القلب وظيفته والأمراض التي تصيبه

هل فكرت يومًا حول كيفية عمل القلب؟ وما هي آلية عمله؟ في هذا المقال سيقوم فريقنا الطبي بتقديم أهم المعلومات التي تهمك حول موضوع القلب وأهميته في جسم الإنسان.

القلب

هو أحد الأعضاء الأساسيّة في الإنسان، وهو عضلة مجوفة يعمل القلب كمضخة للدم عبر الأوعية الدموية إلى خلايا الجسم المختلفة لتزويدها بالغذاء والأكسجين، كما يساعد على التخلص من الفضلات الناتجة عن عملية الأيض. يقع في الصدر في عظام القفص الصدري، ويقع القلب بإزاحةٍ بسيطةٍ نحو اليسار لهذا تكون الرئة اليسرى أصغر بقليل من اليمنى، ويعتبر القلب جزء من الجهاز الدوراني في الجسم، ويكون القلب على شكلٍ مخروطيبحيث يزن تقريبًا 250 إلى 350 جرامًا عند البالغ أي بحجم قبضة اليد، ويتأثر القلب كباقي عضلات الجسم بالتمارين الرياضية؛ فيزداد حجم القلب وصحته لدى الرياضيين وأصحاب اللياقة البدنية.

وظيفة قلب الإنسان

يضخ القلب ما يقارب 5000 غالون من الدم إلى أجزاء الجسم وينبض القلب 100 ألف نبضةٍ في اليوم تقريبًا خلال 24 ساعة، ويبلغ معدّل النبض للبالغ 72 نبضة في الدقيقة الواحدة. فتتمثل وظيفته في ضخ الدم المحمّل بالأكسجين والمواد الغذائيّة إلى جميع أنسجة الجسم بشكلٍ مستمر، حيث تبدأ الدورة القلبيّة بدخول الدم غير المؤكسج القادم من أجزاء الجسم المختلفة إلى الجزء الأيمن من عضلة القلب، وبالأخص الأذين الأيمن، لينتقل بعد ذلك إلى البطين الأيمن، ومنه إلى الرئتين، وذلك عبر الشريان الرئوي، حيث يتخلّص الدم في الرئتين من ثاني أكسيد الكربون ليعود مُحمّل بالأكسجين إلى الجزء الأيسر من القلب، ومن ثم يقوم القلب بعد ذلك بضخّه وتوزيعه إلى جميع أجزاء الجسم، ومن الجدذير بالذكر أنّ عضلة القلب تحتاج إلى الأكسجين لتعمل بكفاءة، حيث يمكنها الحصول على الأكسجين من خلال الشرايين التاجية التي تغذّيها.

أنواع أمراض القلب

يُطلق مصطلح أمراض القلب على المشاكل الصحية التي تُصيب القلب، ومن أهمها:

الذبحة الصدرية حيث تحدث بسبب ارتفاع نسبة الكولسترول الضار في الجسم، وزيادة السكر في الدم، وارتفاع الضغط، والسمنة، وتضييق الشريان التاجي، والذي يعتبر الشريان المسؤول عن تغذية القلب، الأمر الذي يؤدي للإصابة بفشل عمل القلب، ويتطلب علاجًا بأسرع وقت لتجنب الوفاة، وتتلخص الأعراض في انخفاض معدل التركيز، والشعور بآلام حادة في منتصف الصدر، وانتقالها إلى الذراعين، خاصةً اليسرى، ومنطقة الفك، والرقبة، بالإضافة إلى الشعور بالدوخة، والتعب، والتعرّق، مع ضيق في التنفّس.

الجلطة القلبية والتي تحدث نتيجة تجلط الدم في أحد شرايين القلب، مما يؤدّي إلى الشعور بآلام حادة في الصدر والبطن، وزيادة التعرّق، بالإضافة للشعور بضيق في النفس، مما يستدعي اكتشافها وعلاجها باكرًا لتجنّب الوفاة.

عدم انتظام ضربات القلب يحدث بسبب الإصابة بارتفاع ضغط الدم، أو نتيجة ضعف عضلة القلب، أو التقدّم قي السن، أو اتباع العادات السيئة، مثل التدخين بكثرة، وإدمان القهوة، وعادةً ما يكون مصحوبًا بالشعور بضيق النفس، وآلام حادة في الصدر، والإحساس بالدوران، وخفقان الصدر. وضعف عضلة القلب حيث يعرف بالعديد من الأسماء الأخرى، كفشل القلب، أو هبوط القلب، أو ارتخاء عضلة القلب، وهو يؤثر على طبيعة عمل القلب، وبالتالي انخفاض قدرته على ضح الدم إلى مختلف مناطق الجسم، ومن الممكن أن يكون هذا الضعف في الجزء الأيمن من القلب، مما يمنع وصول الدم بكفاءة للرئتين، وقد يكون في الجزء الأيسر، ممّا يمنع يوصل الدم بشكل كاف لمناطق الجسم، وعادةً ما يحدث نتيجة ارتفاع السكر في الدم، أو ارتفاع ضغط الدم، أو عدم انتظام ضربات القلب، ممّا يؤدي للشعور بالتعب، وضيق النفس، وزيادة التعرّق.

ومن الأمراض الأخرى السكتة الدماغية والتي تحدث نتيجة تجلط الدم في أحد الأوعية الدموية المسؤولة عن تغذية الدماغ، ممّا يؤدي لاضطراب عمل الجهاز العصبي، وإصابة المريض بالشلل، ومن ثم الوفاة. بالإضافة إلى النوبة القلبية وتحدث نتيجة احتباس الدم بسبب انسداد أحد الشرايين التاجية، ممّا يؤدي لضعف القلب، وموت جزء منها، أو موتها بشكل كامل.

#امراض القلب #دكتور قلب #جراحة القلب #قلب أطفال