فشل القلب الإحتقاني، الأعراض والأسباب

يعتبر فشل القلب من الأمراض المزمنة التي تصيب القلب، فهل تعرف ما هي أعراضه وأسبابه؟ وفي هذا المقال سيقوم فريقنا الطبي بتقديم أهم المعلومات التي تهمك حول موضوع فشل القلب.

فشل القلب

أو ما يسمى بفشل القلب الاحتقاني وتحصل هذه الحالة عندما لا تضخ عضلة القلب الدم كما يجب. كما تؤثر بعض الحالات، مثل ضيق الشرايين في القلب أو الارتفاع في ضغط الدم في القلب تدريجيًا، حيث تجعله ضعيف لدرجة تؤثر في قدرته على الامتلاء بالدم وضخه بفعالية.

ربما لا يمكن عكس الحالات التي تؤدي إلى فشل القلب، لكن يمكن للعلاجات أن تحسّن من علامات هذا المرض وأعراضه لمشاعدة المريض في العيش لفترة أطول. والتغييرات في نمط الحياة، مثل ممارسة التمارين الرياضية، وتقليل الصوديوم في الطعام، والسيطرة على الضغط النفسي وفقدان الوزن، يمكنها أن تحسّن من جودة الحياة.

كما توجد طريقة واحدة لتجنب الإصابة بفشل القلب وهي تجنب الحالات التي تتسبب في فشل القلب والسيطرة على الضغط النفسي، مثل مرض الشريان التاجي، أو ارتفاع في ضغط الدم، أو السكري، أو السمنة.

أعراض فشل القلب

من أبرز أعراض فشل القلب الضعف العام في جسم المريض وضيق في التنفس خاصةُ عند القيام بمجهود أو حتى عند الاستلقاء. حدوث وذمة وهي تجمع السوائل مما يؤدي إلى انتفاخ في أطراف الجسم السفليّة. والاستسقاء البطنيّ بالإضافة إلى عدم انتظام ضربات القلب أو سرعتها.

وفقدان الشهيّة والشعور بالغثيان وزيادة الحاجة إلى التبول ليلًا. وانخفاض القدرة على ممارسة الرياضة. والسعال المستمر. والزيادة المفاجئة في الوزن بسبب احتباس السوائل. وصعوبة التركيز. وألم في الصدر. مع بروز عروق الرقبة.

أسباب فشل القلب

تتمثل أهم أسباب الإصابة بفشل القلب في الإصابة بالأمراض القلبية المزمنة مثل التهاب عضلة القلب أو التهاب شغاف القلب، والإصابة بإرتفاع ضغط الدم أو بداء الشريان التاجي. كما أن وجود عيوب خلقية في عضلة القلب أو اختلال صمامات القلب قد تكون من أهم الأسباب. أو اضطرابات الغدة الدرقية سواء قصور أو فرط نشاطها. وحدوث إختلالات في أملاح الدم. أو بسبب العدوى الفيروسية لعضلة القلب. والتفاعلات التحسسية الأرجية المزمنة. أو الإصابة بأحد أمراض الدم أو فقر الدم الحاد. كما قد تلعب الوراثة دورًا هامًا بالإصابة بهذا المرض. وتضخم العضلة القلبية أو قد يكون أعراض جانبية لبعض العلاجات الدوائية.

علاج فشل القلب

لم يتم اكتشاف علاج شامل لهذا المرض حتى الآن ولكن هنالك بعض الأمور التي يمكن اتباعها لزياده كفاءة عضلة القلب على العمل بحيث يشمل علاج المسبب الأساسي لذلك الفشل بالإضافة إلى بعض العلاجات الدوائية.

في بعض الأحيان يحتاج الطبيب إلى إجراء تدخل جراحي، ومنها الحالات التي تستدعي استبدال صمامات القلب المُتسببة في فشل القلب. كما قد يحتاج إلى زرع مضخة للقلب في حال تقدم المرض وفشل العلاجات الدوائية وأجهزة تنظم ضربات القلب الأخرى. أو استخدام مُثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتنسين والتي تحفز اتساع الأوعية الدموية وانخفاض ضغط الدم وتخفيف الجهد على عضلة القلب، ومُحصرات مُستقبلات الأنجيوتنسين. أو مُحصرات البيتا والتي تعمل على تبطيء سرعة نبض القلب، وتُقلل ضغط الدم وتقلل من تضرر عضلة القلب. أو استخدام مُدرات البول للحد من تراكم السوائل في الجسم. كما ثبت فاعلية مجموعة من الأدوية مثل: اتنولول، دوبوتامين، ميتوبرولول، كارفيدلول، كابتوبريل، انالابريل، ليسينوبريل وغيرها العديد.

ومن الأمور اللازمة للتعايش مع قصور القلب يفضل اتباع التعليمات التالية: تناول الغذاء الصحي والذي يجب أن يكون غني بالفاكهة، والخضراوات والابتعاد عن الطعام الغني بالدهون. بالغضافة إلى الابتعاد عن التوتر والإقلاع عن التدخين والكحول. أما إذا كان السبب هو أحد العلاجات الدوائية فيجب مناقشة الأمر مع الطبيب وتغير العلاج لما يتلائم وحالة المريض الصحية. بالإضافة إل التخلص من الوزن الزائد عن طريق ممارسة التمارين الرياضية تبعًا لنصائح الطبيب. ومراقبة الوزن وحالة تجمع السوائل في الجسم. كما يفضل اتباع النظام الغذائي قليل الملح.

#فشل القلب #فشل عضلة القلب #امراض القلب #دكتور قلب في الاردن #دكتور امراض قلب في الاردن #دكتور قلب