لماذا نفحص الدم؟

فحص الدم هو مجموعةٍ من الفحوصات التي تُجرى عن طريق أخذ عيّنةٍ من دم الشخص، وإجراء الفحوصات له في المختبر، وتهدفُ فحوصات الدم إلى معرفة مستوى أو نسب موادّ مختلفةٍ في الجسم، ومعرفة إن كانت في حال طبيعيّ أم لا، فنعرفُ من فحوصات الدم مثلاً: مستوى الأملاح في الجسم، ومستوى العناصر مثل البوتاسيوم والمغنيسيوم والصوديوم وغيرها، وأحياناً يُجرى فحص الدم لفحص وظيفة الكلى والكبد ولمعرفة ما إن كانَ هناك خللٌ في وظائفهم، ومن خلال فحص الدم أيضاً نعرف مستوى السكّر في الجسم، والعديد من الفحوصات الأخرى.

أمّا فحص قوة الدم فهو فحصٌ يجب إجراؤه للتأكّد من عدم الإصابة بفقر الدم، ويعتبر هذا الفحص من أكثر الفحوصات التي يطلُبها الأطباء، حيث يقيمُ هذا الفحص خلايا الجسم الأساسيّة وهي خلايا الدم البيضاء، وخلايا الدم الحمراء، والصفائح الدمويّة، ويُجرى هذا الفحص للأشخاص من مختلف الأعمار، وتجري الحامل هذا الفحص كلّ شهر للاطمئنان على دمها وإعطائها المقوّيات اللازمة لتجنب حدوث أي مشاكل لها أو للجنين.

في هذا المقال سيقوم فريقنا باستعراض أهم المعلومات عن فحص الدم.

كيف يتم إجراء فحص الدم؟

يتم إجراء الفحص في المختبرات، حيث يدخلُ أخصائي المختبرات السرنجة أو الإبرة في وريد الإنسان في الذراع، ثمّ يسحب الدم إلى أنبوبٍ، وبعدها ينظّف مكان الإبرة بالكحول ويغطي بقطنة مكان أخذ العينة، ويأخذ العينة للتحليل، وتظهر النتيجة بعد ساعة في أغلب الاحيان، وبعض المرات تظهر في اليوم التالي.

ما هي مقاييس فحص الدم؟

فحص كريات الدم الحمراء: إن معدّل كريات الدم الحمراء الطبيعي يتراوح بين 4.2- 5.9 مليون خلية بالنسبة لكل مليمتر مكعب، وترتفع عن هذه النسبة بسبب التدخين ونقص الأكسجين، والجفاف بسبب الإسهال الشديد، وبسبب بعض أمراض القلب الخُلقية، وتليّف الرئتين ومرض الكلى؟ إذا كان هناك نقص في كريات الدم الحمراء عن هذه النسبة، يكون هذا بسبب نقص الحديد، ونقص حمض الفوليك، ونقص فيتامين ب12 النزيف الحادّ، أو بسبب فشل في النخاع العظمي، أو الإصابة بمرض سرطان الدم.

فحص نسبة الهيموغلوبين في الدم : وهو يُعرف على أنه بروتين موجود في خلايا الدم الحمراء، وهو الذي يمنح اللون الأحمر للدم، ووظيفته الأساسية هي نقل الأكسجين لكل أعضاء وأنسجة الجسم، ويختلف معدل الهيموغلوبين باختلاف الجنس فالنساء تختلف عن الرجال، حيث أن الرجال يعتبر معدله الطبيعي ما بين 13-18 وبالنسبة للنساء ما بين 12-16، وتقل هذه النسبة عن مستواها الطبيعي في حالات مرضية معينة.

فحص العدد النوعي لخلايا الدم البيضاء: يوجد خمسة أنواع من خلايا الدم البيضاء تختلف عن بعضها، وهي: نيوتروفيل حيث تتراوح نسبته ما بين 40 – 75%، ليمفوسيت الخلايا الليمفاوية، وتتراوح نسبتها الطبيعية في الجسم بين 20 – 45%، مونوسيت وتتراوح نسبته ما بين 2 – 10%، إيزينوفيل تتراوح نسبته ما بين 1–6%. بازوفيل والمعدل الطبيعيّ له في جسم الإنسان 1_2%.

عدد الصفائح الدموية: و تعتبر الصفائح الدموية من أصغر خلايا الدم حجماً، ولها دور مهم في عملية تجلط الدم، وحماية الشخص من النزيف، حيث إنّ انخفاضها يُسبّب نزيفاً وكدمات، ويتراوح معدلها في جسم الإنسان ما بين 150.000 و400.000 لكل مليمتر.

فحوصات أخرى: فحص متوسط حجم الخلايا، حيث يتم قياس متوسط حجم خلايا الدم الحمراء، ويتراوح المعدل الطبيعي بين 86- 98، كريات الدم البيضاء، وتُعدّ هي جزء من المناعة والتي تواجه عدوى البكتيريا والفيروسات والفطريات، ويكون معدلها الطبيعي في جسم الإنسان، يتراوح بين 4.300-10.800 خلية بالنسبة لكل مليمتر مكعب، وإذا زاد عددها يكون بسبب التهاب الزائدة الدودية، أو في فترة الحمل والولادة، أو عند إصابة الشخص بورم سرطاني.


مشاهدة المزيد

مشاهدة المزيد #دكتور أمراض دم #فحص الدم #طب عام

لين العظام: مرض يصيب الأطفال

الكثير من الأطفال يعانون من مرض لين العظام، وأصبح هذا المرض من أكثر الأمراض شيوعاً عندد الأطفال؛ وذلك بسبب تغيّر نمط الحياة للناس، حيث أصبح التنقل بالسيارة شيء أساسي في حياة الناس، وخصوصاً مع زيادة التطور التكنولوجي السريع، ورغبة الشخص في التنقل بأسرع وقت ممكن؛ كي لا يتأخر على موعده، وهذا بدوره يقلل من تعرض الإنسان لأشعة الشمس الغنية بفيتامين (د)، وأيضاً طبيعة الأطعمة التي نتناولها، حيث أصبح الناس يعتمدون على تناول الأطعمة الجاهزة والسريعة، بدلاً من الوجبات المطبوخة منزلياً، والتي تحتوي على فوائد أكثر من الطعام السريع، فالناس في السابق كانوا يعتمدون على التنقل بالمشي أو عربة يجرها حصان، وكانوا يأكلون من فواكه الطازجة الغنية بالفيتامينات، وبالتالي كانت حياتهم بسيطة.



في هذا المقال سيقوم فريقنا باستعراض أهم المعلومات عن مرض لين العظام.



ما هو مرض لين العظام؟



في الماضي لم يكن مرض لين العظام منتشراً، حيث كان الناس أكثر صحة ونشاط من الآن؛ لأنهم كانوا يعتمدون على أنفسهم في كل شيء، ولم يكن هناك تطور تكنولوجي كما الآن، ولا أدوات كهربائية تريح الإنسان من الكثير من العمل والتعب، ولين العظام أو الكساح كما كان يُعرف سابقاً:



وهو عبارة عن حدوث خلل أو مشكلة، أو نقص ما في ترسيب المعادن الخاصة بالعظام خلال فترة نمو الطفل الرضيع؛ مما يؤدي إلى حدوث ضعف في العظام، وعدم نموها بشكل صحيح، بل إنها تنمو بشكل منحني ومشوه على غير طبيعتها.



ما هي أعراض مرض لين العظام؟



يوجد أعراض متعددة تظهر على الطفل المصاب بلين العظام، تجعل الأهل يلاحظون إصابته بهذا المرض، ومنها: تأخر في نمو الطفل، أو تأخر في ظهور الأسنان، وقصر القامة، وحدوث كسور متكررة للطفل، وشكل الساقين يكون غير طبيعي ومتقوس.



من المهم التأكد من إصابة الطفل بمرض لين العظام بعد ملاحظة عدم نموه بشكل سليم، وذلك بالذهاب إلى طبيب الأطفال المختص بذلك، وتشخيص حالته من خلال الأشعة السينية للعظام، أو بعض الفحوصات المخبرية، وبعد التأكد من إصابة الطفل بمرض لين العظام، فإنه يجب البدء بالعلاج بأسرع وقت؛ كي يشفي الطفل، وتنمو عظامه بشكل طبيعي.



ما هو علاج مرض لين العظام؟




  • اذا كان سبب لين العظام عند الطفل هو نقص فيتامين (د)، فإن علاجه يكون بالتغذية السليمة، وتناول الأطعمة الصحية التي تحتوي على فيتامين (د) والكالسيوم، مثل: البيض، والحليب، ويجب أن يتعرض الطفل يومياً لأشعة الشمس في الصباح الباكر أو بعد العصر وذلك لمدة ربع ساعة؛ كي يساعده ذلك في زيادة فيتامين (د) في جسمه، ويعوضه عن النقص الذي بداخله من فيتامينات.

  • التوجه إلى استخدام الفيتامينات والمكملات الغذائية التي ينصح بها الطبيب، وخصوصاً إذا كان الطفل يعاني من النقص الشديد في التغذية والفيتامينات.

  • في بعض الأحيان تحتاج بعض الحالات إلى استخدام جهاز للمساعدة في ضم عظام الساقين، وجعلها تنمو بشكل سليم.

  • في حال لم تنفع كل هذه الطرق مع الطفل و إذا كانت حالته صعبة، فيحتاج إلى إجراء عملية جراحية، وذلك حسب مدى إصابة الطفل بالمرض، ومدى سرعة استجابته للعلاج وشفائه من الكساح.

  • استخدام بعض الأعشاب الطبيعية التي تساعد الطفل في تقوية عظامه، مثل: الزعتر، وإكليل الجبل أو دهن الجسم بزيت الزيتون، فهو معروف بفائدته الكبيرة للجسم، أو خلط القمح مع العسل وشربه يومياً.

  • اثناء فترة الرضاعة يجب ألا تهمل الأم طعامها وتتغذى جيداً؛ لأن حليب الطفل يعتمد على طعام الأم، وكلما كانت الأم تتناول الطعام المفيد والصحي، كلما كان ذلك ذا فائدة كبيرة على صحة الأم والطفل.



في النهاية، من الجدير بالذكر أنه يجب عدم الاستهانة بمرض لين العظام والتأخر في علاجه؛ لأن للمرض مضاعفات كثيرة، مثل: تعرض الطفل للكسور المتكررة من دون أي سبب، أو حدوث تشوه في عظام الطفل، أو آلام في العظام والعمود الفقري أو التهابات في الرئة، لذلك، يجب متابعة صحة الطفل بشكل مستمر، وعدم التأخر في علاج أي مرض من المحتمل إصابة الطفل به.


مشاهدة المزيد

مشاهدة المزيد #دكتور عظام #لين العظام

ما بعد عملية القلب المفتوح

تعتبر عملية القلب المفتوح من العمليات المعقدة والخطرة ولذلك تتم تحت إشراف دكتور قلب مختص، وهناك بعض الإجرائات الهامة والضرورية ما بعد عملية القلب المفتوح، كونها عملية حساسة تستهدف أهم عضلة في جسم الإنسان.

في هذا المقال سيقوم فريقنا باستعراض اهم الإجرائات ما بعد عملية القلب المفتوح.

ما هي الإجرائات اللازمة بعد عملية القلب المفتوح؟

يظل المريض في وحدة العناية المركزة مدة يوم أو أكثر حسب حالة المريض الصحية ونوع عملية القلب المفتوح حتى يفيق من المخدر ويبدأ بالتحرك، ويتم إعطاء المريض بعض السوائل تدريجياً عن طريق إبرة في الأوعية الدموية في الذراع أو الصدر، ويقوم دكتور القلب بتزويد المريض بأكسجين إضافي عن طريق قناع الأكسجين عند الحاجة له، ثم يتم إخراج المريض من وحدة العناية المركزة ويبقى في المستشفى لعدة أيام قبل العودة إلى المنزل، وخلال هذه الفترة يتم فحص سرعة قلب المريض، وضغط الدم، والتنفس.

تعود للمريض صحته تدريجياً، وينصح بعدم زيارة المريض خلال الأسبوع الأول من إجراء العملية، حيث يكون جسم المريض حساساً لأي نوع من الجراثيم والميكروبات التي قد تسبب له العدوى وبعض المضاعفات السيئة، و هذا قد يؤثر على نجاح العملية.

وتختلف استجابة المرضى للعملية حسب نوع المشكلة التي كان يعاني منها القلب، والعملية التي تم إجرائها، وقد يساعد دكتور القلب بعد الجراحة في كيفية الاهتمام بالجرح الناتج عن العملية، وتمييز أعراض الأصابة بالعدوى والالتهابات، وكيفية التعامل مع الآثار اللاحقة للعملية ومضاعفاتها.

ويحتاج المريض إلى فترة نقاهة لاسترداد عافيته وصحته، وقد يصاب المريض ببعض الأعراض والمضاعفات بعد إجراء العملية، منها: ألم في العضلات والصدر، وانتفاخ في القدم بعد عملية الشريان التاجي، والاكتئاب والحزن والنظرة التشاؤمية، والعصبية الزائدة، وفقدان الشهية، والشعور بطعم مر أثناء تناول الطعام، والقلق ليلاً وعدم الرغبة في النوم، واحتباس البول، والإمساك. وتعد جميع هذه الأعراض طبيعية تبدأ بالزوال تدريجياً، حيث يرجع المريض إلى كامل صحته ويبدأ بالتعافي بشكل ملحوظ بعد الشهور الأولى من إجراء العملية، ويحدد الطبيب حسب حالة المريض الصحية متى يستطيع الشخص ممارسة حياته بشكل طبيعي، مثل العودة للعمل، والقيادة، والقيام بالأنشطة البدنية دون أية معوقات.

ويجب أن تستمر العناية بالمريض عن طريق إجراء فحوصات طبية منتظمة لمراقبة عمل القلب بعد الجراحة، وقد تتطلب حالة المريض تغيير في نمط حياته، مثل: الإقلاع عن التدخين، وتغيير النظام الغذائي الخاص به، وممارسة النشاط البدني، والتقليل من التوتر والإجهاد النفسي.

ما هي مضاعفات عملية القلب المفتوح؟

تؤدي عملية القلب المفتوح، كباقي العمليات الجراحية، إلى إصابة المريض بالعديد من المضاعفات، وبعض هذه المضاعفات بسيطة، ومؤقتة، ويمكن علاجها بسهولة، ومنها مضاعفات خطيرة قد تهدد حياة المريض ولكنها قليلة الحدوث، كما تلعب الحالة الصحية للمريض دوراً مهماً في احتمالية الإصابة بهذه المضاعفات، ومن أبرز مضاعفات عملية القلب المفتوح ما يلي:

مضاعفات بسيطة: مثل الغثيان، والإستفراغ، والإصابة بالعدوى في مناطق الجروح، كالعدوى التي تصيب الجرح الواقع في الصدر، وتجدر الإشارة إلى أن هذه العدوى قد تحدث بعد مرور 7-9 أيام على وقت إجراء العملية، ومن المضاعفات البسيطة أيضاً ظهور الكدمات أو النزيف البسيط، كما قد يشعر المريض بخدران الجلد، وقد يعاني من حساسية الجلد بسبب بعض المواد المستخدمة في العملية.

مضاعفات خطيرة: وهناك الكثير من المضاعفات الخطيرة التي قد تصيب المريض بعد إجراء عملية القلب المفتوح، وهي:

  • التهاب التامور: والتامور هو الغشاء المحيط بالقلب، وقد تصاحبه في بعض الحالات الإصابة بالانصباب التاموريالذي ينتج عن تجمع السوائل في الكيس التاموري.
  • الفشل الكلوي: قد تسبب عملية فتح مجرى جانبي للشريان التاجي انخفاضاً مؤقتاً في وظائف الكل وقد يؤدي إلى الفشل الكلوي.
  • المعاناة من النزيف: يحتاج المرضى لعملية نقل الدم بعد خضوعهم لجراحة فتح مجرى جانبي للشريان التاجي، وقد يلزمهم الخضوع لعملية جراحية أخرى لوقف النزيف.
  • مضاعفات على مستوى الجهاز العصبي: ويصيب المرضى بعد إجراء عملية فتح مجرى جانبي للشريان التاجي، وتتضمن هذه المضاعفات الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • اضطرابات نظم القلب: مثل اضطراب النظم التسارعي.

مشاهدة المزيد

مشاهدة المزيد #دكتور قلب #عملية القلب المفتوح

ملف متكامل عن سرطان الغدد اللمفاوية

قد يصيب السرطان أعضاء ومناطق كثيرة في جسم الإنسان، منها سرطان الدم، وسرطان الكبد، وسرطان الرئة، وسرطان الدماغ، وسرطان الحبل الشوكي، وسرطان الرحم، وسرطان الثدي، وسرطان الغدد الليمفاوية.



في هذا المقال سيقوم فريقنا باستعراض أهم المعلومات عن سرطان الغدد اللمفاوية.



ما هو سرطان الغدد اللمفاوية؟



هو نوع من أنواع السرطان الذي يؤثرعلى جهاز المناعة، وتحديداً على الخلايا اللمفاوية من جهاز المناعة، ويعتبر نوع من أنواع الخلايا البيضاء مما يجعل الإنسان عرضة للموت بأي مرض سهل العلاج خلال الإصابة به حتى وإن كان زكاماً، لأن الجهاز المناعي يكون معطلاً بالكامل؛ ويعد هذا النوع من السرطان أحد أشد الأنواع فتكاً وأسرعها انتشاراً في الجسم وأقواها تأثيراً؛ ويسمى هذا النوع من السرطان أيضا ( بيركيت ) نسبة إلى مكتشفه البريطاني دينيس بيركيت من إفريقيا، و ليس هناك عمرمعين للإصابة بهذا السرطان لكن هو أكثر إنتشاراً في صفوف الشباب.



ما هي أعراض سرطان الغدد اللمفاوية؟



أعراض المرض في بدايته تشبه أعراض الأمراض البسيطة، مثل الالتهابات الفيروسية ونزلات البرد، لذلك هذا يتسبب بتأخير تشخيص المرض، والفرق أن هذه الأمراض تزول أعراضها بعد فترة قصيرة، أما سرطان الغدد فيستمر لفترة أطول، وأعراض هذا السرطان بشكل إجمالي تتمثل بانتفاخ غير مؤلم للغدد اللمفاوية، وعادة ما تكون أكثر وضوحاً في منطقة الرقبة وتحت الإبط حيث تتركز الغدد في تلك المناطق، بالإضافة إلى ظهور هذه الانتفاخات في منطقة البطن ومنطقة الفخد، وكذلك من الممكن ألا يشعر المريض بأي انتفاخ في جسمه، وهنالك بعض الأعراض الأخرى التي قد يعاني منها المريض، ونذكر منها:




  • نقص الوزن بشكل كبير يزيد عن خلال أشهر قليلة لا تتعدى الستة أشهر بدون اتباع أي نوع من أنواع الحمية، وضعف في الشهية.

  • ضعف عام في الجسد، ونقص في الطاقة.

  • ارتفاع درجة الحرارة، والتعرق المسائي المصاحب للرعشة، والحمى، والصداع.

  • حكة الجلد بسبب نمو الخلايا السرطانية الليمفاوية، والتي يتداخل نموها مع الخلايا الجلدية، وسمومها تختلط مع أوساخ الجلد مما يسبب الحكة.

  • جفاف الجلد بشكل غير طبيعي.

  • صعوبة في البلع؛ بسبب تضخم اللوزتين.

  • صعوبات في التنفس والسعال.

  • تضخم الغدد اللمفاوية داخل البطن يؤدي لآلام في البطن، والظهر، والقدمين، وضعف العضلات المحيطة في هذه الأجزاء.

  • انتفاخ وتورم في القدم والكاحل.

  • العدوى المتكررة بسبب فقد فاعلية جهاز المناعة، مما يساعد على انتشار الجراثيم والفيروسات الخطيرة.



ما هي أسباب سرطان الغدد اللمفاوية؟



حتى الأن لا تزال أسباب مرض سرطان الغدد اللمفاوية غير واضحة المعالم رغم تطور العلمي الكبير، لكن حدد العلماء عدة عوامل مؤثرة ومثيرة لحدوث المرض، أهمها:




  • العامل الوراثي. تقدم العمر وبالأخص من هم فوق الستين.

  • الذكور هم أكثر عرضة للإصابة به.

  • ضعف الجهاز المناعي؛ بسبب مرض الإيدز، وزراعة الأعضاء.

  • التهابات فيروسية، مثل التهاب الكبد الوبائي .

  • التعرض للمواد الكيميائية، ومبيدات الحشرات.

  • العلاج الإشعاعي لأمراض السرطانات.

  • زيادة الوزن بشكل كبير.



ما هو علاج سرطان الغدد اللمفاوية؟



إن انتفاخ الغدد قد يكون بسبب أمراض حميدة، فلذلك فإن التشخيص النهائي لهذا المرض يعتمد فقط على الخزعة من الغدد المتضخمة، في حين تم تشخيص المرض واتضح أنه سرطان في الغدد الليمفاوية يقوم الطبيب بإجراء فحوصات فيزيائية، ومن ضمنها مراقبة وتفحص العقد الليمفاوية وأحجامها الموجودة في مناطق الرقبة وأعلى الفخذ والإبط، كما يطالبه بإجراء فحوصات دم مخبرية، وفحوصات نخاع العظم.



والعلاج يختلف من مصاب لأخر وذلك بناء على عدة عوامل و تشمل العلاجات التالية: العلاج الكيميائي و يعد الأكثر شيوعا وهو تركيبة دوائية من العقاقير تعطى للمريض على جرعات مجدولة حسب حالة المصاب وخبرة الطبيب في التعامل معها بشكل متفرق. والعلاج الإشعاعي والذي يتم من خلال توجيه الأشعة نحو المنطقة المصابة بحيث تقوم بتدمير خلايا السرطان الموجودة في العضو المصاب بفضل طاقتها، و قد يتم اللجوء إلى زرع نخاع العظم، نقل الدم، المضادات الحيوية، و بعض العلاجات الدوائية مثل الكورتيزون. بالنسبة للتدخل الجراحي هي من الطرق محدودة الإستخدام في حالات معينة مثل سرطان الغدد الليمفاوية التي تصيب الجهاز الهضمي.


مشاهدة المزيد

مشاهدة المزيد #سرطان الغدد اللمفاوية #دكتور أورام

ما هو معدل النبض الطبيعي؟

يسير الدم في الجسم داخلَ حيز مغلق من الأوعية الدمويّة، ويستطيعُ الوصول لجميع أنحاء الجسم بفضلِ عملية ضخ القلب للدم في الجسم. والقلب معروف بإخلاصِه لعمله الذي لا يتوقّفُ منذ بداية حياةِ الإنسان إلى لحظة وفاته، حيث يدفعُ الدم في الجسم كاملاً من خلال الأوعية الدمويّة أكثر من ألف مرّة خلال اليوم الواحد. ويتكوّنُ القلب من أنسجة عضليّة تختلفُ عن باقي أنسجةِ الجسم العضليّة، حيث تعتبر أنّها أنسجة عضليّة مخطّطة ومتشعّبة أيضاً، وهي لا إراديّة الحركة، ويحتوي القلبُ أيضاً على نسيج عصبيّ يمتدُّ داخلَ العضلات لتنظيمِ نبضات القلب، ويقسم القلب إلى أربعة أقسام؛ حيث له أذينان، واللذان يستقبلانِ الدم من الجسم، والبطينان، واللذان يضخّان الدم إلى جميع أنحاء الجسم.


في هذا المقال سيقوم فريقنا باستعراض أهم المعلومات عن معدل النبض الطبيعي.


ما هو النبض؟


هو عبارة عن عقدة تعطي الإشارة المحفّزة للانقباض ثمّ الانبساط في عضلة القلب، الأمر الذي ينتج عنه غلق الصمامات القلبيّة وفتحها، وهذا الغلق والفتح هو الذي يصدر صوت الدقات القلبيّة التي نسمعُها بينما يعملُ الغلق والفتح على ضخّ الدم في شرايين الجسم وهذه هي وظيفة النبض، ويمكن أن نشعرَ بالنبض في المناطق التي يكون فيها شريان قريب من سطح الجلد، كالشريان الموجود في اليد عند منطقة المعصم، ويفضّل أن يقاسَ عبر اليد اليسرى كونها أقربَ للقلب، والشريان الموجود في منطقة العنق، والشريان الموجود في الساق تحت الركبة.


ماهو معدل النبض الطبيعي؟


يرتبطُ معدّلُ النبض بشكل رئيسي مع معدّلِ عمر الإنسان، أي أنّه كلما كبر الإنسان في السنّ قلّ معدّل نبضه، وبهذا يكون النبض في أعلى معدّلاته عند الجنين ثمّ الطفل، ويقلّ تدريجيّاً ليصلَ لأقلّ معدلاته في سنّ الشيخوخة.


وهناك معدّل محدّد لكلّ عمر، و أفضل معدل يكون في مرحلة الشباب التي تكون بين سنيْ الثامنة عشر والخمسين، ويتراوحُ معدّل النبض الطبيعيّ فيها بين 60 نبضة في الدقيقة إلى 100 نبضة لكلّ دقيقة، لكنْ في حالِ الإنسان بوضع غير عادي كأن يكون رياضيّاً في سباق جري لمسافاتٍ طويلةٍ فإنّ التسارعَ لا يكونُ خطيراً إلّا لوقتٍ قليل جداً إذا لجأ للراحة حال شعر بالإجهاد.


وجود تسارع أو تباطؤ لفترات طويلة فهذا يعني أنّ الإنسان يعاني من مشكلة في القلب و عليه مراعتها بشكل جدي واللجوء للطبيب، أما في حال وجود تسارع وتباطؤ في الدقيقة نفسها المُقاس خلالها معدّل النبض، يجب أن يتمّ قياس النبض لمدّة تزيدُ عن دقيقتيْن للتأكّد من سلامته، وهذه إشارة تعني أنّ هنالك اضطراب في معدّل النبض، وهذه الاضطرابات تعبّر عن مشاكل صحيّة أيضاً يجب متابعتُها ومعرفتها، ومن خلال معدّل النبض يمكنُ أيضاً معرفةُ معدّل تدفّقِ الدم، وما إذا كان يوجد اختلالٌ في الدورة الدمويّة أم أنها سليمة.


ما هي العوامل المؤثرة على نبضات القلب؟


يوجد العديد من العوامل التي تؤثّر على معدّل نبضات القلب أهمها العمر كما ذكرنا سابقاً، ومن العوامل المؤثرة الهامة أيضاً، ما يلي:


درجة الحرارة: عند ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة حولَ الجسد يقوم القلب بضخّ الدم أكثر قليلاً ليوصلَه إلى الجلد بشكلٍ أسرع؛ ليتخلّص من حرارة الجسم، لذلك معدّل النبض قد يزيد، وعادة لا يزيدُ عن خمسِ إلى عشر نبضات.


وضعيّة الجسم: يعمل القلب على المحافظة على معدّل نبضاتِه في مختلفِ وضعيّات الجسم بشكل عامّ، ولكن قد يتغيّر ذلك لثوانٍ معدودة فيزيد عند الوقوف أو الحركة لكن سرعان ما يعودُ لوضعه الطبيعيّ.


المشاعر: تعرّض الإنسان لمواقف تؤثر على المشاعر بصورة سريعة مثل الغضب أو الفرح أو الحزن، يؤدي ذلك لزيادة نبضات القلب بشكلٍ ملفت.


حجم الجسم: حجم الجسم عادة لا يغيّرُ النبض، ولكنْ إذا كانت السمنة مفرطة قد يكون النبض أعلى من معدّله لدى الشخص في الوزن الطبيعيّ، ولكن عادة لا يرتفعُ معدّل النبض عن 100 نبضة.


بعض الأدوية: الأدوية التي تعمل على منع الأدرينالين قد تعمل على إبطاء النبض، في حين أنّ الكثير من أدوية الغدة الدرقيّة تعملُ على رفع معدّل النبض.


اللياقة البدنيّة: كلما كان الشخص رياضيّاً أكثر يكون معدل نبضات قلبه أقلّ في حالة الراحة من الأشخاص الآخرين، فقد يصل أحياناً إلى 40 نبضةً بالدقيقة لأن شرايينه متسعة.


مشاهدة المزيد

مشاهدة المزيد #نبضات القلب #دكتور قلب

الزائدة الدودية: الأسباب والعلاج

الزائدة الدودية هي عبارة عن قطعة صغيرة تشبه شكل الأسطوانة، وتكون مفتوحةً، ولكن عند نهايتها تكون مغلقة، وتكون موجودة في الأمعاء الغليظة عند نهايتها على الجهة اليمنى أسفل البطن، و تعدّ الزائدة الدوديّة مفيدةً لاحتوائها على نسيج لمفاوي يساعد في زيادة مناعة الجسم أمام الفيروسات والبكتيريا المضرة، مرض الزائدة الدودية يحدث نتيجة تعرّضها للجراثيم التي تسبب التهابات مزمنة تصيب الزائدة الدودية، وتتكاثر فيها حتى تجعلها غير قادرة على تحمل هذه الالتهابات وما تسبّبه من آلام الشديد، أو يتمّ حدوث مرض تكون عن طريق إصابتها بآلام حادة تستمر لفتراتٍ طويلة ولكن تكون على شكل نوبات متفاوتة.


في هذا المقال سيقوم فريقنا باستعراض أهم المعلومات عن مرض الزائدة الدودية.


ما هي أسباب الإصابة بمرض الزائدة الدودية؟


هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة بمرض الزائدة الدودية، وهذه الأسباب تعمل على زيادة إحتمال التعرّض للإصابة بهذا المرض، ومنها: حدوث أيّ حالة من الانغلاق في الفتحة الموجودة في الزائدة الدودية المطلة على الأعور؛ حيث إنّ هذا الانغلاق يسبّب في حدوث تمزيق وتفتيت للمواد البرازيّة الموجودة فيها، أو التهاب ناتج عن فايروس أو فطريات، فتصاب الزائدة الدوديّة بالعديد من الانتفاخات، وتصاب بالضغط الشديد من الداخل والذي بدوره يتسبّب في إحداث الكثير من الانغلاقات والانسدادات في الشرايين الموجودة في الزائدة الدودية، وهذه الانسدادات تجعلها تزيد من تجمّع السوائل داخل الزائدة واحتقانها ممّا يقلّل من ترويتها بالدم، ومقاومتها للجراثيم والفيروسات الدخيلة عليها ممّا يؤدي إلى التهابها وموت الأنسجة الداخلية لها.


و حدوث أو وجود بؤر أو عقد في الجسم تعدّ أيضاً من المسببات الرئيسية لحدوث مرض الزائدة الدودية؛ فهذه البؤر تُسبّب الإصابة بالكثير من الالتهابات في الزائدة الدودية التي لا تستطيع أن تقاوم أي جرثومة أو فيروس يمكن أن تتعرّض له نتيجة ضعف المناعة.


ما هي أعراض الإصابة بالزائدة الدودية؟


يوجد العديد من الأعراض التي تصاحب الإصابة بمرض الزائدة الدودية، ومنها:


-الإصابة بألم في منطقة البطن بأكمله إلى أن يتمّ ثبوته في الناحية اليمنى من أسفل البطن، ويكون الألم مفاجئاً لمن يصاب به دون سابق إنذار و يعدّ من أهم الأعراض المصاحبة لمرض الزائدة الدودية .


-إصابة مريض الزائدة الدودية بارتفاع شديد في درجة حرارته أيضاً يعتبر من الأعراض الرئيسية للإصابة بالزائدة الدودية، وتكون الحمى تابعةً للألم بعد مضي وقت من الإصابة به. تعرّض مصاب الزائدة الدودية إلى إحساس بالغثيان والدوخة والإرهاق الشديد.


-شعور المصاب برغبة قوية في التقيؤ، وعدم القدرة على تحمل الطعام في المعدة، وإحساس بالاضطرابات التي تتعرّض لها معدته بشكل حاد. الكحة من أول أعراض الإصابة بالزائدة الدودية.


-فقد مريض الزائدة الدودية الرغبة في تناول الطعام، وتقلّ شهيته بنسبة كبيرة.


-حدوث تناوب في الإصابة بالإمساك والإسهال من حين إلى آخر أيضاً يعدّ من أعراض الإصابة بالزائدة الدودية .


-من أعراض الإصابة بالزائدة الدودية أيضاً الإصابة بانتفاخ في منطقة البطن: حيث تنحبس الغازات في جسد مريض الزائدة الدودية وتفقده القدرة على التخلّص منها بشكل نهائي، أيضاً تعدّ من الأعراض المصاحبة لمرض الزائدة الدودية .


-إصابة مريض الزائدة الدودية بانفجار فيها يتسبّب في نقل كلّ ما تحويه الأمعاء نحو البطن، وتصيب الغشاء البريتوني الذي يحيط بالبطن بالعدوى وهذا يعتبر شيء خطير.


-إصابة الغشاء البريتوني بالالتهاب من أعراض الإصابة بالزائدة الدودية.


-حصول تراكم للخراج في الزائدة الدودية من أعراض الإصابة أيضاً، الشعور بألم في السرة يعدّ من أعراض الزائدة الدودية.


في النهاية يعتمد تشخيص الزائدة الدودية بشكلٍ كبير على الأعراض، وأخذ السيرة المرضيّة، والفحص السريري، والفحص المخبري، والصور التشخيصيّة وخصوصاً التصوير التلفزيوني، ويتمّ علاج الزائدة الدودية جراحيّاً؛ فهو العلاج الأمثل؛ حيث يقوم الطبيب الجراح باستئصال الزائدة الدودية بشكل نهائي.


ماهو علاج الزائدة الدودية؟


تناول بعض المضادات الحيوية، التي تقلل المضاعفات المصاحبة لالتهاب الزائدة الدودية، وتجنب المضاعفات المصاحبة لعمليات الجراحة، مثل العدوى بالفيروسات. الخضوع للعمليات الجراحية كما ذكرنا سابقاً، والتي تنقسم إلى قسمين العمليات الجراحية المفتوحة، والعمليات الجراحية المنظارية، والتي تتميزعن المفتوحة، بأنها لا تترك أي جرح في الجسم.


مشاهدة المزيد

مشاهدة المزيد #الزائدة الدودية #دكتور جهاز هضمي

أسباب هبوط ضغط الدم

ضغط الدم هو المقياس لمدى تدفّق الدم خلال شرايين الجسم، أما انخفاض أو هبوط ضغط الدم فهو حالة يكون فيها ضغط الدم الشرياني منخفضاً، أي أنّه يصبح أقلّ من المعدّل الإعتيادي، وفي معظم الأحيانِ لا يُعد ذلك حالةً مرضيّة إذا لم يتسببْ بأعراض، أو لم يكن هناك حالة مرضيّة مصاحبةً له مثل أمراض القلب المتعددة.


في هذا المقال سيقوم فريقنا باستعراض أهم المعلومات عن أسباب هبوط ضغط الدم.


يقاس ضغط الدم بشكل بسيط، حيث يعبّر الرقمُ العلوي عن مقدار مقاومة الأوعية الدمويّة لتدفّق الدم في حال انقباض عضلة القلب ويسمى الضغط الانقباضي، ويعبّر الرقم السفليّ عن مقدار المقاومة في حال ارتخاء عضلة القلب بين النبضة والأخرى ويسمّى الضغط الانبساطي.


يعتبر ضغط الدم الطبيعيّ هو 120/80 أو ما يقارب ذلك، تظهر أعراض انخفاض ضغط الدم بشكل ملفت عندما يكون ضغط الدم أقل من 90/60، وهذا سيؤدي إلى حرمان الدماغ وغيره من الأعضاء الحيويّة المهمّة في الجسم من التزوّد بالكميّات اللازمة من الأكسجين والمواد الغذائيّة، وهذا قد يُؤدّي إلى ظهور بعض المشاكل الصحيّة الخطيرة.


ما هي أسباب هبوط ضغط الدم؟


تختلفُ أسباب انخفاض ضغط الدم، فمنها ما هو طبيعيّ ناتج عن نمط حياة الشخص أو طبيعة جسمه، وهناك ما هو غير طبيعيّ، ويكون عرضاً لمرض معيّن، أو نتيجة لبعض الأدوية وغيرها، وتتعدد أسباب هبوط الدم، وسنذكر بعضعها:


الجفاف: وهو يعدُّ شائعاً بين مُصابي الغثيان والتّقيؤ والإسهال والإفراط في ممارسة التّمارين الرّياضيّة؛ حيث إنّ ذلك يُبعد الدّم عن الأعضاء ويُحوّله إلى العضلات، وتُفقَد الكثير من السّوائل عند الإسهال والتقيؤ، خُصوصاً إن لم يكن الشّخص قد حصل على كميّاتٍ كافيةٍ من السوائلَ لتعويض المفقودة، ومن أسباب الجفاف فرط التعرّق، وارتفاع درجات الحرارة، وضربات الشمس الحادة، بعض الأشخاص المُصابون بجَفافٍ بسيط قد يُصابون فقط بالعَطش وجفاف الفم، أمّا الجفاف المتوسّط إلى الشّديد؛ فهو قد يُسبّب هبوط ضغط الدّم الحاد، ويُشار إلى أنّ الجفاف الشّديد قد يؤدي إلى ما يُعرف بالفشل الكلويّ وزيادة أحماض الدّم وفقدان الوعي وقد يؤدي إلى الموت.


النّزيف المتوسّط إلى الشّديد: فهو يَؤدي إلى خسارة الدم بسرعة، ممّا يُؤدّي إلى هُبوط ضغط الدّم، و يحدث النّزيف لعدة أسباب، منها التّعرض لإصابةٍ ما أو لجرحٍ ناجمٍ عن عمليةٍ جراحيةٍ أو نتيجةً لمشاكل في الجهاز الهضميّ، منها التقرّحات الهضميّة والأورام، وفي بعض الحالات قد يكون النّزيف شديداً.


الأعراض الالتهابية الشّديدة في أعضاء الجسم: ومنها التهاب البنكرياس الحاد؛ فهو قد يُسبّب ترك السّوائل للجسم للدخول للأنسجة المُصابة حول البنكرياس وتجويف البطن، ما يؤدي إلى تركيز الدّم وجفافه.


ضعف في عضلة القلب: فهو قد يُسبّب فشل القلب ويُقلّل من مقدار الدّم الذي يَضخّه. وأحد أسباب ضعف عضلة القلب هو موت جزءٍ كبيرٍ من تلك العضلة نتيجةً لنوبةٍ قلبيةٍ حادة، ويُشار إلى أنّ هناك حالاتٍ أخرى قد تضعف قدرة القلب على ضخّ الدّم، منها استخدام الأدوية المضرّة بالقلب والتهاب عضلة القلب وأمراض صمّامات القلب وغيرها.


التهاب غلاف القلب: قد يُسبّب تَجمّع السّوائل في غلاف القلب، مما يؤدّي إلى الضّغط على القلب، الأمر الذي يؤدي إلى الضّغط على القلب وحصر قدرته على التّمدد والامتلاء وضخ الدّم.


تباطؤ ضربات القلب: يعمل على التقليل من مِقدار الدّم الذي يَضخّه القلب، غير أنّ هذه الحالة لا تُسبّب هبوط ضغط الدّم في كل الحالات.


الحساسيّة المفرطة: وهي حالة حسّاسة قد تؤدي في بعض الأحيان إلى الوفاة، وقد تنجم هذه الحالة عن الحساسيّة ضد البنسلين واليود الوريدي المُستخدم في صور الأشعة السينية ولسعات النّحل، وفضلاً عن هبوط ضغط الدّم فإنّ هذه الحالة تُسبّب أعراضاً أخرى، منها صفير الصّدر الناجم عن تَضيّق المجرى الهوائيّ وانتفاخ الحلق.


استخدام بعض الأدوية: كالأدوية التي تُبطئ ضربات القلب و مدرّات البول والأدوية التي تُعالج ارتفاع ضغط الدّم و المسكّنات المخدّرة.


الحمل: من الطبيعي أن الدورة الدموية تتمدّد وتُحدث تغيّراتٍ هرمونيّة تفضي إلى توسّع الأوعية الدمويّة ما يؤدّي إلى هبوط ضغط الدّم، ويبدأ ضغط الدّم بالهبوط في وقت مبكر من الحمل.


مشاهدة المزيد

مشاهدة المزيد #دكتور أمراض الدم #ضغط الدم #دكتور قلب

بكتيريا الدم: الأسباب والأعراض والعلاج

يجب أن يكون دم الإنسان في الظروف الطبيعية نقياً، ومن المؤكد أن أي جسم غريب يسبّب له التلوث، والكثير من الناس معرّضون للإصابة بتلوث الدم أو تجرثم الدم، أي إصابة الدم ببكتيريا، وتصل بكتيريا الدم عن طريق العديد من الوسائل، وهذا النوع من المرض يسبّب العديد من المشاكل والمضاعفات الصحية، إذا لم يتم علاجه بسرعة قصوى، وعادة ما يصيب هذا المرض الأشخاص الذين يعانون من بعض الأمراض مثل مرض السحايا، والإيدز، وقد يصيب جميع الفئات العمرية.


في هذا المقال سيقوم فريقنا باستعراض أهم المعلومات عن بكتيريا الدم.


ما هي أسباب الإصابة ببكتيريا الدم؟


يوجد الكثير من الأسباب التي تؤدي لدخول البكتيريا الضارة إلى الدّم ومجاريه ومن أهمها؛ المُضاعفات الشديدة الناتجة مِن عدوى مثل إلتهاب السحايا، الإلتهاب الرئوي، أو أثناء العمليات الجراحية، وما يدخُل الشرايين أو الأوردة مثل المخدرات، ومِن أكثرالأسباب المُتكررة تحديداً في المستشفيات، والتي تُعرّض الدّم للتلوث من خلال هذه البكتيريا هي عملة القسطرة حيث تقوم بتوفير الوسائل التي تعمل على إيجاد البكتيريا على الجلد التي قد تدخل إلى مجرى الدّم.


وذلك بالإضافة إلى وجود أسباب أُخرى لبكتيريا الدم من أهمها: إلتهاب القولون، الهربس، الإجراءات الطبيّة المُتخذة في طب الأسنان، سرطان المستقيم والقولون، الجراحة في البلعوم والفم، الجهاز التناسلي، الجهاز الهضمي أو الجراحة الإستكشافية، وعدوى بكتيريا السالمونيلا وغيرها.


ما هي أعراض بكتيريا الدم؟


ارتفاع درجة الحرارة في الجسم، ومن الممكن أن تنخفض درجة الحرارة، ولكن في بعض الأحيان تكون طبيعية. الإصابة بالقشعريرة الشديدة التي ينتج عنها رجفة في الجسم. سرعة في التنفس وكذلك في ضربات القلب.


وقد يعاني المريض من انخفاض في ضغط الدم، و قلّة إدرار البول، والشعور بالدوخة وكذلك الانفعال الشديد بسرعة، والارتباك الملفت. وظهور طفح جلدي على الجلد، وهذا الطفح يكون على شكل نقاط حمراء داكنة اللون. آلام كبيرة في الظهر والركبتين، ومفاصل كل من المرفقين والرسغين، وكذلك الكاحلين.


وفي حال ظهرت هذه الأعراض على الأطفال أو البالغين يجب الذهاب بشكل سريع للمستشفى وخاصة قسم الطوارئ، لتلقّي العلاج المناسب بأسرع وقت ممكن.


من هم الأكثر عرضة للإصابة ببكتيريا الدم؟


الأكثر عرضة للإصابة ببكتيريا الدم هم الأشخاص الذي يتّسم جهازهم المناعي بالضعف وعدم العمل بشكل جيد كالمصابين بأمرض مثل الايدز، أو بسبب أخذهم لعلاج طبي مثل المنشطات خاصة المأّخوذ منها على المدى الطويل، أو العلاج الكيميائي، والأشخاص المسنين.


كذلك، يعتبر مريض السكري بكل أنواعه، خاصة المُصاب منهم منذ فترة طويلة، عرضة للإصابة بهذا المرض، وأيضاً المُصاب بتليّف الكبد، والشخص الذي تعرّض لإزالة الطحال كون أن الطحال يعمل على مكافحة بعض مِن الأمراض المعدية والبكتيريا.


وأخيرًا، من يُعاني من إصابات حرجة أو حروق شديدة جداً في جسمه، يعدُّ معرضًا للإصابة ببكتيريا الدم، إضافةً إلى المُصابين بإلتهابات مثل إلتهابات الرئة المزمن، والمصابين بمشاكل في النسيج الخلوي والصفاق، كذلك، الأطفال حديثي الولادة بسبب عدم تطور جهازهم المناعي بشكل مكتمل.


ما هي مضاعفات الإصابة ببكتيريا الدم؟


هناك العديد من المضاعفات التي قد تسببها بكتيريا الدم، ونذكر منها؛ قد تسبّب بكتيريا الدم الانتشار الدموي، عندما تنتقل إلى الأجزاء الأخرى من جسم الإنسان المصاب بها، البعيدة أو القريبة عن الجزء المصاب.


ومن الممكن أن تؤدي بكتيريا الدم إالى الصدمة الإنتانيّة، وهي الاستجابة المناعية للبكتيريا، وهذه الصدمة تزيد من نسبة خطر وفاة المصاب بها. الإصابة بمتلازمة ضعف جهاز المناعة المتعددة.


بالإضافة إلى إحداث اضطرابات بشكل كبير وحاد في عدد ضربات القلب لدى المريض، ودرجة الحرارة المرتفعة، و مشاكل في التنفس، و اضطراب في خلايا الدم البيضاء، قد يساعد على انتشار العدوى، وفي العادة بكتيريا الدم تكون حالة عرضية، وعلاجها ومدتها تعتمد على قوة مناعة الجسم المصاب بها.


ما هو علاج الإصابة ببكتيريا الدم ؟


يتم بشكل فوري دعم المريض بالأكسجين في المستشفى من خلال أنبوب يقع بالقرب من الأنف، أو قناع بلاستيكي شفاف ، وبناءاً على نتائج الفحوصات يَصف الطبيب الأدوية التي قد تشمل على مضادات تُعطى في الوريد بشكل مباشر، وفي حال انخفاض الضغط الشديد يُعطى المريض أدوية تزيد من ضغط الدم، ومحلول ملح الطعام.


مشاهدة المزيد

مشاهدة المزيد #بكتيريا الدم #دكتور أورام

ما هي فوائد تخطيط القلب؟

يعمل تخطيط القلب على قياس النشاط الكهربائي لضربات القلب، فهناك موجة كهربائية مع كل ضربة من ضربات القلب، وتنتقل هذه الموجات عبر أجزاء القلب المختلفة مُسبّبة انقباض عضلته، وبالتالي ضخّ الدم من القلب إلى باقي أجزاء الجسم.


في هذا المقال سيقوم فريقنا باستعراض أهم المعلومات عن تخطيط القلب.


كيف يعمل جهاز تخطيط القلب؟


يقوم جهاز التخطيط الكهربائي للقلب بتسجيل النشاط الكهربائيّ لقلب الإنسان في كافة مراحله، وكذلك تضخيم الموجات ليتم تسجيلها على ورقة، ويتم إجراء تخطيط القلب عبر تركيب عدة أقطاب كهربائيّة على الذراعين والقدمين والصدر، ويعود الفضل باختراع جهاز التخطيط الكهربائي للقلب إلى عدة علماء، إذ مر بمراحل تطور عديدة، بدايةً بالعالم جالفاني، ومن ثم قام كلٌّ من العلماء جبراييل ليبمان وماتيوشي وأوغوستوس والر بتطوير هذا الجهاز بالغ الأهمية، حتى طوّر العالم ويليم أَيْنِتْهُوفَن هذا الجهاز حتى وصل إلينا بصورته الحالية. وعادةً ما يُجرى تخطيط القلب للكشف عن وجود عدم انتظام في ضربات القلب، وكذلك لتشخيص أسباب ألم الصدر، وبالذات للتأكد من عدم الإصابة بالنوبة القلبية.


لماذا يلجأ الأطباء لتخطيط القلب؟


في العادة يلجأ الطبيب إلى استخدام التخطيط الكهربائي للقلب للكشف عن العديد من الحالات المرضيّة التي تصيب القلب، وذلك عندما يشكو المريض من ألم في الصدر، أو تسارع ضربات القلب، أو الدوخة، أو ضيق التنفس، والجدير بالذكر أنّ دقة التخطيط الكهربائي للقلب تعتمد على الحالة المرضيّة المشتبه بها، فبعضها لا يسبب أيّ تغيرات على تخطيط القلب، كما أنّه بالحصول على تخطيط طبيعي للقلب لا يعني استبعاد الإصابة بأمراض القلب، فبعض اضطرابات نظم القلب تظهر وتختفي على فترات، وقد لا تظهر أي إشارات لوجودها في التخطيط الكهربائي للقلب، كما أنه ليس كل النوبات القلبية قد تحدث تغيّرات على نتيجة التخطيط الكهربائي.


ومن الممكن أن يُجرى الطبيب تخطيط القلب للمرضى الذين سيخضعون لعملية جراحيّة، أو لأولئك الذين لديهم تاريخ عائليّ بالإصابة بأمراض القلب والشرايين، بالإضافة إلى استخدامه مع المرضى الذين يتناولون أدوية من شأنها الإضرار بالقلب، كما قد تُجرى سلسلة من التخطيطات الكهربائيّة للقلب لمراقبة الحالة الصحيّة لمرضى القلب والشرايين، بالإضافة إلى دوره في الكشف عن تأثير بعض الأدوية أو الأجهزة المستخدمة لتحسين أداء عضلة القلب، وتظهر الاختلالات في تخطيط القلب عند المعاناة من العديد من أمراض القلب، مثل النوبة القلبية سواء كانت قديمة أو حديثة، وأمراض الشرايين التاجية، واضطرابات نظم القلب كأن يكون سريعاً أو بطيئاً أو غير منتظم، بالإضافة إلى التغير في مستويات بعض العناصر في الدم كالبوتاسيوم والكالسيوم، وكذلك التشوّهات الخلقية في القلب، أوتضخم عضلة القلب.


ما هي أنواع أجهزة تخطيط القلب؟


الحقيقة أنه من الصعب تشخيص عدم انتظام ضربات القلب التي لا تظهر في كل الأحيان، حيث تظهر في بعض الأحيان وتختفي في أحيان أخرى، وعليه فإنّ استخدام تخطيط القلب القياسي في بضع دقائق قد لا يرصد هذه التغيّرات، ولذا قد يوصي الطبيب في مثل هذه الحالات بنوع آخر من طرق رصد ضربات القلب، ومنها:


جهاز هولتر: وهو مرقاب تخطيط كهرباء القلب السامح بالتجول، ويعرف بجهاز هولتر ويقوم بمراقبة النشاط الكهربائي للقلب لمدة يوم أو يومين بشكلٍ مستمر، وذلك باستخدام جهاز صغير موصول بأسلاك موصولة بأقطاب كهربائية على صدرالمريض تسجل نشاط القلب الكهربائي، وعادة ما يوضع هذا الجهاز في الجيب أو يلبس على حزام البطن أو حزام الكتف، ويُطلب من المريض عدم الاستحمام أثناء استخدام الجهاز ويمكنه ممارسة حياته بشكل عادي.


اختبار إجهاد القلب: يُستخدم هذا الاختبار إذا كانت الأعراض تحدث في أغلب الأحيان أثناء القيام بمجهودٍ بدنيّ، وبهذا الاختبار يطلب الطبيب من المريض المشي على جهاز خاص يُعرف بجهاز المشي وفي حالة عدم قدرة المريض على المشي على الجهاز يقوم الطبيب باستخدام دواء يحاكي تأثير الإجهاد على القلب.


مسجل العروة: يقوم الطبيب بإدخال حلقة التسجيل بزرعها تحت الجلد في منطقة الصدر من خلال الجراحة البسيطة، ويمكن أن تترك في مكانها لمدة تصل إلى ثلاث سنوات، ويتم من خلال حلقة التسجيل مراقبة إيقاع القلب بشكل مستمر.


مشاهدة المزيد

مشاهدة المزيد #تخطيط القلب #دكتور قلب

مشكلات اللثة وعلاجاتها



اللثة هي أجزاء وردية اللون موجودة داخل الفم وتغطي الجزء العلوي من الأسنان وتدعمها. وأمراض اللثة تصف حالات من تراكم الجراثيم في جوف الفم، ما قد يؤدي في نهاية الأمر، إذا لم تتم معالجته بالطريقة الصحيحة إلى فـَقـْد الأسنان، نتيجة للتلف الذي يصيب الطبقة التي تغلف الاسنان.



التهابات اللثة هي المرحلة الأولى لأمراض اللثة. ولا يمكن علاج التهابات اللثة بصورة مثالية إلا في مراحلها الأولية. والسبب المباشر لالتهابات اللثة هو البلاك. إذا لم تتم إزالة البلاك من على الأسنان بشكل يومي باستخدام فرشة وخيط الأسنان فإن البكتيريا الموجودة في البلاك ستقوم بإفراز سمومها القادرة على التسبب بالتهابات ومن ثم أمراض اللثة.



تتكون اللثة من جزئين: عظم قوي يربط الأسنان بالفك ومن غطاء لحمي طري يغطي ويحمي العظم. تصيب التهابات اللثة الغطاء اللحمي الطري أولًا.



أعراض التهاب اللثة:



التهاب اللثة في مراحله الأولية، دون أن تظهر علامات أو أعراض معينة، مثل الألم. وحتى في المراحل اللاحقة، الأكثر تقدمًا، من هذا الالتهاب، قد تكون الأعراض قليلة وطفيفة جدًا.



وبالرغم من أن الأعراض والعلامات التي تصاحب مرض اللثة، تكون ضئيلة وطفيفة عادةً إلا أن التهاب اللثة يكون مصحوبًا، في أغلب الحالات، بعلامات وأعراض مميزة له، بشكل خاص.



وتشمل أعراض التهاب اللثة:



- نزف اللثة عند فرك الأسنان بالفرشاة.



- احمرار اللثة، انتفاخها وحساسيتها الزائدة.



- انبعاث رائحة كريهة، أو طعم كريه، من الفم بشكل دائم.



- تراجع اللثة.



- ظهور فجوات/جيوب عميقة بين اللثة وسطح السن.



- فقد الأسنان أو تحركها.



- تغيرات في مواقع الأسنان وفي شكل التقائها.



ثلاث خطوات للوقاية من أمراض اللثة:



تعد اللثة السليمة أمراً حيوياً وأساسياً للاستمتاع بأسنان قوية وأفضل طريقة للحفاظ على صحة اللثة تكمن في اتباع روتين جيد للعناية بصحة الفم.



ولذلك يجب اتباع ثلاث خطوات بسيطة للحفاظ على نظافة اللثة والأسنان والمساعدة في منع أمراض اللثة.



الخطوة 1 – تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يومياً لإزالة بكتيريا البلاك المتراكمة على خط اللثة، مما يساعد على الحفاظ على التصاق اللثة بالأسنان بشكل جيد.



الخطوة 2 - تنظيف الأسنان بخيط تنظيف الأسنان لإزالة البلاك من الأماكن التي يصعب الوصول إليها بين الأسنان.



الخطوة 3 - الحرص على زيارة طبيب الأسنان بانتظام لإزالة تراكم البلاك والمساعدة في منع أمراض اللثة، حيث يستطيع الطبيب المساعدة في اكتشاف مشكلات اللثة قبل الشعور بأي أعراض، كما يمكنه إزالة الجير وتلميع الأسنان لإزالة بكتيريا البلاك المتراكمة العنيدة.



علاج اللثة:



وهو علاج مضاد لالتهاب اللثة يهدف إلى تحفيز وتسهيل إعادة التصاق نسيج اللثة المعافى على سطوح الأسنان بطريقه صحية، وتخفيف الانتفاخات وتقليص عمق الجيوب، وبالتالي علاج اللثة وتقليص خطر حدوث التهاب في اللثة، أو وقف تفاقم التهاب اللثة القائم.



تختلف بدائل علاج اللثة باختلاف المرحلة التي وصل إليها المرض، كما تتعلق بكيفية استجابة جسم المريض لعلاجات سابقة لالتهاب اللثة، إضافة إلى الحالة الصحية العامة للمريض. وتتراوح إمكانيات علاج اللثة بين العلاجات التي لا تتطلب إجراءات جراحية تهدف إلى السيطرة على كمية الجراثيم والحد منها، وبين علاجات تتطلب إجراءات جراحية تهدف إلى استعادة الطبقة الداعمة للسن.



من الممكن علاج اللثة التام من الالتهابات، في كل الحالات تقريبًا، وذلك بواسطة مراقبة ومعالجة طبقة الجراثيم التي تتراكم على الأسنان.



وإذا كنت من الأشخاص الذين لديهم قابلية طبيعية للإصابة بأي من أمراض اللثة، فمن الأفضل أن تقوم بمراجعة الطبيب المختص لإجراء الفحوصات اللازمة، والقيام بتنظيف مهني للأسنان عند الطبيب في فترات متقاربة والخضوع للعلاجات اللازمة لإبقاء المرض تحت المتابعة والمراقبة الدائمتين.


مشاهدة المزيد

مشاهدة المزيد #اللثة #دكتور أسنان