة التي يتّم تشخيصها أسبوعيًا مرة واحدة على الأقل.

ما هو اضطراب التكيُّف؟

يُوصَف اضطراب التكيُّف على أنّه ضعف أو انعدام القدرة على التكيُّف مع بعض الوقائع والأحداث أو التغيُّرات الكبيرة والجذريّة التي قد يمرّ بها الشخص في مرحلة ما من حياته، وعلى الرغم أنّه من الطبيعيّ أن يعايش غالبيّة الأشخاص وقائعًا مُقلقة وتغييرات انتقاليّة على كافّة الصُعُد، إلّا أنّ الاستجابة للضغوطات النفسيّة الناجمة عن مثل هذه الأحداث يختلف من شخصٍ لآخر، ففي حين يستطيع البعض التكيّف والسيطرة على المشاعره والحالة النفسيّة، فإنّ البعض الآخر لا يتمكّن من اجتياز المرحلة ويعلَق في حالة نفسيّة سلبيّة تؤثّر عليه وتحدُّ من قدرته على الإنجاز والعمل وربمّا النوم.

استشارة دكتور نفسي

أعراض اضطراب التكيف

يترافق اضطراب التكيُّف مع مجموعة من الأعراض التي نادرًا ما تستمر لأكثر من 6 أشهر، أبرزها:

  • الشعور بالحزن والاكتئاب.
  • القلق.
  • أعراض جسديّة، مثل: ألم في المعدة، صداع، تعب عام، عسر الهضم، تشنجات عضليّة، تعرُّق اليدين، تسارع أو عدم انتظام ضربات القلب.
  • العُزلة الاجتماعيّة والمَيل للإنعزال وعدم الانخراط بالنشاطات والمناسبات العائليّة أو غيرها.
  • فقدان الأمل وانعدام الرغبة في أداء معظم الأعمال المُعتادَة، فيبدأ المريض بالتغيُّب عن مدرسته أو عمله مثلًا، إلى جانب انخفاض مستوى الأداء.
  • صعوبة النوم.
  • انعدام الثقة بالنفس.
  • كثرة البكاء أو سهولته.
  • سلوكات اندفاعيّة أو متهوّرة.
  • تقلبُّات في الشهيّة للطعام، فقد تتذبذب بين فقدانها تارة وزيادتها تارةً أُخرى.
  • صعوبة التركيز.

أسباب اضطراب التكيُّف

تتشارك العديد من العوامل في التسبُّب باضطراب التكيُّف، وتتمكّن بعض الأحداث أو التغييرات من إحكام سيطرتها على البعض إذا ما وجدت سبيلها ممهَّدًا لديهم، فتساهم الخبرات الحياتيّة والصفات الشخصيّة والحالة المزاجيّة برفع القابليّة لأن يعاني البعض من اضطراب التكيُّف بنسبة أعلى من غيرهم.

أمّا المشاكل والتغييرات التي تعبر في حياة البعض وتُحكِم قبضتها عليهم لفترةٍ من الزمن وتسلبهم قدرتهم على التكيُّف والتعايش فهي متنوّعة وعديدة، منها: ضغوطات العمل والدراسة، فقدان عزيز من الأقارب أو الأصدقاء، الإصابة بمرضٍ ما أو الخضوع لعلاج ذي آثار جانبيّة ظاهرة كالعلاج الكيميائي وغيره، التقاعد من العمل، مُعيقات وصعوبات ماليّة، انتشار جائحة أو كارثة طبيعيّة والخلافات الزوجيّة وما يتبعها من مشاكل كالطلاق.

يُذكَر بأنّ الأحداث أو التغييرات التي تحدث في حياة البعض وتتسبّب باضطراب التكيُّف قد تكون إيجابيّة أيضًا، مثل الإنجاب أو الزواج أو الانتقال لمنزل جديد وما يرافقهم من مُستجدّات تفرض نفسها ولا يتمكّن البعض بأن يتكيّف معها.

حجز موعد مع دكتور نفسي

ما الفرق بين اضطراب الاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة؟

على الرغم من الشَبَه الظاهر للوهلةِ الأُولى بين اضطراب التكيُّف واضطراب ما بعد الصدمة إلّا أنّهما يختلفان عن بعضهما، فيُوصَف اضطراب ما بعد الصدمة على أنّ أعراضه أشّد وتستمر لفترة أطول من تلك المصاحبة لاضطراب التكيُّف، إضافة إلى أنّ الأحداث المرافقة لاضطراب ما بعد الصدمة عادةً ما تكون شديدة وذات تأثير قويّ على المُجرَيات اليوميّة؛ لأنّها غالبًا ما تنجُم عن حدَث خطير قد يكون مهدّدًا لحياة الشخص، وذلك بعكس الأحداث التي يعقبها اضطراب التكيُّف والتي يغلُب أن تكون أقل وطأة ويعايشها جلّ الأشخاص في مرحلة ما أثناء حياتهم.

علاج اضطراب التكيُّف

يسبق مرحلة علاج اضطراب التكيُّف تشخيص الإصابة به، ويعتمد اختصاصيي الطب النفسي في تشخيصهم لحالات اضطراب التكيُّف على مجموعة من المعايير التي تشير إلى هذا الاضطراب دون غيره، وتتلخّص باستمراريّة الأعراض لِما يفوق الثلاثة أشهر على أن تتحسّن في غضون 6 أشهر بعد زوال المؤثّر أو الحدَث، إلى جانب شدّة الأعراض المصاحبة واستثناء أيّ مرض نفسي آخر.

أمّا علاج اضطراب التكيُّف فيتمثّل بالخيارات الآتية:

  • العلاج النفسي:

تبدأ مرحلة علاج اضطراب التكيُّف بعقد جلساتٍ مع الطبيب النفسي الذي يحاول تقديم الدعم المعنويّ النفسي للمريض، وتمكينه من تعلُّم مهارات تساعده على التكيُّف مع الظروف أو الأحداث التي ظلّلت حياته مؤخرًا.

ينطوي العلاج النفسي على أنواع عدّة تمكّن الطبيب من اختيار العلاج الأنسب وفقًا لحالة المريض، لعلّ أبرزها: العلاج السلوكي المعرفي، الانخراط في مجموعات عائليّة أو مجموعات الدعم التي تحاكي واقع المريض وتمكّنه من مشاركة ألمه النفسي مع مَن عايشوا مثله، وغير ذلك من العلاجات المتاحة.

تتراوح مدّة العلاجات النفسيّة بين قصيرة المدى وطويلة المدى، وغالبًا ما تؤتي الأنواع المختلفة من العلاجات أُكلَها لدى المرضى، ليتمكّنوا من استعادة توازنهم النفسي واستئناف أعمالهم ونشاطاتهم المختلفة.

  • العلاج بالأدوية:

يمكن استخدام الأدوية لوحدها أو بالتزامن مع العلاجات النفسيّة المختلفة بهدف التخفيف من الأعراض المصاحبة لاضطراب التكيُّف، مثل مضادّات الاكتئاب والقلق أو الأدوية التي تساعد على التخلُّص من صعوبات النوم.

مقالات ذات صِلة

المراجع

  1. Zelviene, P., & Kazlauskas, E. (2018). Adjustment disorder: current perspectives. Neuropsychiatric disease and treatment, 14, 375–381. https://doi.org/10.2147/NDT.S121072
  2. Bhargava H. (2020). Adjustment disorder (stress response syndrome), retrieved from WebMD: https://www.webmd.com/mental-health/mental-health-adjustment-disorder#091e9c5e80008fdc-3-8
  3. Adjustment disorder. (2020). Retrieved from Cleveland Clinic: https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/21760-adjustment-disorder
  4. Berger F. (2020). Adjustment disorder, retrieved from Medline Plus: https://medlineplus.gov/ency/article/000932.htm
  5. Cirino E. (2019). Adjustment disorder, retrieved from Healthline: https://www.healthline.com/health/adjustment-disorder

مشاهدة المزيد

مشاهدة المزيد #دكتور نفسي #طبيب نفسي #اختصاصي الطب النفسي #اضطراب التكيف

ما هو الرهاب الاجتماعي؟ وما علاجه؟

يمكن أن تسيطر مشاعر القلق، التوتر والخوف على البعض لدى إلقائهم خطابًا أمام جَمعٍ من الأشخاص أو إذا ما سُلِطَت الأضواءُ عليهم في مناسبةٍ ما، وفي حين تُعدّ مثل هذه الحالات الغامرة من مشاعر القلق والتوتر طبيعيّة لدى الغالبيّة في مثل تلك الظروف، إلّا أنّها تُوصَف على أنّها مَرَضيّة لدى البعض حينما تسيطر عليهم وتشكّل حاجزًا يجنّبهم معظم المناسبات الاجتماعيّة ومخالطة مَن حولهم فتعزلهم بإرادتهم عن محيطهم، تُعرَف هذه الحالة بالرهاب الاجتماعي Social phobia أو القلق الاجتماعي.

يصنّف الخبراء الرهاب الاجتماعي على أنّه أحَد اضطرابات القلق، وعادةً ما يرافق هذا النوع من الاضطرابات النفسيّة المُصابين به ليخرج الخوف والقلق لديهم عن سيطرتهم، فيتملّكهم في معظم المواقف اليوميّة التي يعايشونها، لتشكّل صغائر المواقف حالة تثير الخوف لديهم ويُخشَى منها، فيغدو مجرّد الحديث مع الباعة عند شراء الحاجيّات الاعتياديّة مُقلقًا أو ربمّا يكون تناول الطعام في الأماكن العامّة أمام الآخرين مُحرجًا وغير ذلك من المشاعر غير المستقرّة اليوميّة؛ إذ تعتري هؤلاء الأشخاص مجموعة من مشاعر الخوف والخشية الدائمة من تعرُّضهم للسخرية أو الإهانة أو الرفض من الآخرين.

أسباب الرهاب الاجتماعي

على الرغم من أنّ السبب الدقيق وراء الإصابة بالرهاب الاجتماعي غير معروف على وجه الدقّة، إلّا أنّه وتِبعًا لنتائج الدراسات المتعدّدة ذات الصِلة بالرهاب الاجتماعي يمكن أن تُنسَب التهمة لمجموعة من العوامل التي تساهم بشكلٍ أو بآخر برفع معدل الإصابة بالرُهاب الاجتماعي لدى أشخاصٍ دون غيرهم، منها:

  • سوء فهم الآخرين وسلوكاتهم، فيعتقد الشخص خطأً صورة معيّنة تُرسَم في ذهنه لا تمُّت في كثيرٍ من الأحيان للواقع بصِلَة، ما يزيد الحالة سوءًا وتتفاقم مشكلة الرهاب الاجتماعي.
  • عدم امتلاك مهارات التواصل الاجتماعيّ، ما يؤثّر على قدرة الشخص على إدارة الحوارات المختلفة مع مَن حوله، بالتالي تقِل رغبته في الاحتكاك مع الآخرين وتتولّد لديه رهبة الانخراط في المجتمع.
  • الخوف من الإحراج أو الإهانة أمام الآخرين.
  • الخوف الدائم من التسبُّب بإهانة أو أذيّة أحَدٍ عن غير قصد.
  • الخوف والقلق من حُكم الآخرين ونظرتهم.
  • عوامل جينيّة؛ إذ يشير بعض الباحثين إلى أنّه من الممكن أن تفتّك اضطرابات القلق بعائلاتٍ دون غيرهم، ما يعني بأنّ الجينات قد تلعب دورًا هي الأُخرى، لا زالت الأبحاث جارية لإثبات ذلك من عدمه.
  • عوامل بيئيّة تتعلّق بأحداث تؤثّر على الأفراد بصورة مباشرة، مثل التعرُّض لمشاكل عائليّة أو اعتداء جنسي وغير ذلك ممّا يؤثّر سلبًا على الصحّة النفسيّة لدى البعض.
  • عدم اتّزان مستويات السيروتونين؛ وهو عبارة عن أحَد المواد الكيميائيّة في الدماغ وهو المسؤول عن تنظيم المزاج.
  • فرط نشاط اللوزة الدماغيّة Amygdala، وهي التركيب الدماغي المسؤول عن السيطرة على مشاعر الخوف والقلق.

دكتور نفسي في الاردن

الرهاب الاجتماعي وعلاجه

تتنوّع العلاجات الموصوفة للمُصابين بالرهاب الاجتماعي وفقًا للتشخيص الذي يُجريه الطبيب النفسي، وهي غالبًا ما تشمل كل أو أيّ من الآتية:

  • العلاج النفسي:

يعدّ العلاج السلوكي المعرفي أحَد أنواع العلاج النفسي التي يعتمد عليها اختصاصيي الطب النفسي في علاج حالات الرهاب الاجتماعي؛ ويتلخّص العلاج السلوكي المعرفي بمساعدة المريض على تخطّي مشكلة القلق الاجتماعي بتعليمه مهارات معرفيّة جديدة تساهم في تحسين ردود فعله تجاه المواقف والأحداث التي قد تثير مشاعر القلق والرهبة بداخله، ما يحفّز أيضًا تعلُّم كيفيّة استبدال الأفكار السلبيّة بأُخرى إيجابيّة تمكّن المريض من التعايش الاجتماعي الطبيعي والتخلُّص التدريجيّ من رهاب التواصل مع الآخرين.

  • العلاج الدوائي:

يمكن أن يعتمد الاختصاصي على أنواع معيّنة من الأدوية التي تساعد المريض على تخفيف الأعراض المرافقة لحالة الرهاب الاجتماعي كالاكتئاب والقلق التي تعدّ كل من مضادّات القلق ومضادّات الاكتئاب وسائل دوائيّة ناجعة في تخفيف حدّتها، بينما يمكن تخفيف حدّة الأعراض الجسديّة المرافقة للحالة النفسيّة للرهاب الاجتماعي بمثبّطات بيتا التي تتمكّن من تخفيف التعرُّق، الرعشة أو ارتفاع معدل ضربات القلب.

غالبًا ما يتزامن استخدام الأدوية مع العلاجات النفسيّة لعلاج الرهاب الاجتماعي، ما قد يساهم بالحصول على نتائج أفضل.

  • العلاج بالمواجهة:

يتضمّن العلاج بالمواجهة تعليم المريض كيفيّة مواجهة مخاوفه ليتخطّاها بردود فعل طبيعيّة تمكّنه من السيطرة على مشاعره وحالته النفسيّة في المواقف والأحداث اليوميّة.

  • العلاج بالانضمام لمجموعات الدعم:

مجموعات الدعم تستطيع أيضًا تحسين حالات الرهاب الاجتماعي لِما لها من دورٍ إيجابيّ يتيح الفرصة لتعلُّم مهارات جديدة ترفع سويّة التواصل مع الآخرين، إلى جانب الحالة الإيجابيّة التي تخلقها حلقات التواصل لدى المرضى بعد مشاركة بعضهم بعضًا ذات المخاوف ومشاعر القلق التي تعتريهم في مواجهة المواقف الحياتيّة المختلفة.

مقالات ذات صِلة

المراجع

  1. Higuera V. (2018). Social anxiety disorder, Retrieved from Healthline: https://www.healthline.com/health/anxiety/social-phobia
  2. Khatri M. (2021). What is social anxiety disorder or social phobia? Retrieved from WebMD: https://www.webmd.com/anxiety-panic/guide/mental-health-social-anxiety-disorder#091e9c5e80008279-3-7
  3. Social anxiety disorder: more than just shyness. (n.d.). Retrieved from National Institute of Mental Health: https://www.nimh.nih.gov/health/publications/social-anxiety-disorder-more-than-just-shyness
  4. Hasan S. (2018). Social phobia, Retrieved from Kids Health: https://kidshealth.org/en/teens/social-phobia.html
  5. Social phobia. (2017). Retrieved from Better Health: https://www.betterhealth.vic.gov.au/health/conditionsandtreatments/social-phobia
  6. Social phobia. (n.d.). Retrieved from Beyond Blue: https://www.beyondblue.org.au/the-facts/anxiety/types-of-anxiety/social-phobia

مشاهدة المزيد

مشاهدة المزيد #دكتور نفسي #الرهاب الاجتماعي #الصحة النفسية #طبيب نفسي