فيروس كورونا SARS-CoV-2، كيفيّة التشخيص

مع اجتياح فيروس كورونا معظم بِقاع العالم وتسبُّبه بالذعر المَهول بين سكان الكرة الأرضيّة، ازداد الإقبال على معرفة كُل ما يمُت هذا الفيروس بصِلة سواءً معرفة الأعراض، طُرق الوقاية وحتى كيفيّة التشخيص، إذ إنّ أقصر الطُرق لمقاومة شيءٍ ما هي الإحاطة المعرفيّة بكُل جوانبه ما يُوفّر اتبّاع الطريقة المُثلى في الوقاية.

يُشتَبه يوميًا بإصابة العديد من الحالات بفيروس كورونا المُستّجد، إلّا أنّ القَطع بالإصابة من عدمها يعتمد على نتيجة تحليل العيّنات المأخوذة من المريض، وتكون العينات اللازمة لإتمام فحص الكشف عن كورونا COVID-19 بإحدى الطرق الآتية:

  • مَسحة من الأنف أو البلعوم (الحَلق)، الطريقة الأكثر شيوعًا.
  • عيّنة من الأنف: من خلال حقن محلول ملحي بداخله ثم إعادة شفطه.
  • عيّنة من الرئتين: من خلال إدخال منظار عبر الفم ثمّ القصبات الهوائيّة وصولًا للرئتين وسحب عيّنة منها.
  • عيّنة من المادة المُخاطيّة الخارجة من الرئتين المعروفة باسم البلغم؛ وذلك من خلال أخذ مسحة أو جمعها في عبوة مخصّصة لذلك بعد سُعال المريض لها.
  • عيّنة دم، من الوريد في الذراع.

يُمكن أن يتّم حفظ العيّنات لِما يُقارب 72 ساعة على درجات حرارة تُساوي C°4 وتُرفَض العيّنات التي لم يتّم الاحتفاظ بها تحت هذه الظروف.

بعد الحصول على العيّنة، يُجرَى الفحص المعروف باسم تفاعل سلسلة البوليمرات PCR، بحيث يتّم استخلاص الحمض النووي للفيروس وتحليله، ولا يستغرق الحصول على النتائج الكثير من الوقت، يتّم بعدها التوُّصل للنتيجة فيما إذا كانت إيجابيّة (تؤكّد الإصابة) أو سلبيّة (تنفي الإصابة).

لِذا فقد ارتفع معدل الحاجة لمعرفة الأعراض وطرق الوقاية اللازمة للحدّ من انتشار الفيروس قدر المُستطاع، إذ إنّ العِلم بالأعراض يُسهّل أولًا التقييم المبدئي للإصابة من عدمها من ثمّ التعجيل في تلقّي العلاج اللازم للمُصاب وتجنُّبه من قِبل المُحيطين به للوقاية.

أعراض الإصابة بفيروس كورونا COVID-19 الأكثر شُيوعًا حسب منظمة الصحة العالميّة:

  • الحمّى.
  • صعوبات في التنفُّس وانقطاع النَفَس أحيانًا.
  • السُعال.

للوقاية من فيروس كورونا ، يُمكن اتبّاع النصائح الآتية والالتزام بها قدر الإمكان:

  • غسل اليدين جيدًا لمدة لا تقِل عن 20 ثانية (عبر غسل باطن اليدين ثم ظاهرهما، بعد ذلك فَرك مقدمة أصابع اليد اليُمنى بباطن اليد اليُسرى ثمّ العكس وشطفهما بالماء وتجفيفهم بمنديل نظيف).
  • تعقيم اليدين بعد لَمس الأسطح أو الأدوات المختلفة، يُنصَح بأنّ لا يقِل تركيز الكحول المُستخدَم في التعقيم عن 60%.
  • الابتعاد مسافة 1 متر تقريبًا عمّن يُشتَبه بإصابتهم بفيروس كورونا؛ وذلك من خلال ملاحظة أي أعراض تشتمل إصابة الجهاز التنفسي كالسعال، العُطاس وغير ذلك.
  • تجنُّب لمس الوجه، الأنف، الفَم والعينين.