اضطراب ما بعد الصدمة: الأسباب وطرق العلاج

يُعدّ اضطراب ما بعد الصدمة Posttraumatic Stress Disorder (PTSD) أحد الاضطرابات النفسيّة التي تؤثّر على بعض الأشخاص نتيجة تعرُّضهم لظروف أو حوادث خارج دائرة احتمالهم، ما يتسبّب بمجموعة من الأعراض التي تتمثَّل باجتياح مشاعر الحزن والهواجس السلبيّة، التي قد تستمر لفترة طويلة بعد انقضاء الحادثة التي كانت سببًا في الصدمة.

غالبًا ما ارتبط اضطراب ما بعد الصدمة في الماضي بالمُحاربين والناجّين من الحروب، خصوصًا بعد الحربين العالميتَين الأُولى والثانية، إلّا أنّ هذا المُصطلَح اتّسعت دائرته لتشمل شريحة أكبر من ضحايا الصدمات أو الحوادث النفسيّة المختلفة التي قد يتعرّض لها أيّ شخص في حياته بشكل مباشر أو غير مباشر، مثل: الكوارث الطبيعيّة، النّجاة من حادثة خطيرة أو عنيفة، إضافة إلى أعمال العنف الجسديّة أو الجنسيّة، وعلى الرغم من أنّ تشخيص إصابة البعض باضطراب ما بعد الصدمة يستدعي تعرُّضه لأحداث خطيرة أو مُزعجة، إلّا أنّ البعض الآخر قد يُصاب بهذا الاضطراب بطريقة غير مباشرة؛ بمعنى أن يعلم مثلًا عن تفاصيل مُرعبة لجرائم معيّنة، خصوصًا تلك التي تخصُّ الأطفال، أو أن يفقد شخصًا مُقرّبًا بشكلٍ مُفاجىء أو يعلم عن تفاصيل مُروِّعة رافقت وفاة أحد أفراد عائلته أو أصدقاؤه المُقرّبين.

اضطراب ما بعد الصدمة من الاختلالات النفسيّة الشائعة والمُكلِفة اجتماعيًا وصحيًا؛ فهو يؤثّر سلبًا على المُجتمع ككُل ويترافق مع مجموعة من العواقب التي تستدعي إبقاء الحالة تحت المراقبة، والسعي في إعادة تأهيل المُصابين باضطراب ما بعد الصدمة ومساعدتهم على استعادة قدرتهم على ممارسة حياتهم اليوميّة كما اعتادوا عليها. [1][2]

أسباب اضطراب ما بعد الصدمة

تختلف المُسبّبات التي تؤدّي إلى إصابة البعض باضطراب ما بعد الصدمة، وذلك لاختلاف ردود الأفعال تِجاه مواقف وأحداث معيّنة، ففي حِين يستطيع البعض تخطِّي الحوداث التي قد يتعرّض لها والسيطرة على حالة الحزن والخوف التي قد تتولَّد لديه، فإنّ البعض الآخر لا يملُك السُبُل التي تعبر به إلى برّ الأمان بعد الصدمة التي عَبَرَت حياته، تاليًا بعض الأحداث التي قد تؤدّي إلى اضطراب ما بعد الصدمة: [3][4]

  • الاعتداءات الجسديّة أو الجنسيّة العنيفة.
  • حوادث المركبات.
  • التعرُّض للتمييز العنصري بناءً على العِرق أو الجنس أو غيرها، وما يُصاحب ذلك من سُوء معاملة.
  • حوادث الاختطاف.
  • الحروب والقتالات العسكريّة.
  • الكوارث الطبيعيّة كالزلازل والفيضانات.
  • الجوائح والأوبئة العالميّة مثل كوفيد-19.
  • خسارة أحَد الأشخاص المُقرّبين في ظروف سيئة.
  • تشخيص الإصابة بأحد الأمراض الخطيرة.
  • الاستماع إلى تفاصيل حوادث مؤلمة من أصحابها أو رؤية أحداث دامية كالتي يتخلّلها سقوط ضحايا، غالبًا ما يتعرّض لهذا النوع من الأحداث مَن يشغلون وظائف معيّنة، مثل: مُحقّقي الجرائم في أقسام الشرطة أو مُنتسبي القوات المُسلّحة.

قد تلعب بعض الأسباب الأُخرى دورًا في رفع معدلات الإصابة باضطراب ما بعد الصدمة لدى فئة معيّنة، إذ إنّ الأشخاص الذين يملكون -هُم أو أيّ من أقاربهم من الدرجة الأُولى- تاريخ مَرَضي يشير إلى سَبق الإصابة بأحد الأمراض النفسيّة، يُعَدُّون أكثر عُرضة للإصابة باضطراب نفسي بعد التعرُّض لأنواع الصدمات التي قد تمرُّ عليهم.

استشارة نفسية مع دكتور نفسي اونلاين

أعراض اضطراب ما بعد الصدمة

تُوصَف أعراض اضطراب ما بعد الصدمة على أنّها غير مُزمنة في غالب الحالات، ويتعافى منها الشخص خلال ما يُقارب 6 أشهر، عادةً تظهر تبدأ أعراض اضطراب ما بعد الصدمة بالظهور على المريض خلال فترة 3 أشهر التي تعقب تعرُّضه للصدمة، إلّا أنّه من الممكن أن تتأخّر الأعراض في الظهور لتبدأ بعد أشهر أو سنوات من الحادثة.

للاستدلال على الأعراض المُرافقة لاضطراب ما بعد الصدمة وتشخيص الإصابة بهذا الاضطراب، لا بُدّ أن تستمر الأعراض لشهرٍ واحد على الأقل، ويتحدّد ذلك بعد تشخيص اختصاصي الطب النفسي للحالة وفقًا لمجموعة من المُعطيات التي قد تظهر على المريض.

تنقسم الأعراض المُصاحبة لاضطراب ما بعد الصدمة إلى فئات مختلفة، كالتالي: [5][6]

  • أعراض ناجمة عن استعادة أحداث التجربة الصادمة مرارًا وتكرارًا، عبر استعراضها ذهنيًا بشكلٍ لا إراديّ بواسطة كوابيس، هواجس مُخيفة أو ذكريات، قد تترافق مع تسارع ضربات القلب أو التعرُّق.
  • أعراض ناجمة عن استمرار تجنُّب كُل ما يتعلّق بالحادثة، كأن لا يقترب من الأماكن، الأشخاص والأشياء المرتبطة بالحدَث المُسبّب للصدمة، أو ربمّا يعمَد إلى تجنُّب الأفكار أو الذكريات ذات العلاقة بالتجربة التي مرّ بها، قد تتسبّب مثل هذه الأعراض بانعزال الشخص اجتماعيًا وانعدام رغبته في الانخراط بأيّ نشاط.
  • أعراض مُرتبطة بفرط التيّقُظ الذي يشعر به الشخص المُصاب باضطراب ما بعد الصدمة، فهو يشعر دائمًا بأنهّ تحت تهديدٍ ما أو خطرٍ مُحدِق، من الأعراض: نوبات من الغضب والانفعالات، صعوبة التركيز، مشاكل وصعوبات في النوم، إضافة إلى سهولة ترويع الشخص المُصاب.

من الممكن أن تترافق الأعراض السابقة مع بعض الاضطرابات النفسيّة أو المشاكل الجسديّة لدى مُصابي اضطراب ما بعد الصدمة، مثل: الاكتئاب، الرُهاب، تعاطي المخدرات أو العقاقير والإدمان عليها والقلق، إضافة إلى: الصداع، آلام في الصدر أو المعدة والصداع.

علاج اضطراب ما بعد الصدمة

يعتمد الاختصاصي النفسي على بعض الحلول العلاجيّة في سَعيه لتخليص المريض من حالة الاضطراب التي يعاني منها بعد الصدمة، من الخيارات العلاجيّة لعلاج اضطراب ما بعد الصدمة: [7][8]

  • العلاج النفسي، وهو يشمل عدّة وسائل علاجيّة، العلاج السلوكي المعرفي أحَدها، يعتمد اختصاصي الطب النفسي في هذا النوع من العلاجات على محاولة تغيير أنماط الأفكار السلبيّة التي تحتّل عقل المُصاب وتجعله حبيس الذكريات والأحداث السابقة، ربما يتبِّع الطبيب النفسي أيضًا العلاج بالمواجهة؛ وذلك من خلال تعريض الشخص لبعض وقائع التجربة التي سبق وأن مرّ بها مع الحرص على توفير بيئة آمنة له أثناء ذلك، بُغية مُساعدته في التخلُّص من الأعراض المزعجة وتخفيف تأثير وَقع الحادثة عليه.
  • العلاج الدوائي: مضادّات الاكتئاب أو مضادّات القلق قد تفِي بالغرض برفقة العلاج النفسي أو لوحدها، وفقًا لِما يُقرّره الاختصاصي بعد تشخيص الحالة.
  • تدريب الشخص على تمارين ذهنيّة تُساعده على التحكُّم بالمشاعر السلبيّة والأعراض المُزعجة التي تسلبه القدرة على مُعايشة الواقع، وتُبقيه في حالة من التذكُّر الدائم لأحداث الواقعه التي تسبَّبت بالصدمة النفسيّة له، من التمارين الذهنيّة التي قد يكون لها أثر إيجابي في تحسين الحالة: التأمُّل الواعي والتهدئة الذاتية Self-soothing.

مقالات ذات صِلة

المراجع

  1. American Psychiatric Association. 2020. What is posttraumatic stress disorder? Retrieved from https://www.psychiatry.org/patients-families/ptsd/what-is-ptsd
  2. Kessler R. 2017. Trauma and PTSD in the WHO world mental health surveys. Retrieved from https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5632781/
  3. Smith M. 2020. Posttraumatic Stress Disorder (PTSD). Retrieved from https://www.webmd.com/mental-health/post-traumatic-stress-disorder#1
  4. Post-traumatic Stress Disorder (PTSD) and complex PTSD. 2021. Retrieved from https://www.mind.org.uk/information-support/types-of-mental-health-problems/post-traumatic-stress-disorder-ptsd-and-complex-ptsd/causes/
  5. National Institute of Mental Health. 2019. Post-Traumatic Stress Disorder. Retrieved from https://www.nimh.nih.gov/health/topics/post-traumatic-stress-disorder-ptsd/index.shtml
  6. United Kingdom National Health Services. 2018. Post-traumatic stress disorder (PTSD): Symptoms. Retrieved from https://www.nhs.uk/conditions/post-traumatic-stress-disorder-ptsd/symptoms/
  7. National Alliance on Mental Illness. 2017. Posttraumatic Stress Disorder. Retrieved from https://www.nami.org/About-Mental-Illness/Mental-Health-Conditions/Posttraumatic-Stress-Disorder
  8. Donohue M. 2019. Post-Traumatic Stress Disorder (PTSD). Retrieved from https://www.healthline.com/health/post-traumatic-stress-disorder

مصدر الصورة: https://health.clevelandclinic.org/living-with-ptsd-how-to-manage-anxiety-and-flashbacks/

#اضطراب ما بعد الصدمة #الأمراض النفسية #اختصاصي الطب النفسي #العلاج السلوكي المعرفي