أهم النباتات الفعّالة في مواجهة الفيروسات

في جُل الأمراض وفي عصرنا الحالي يُعتَمد في العلاج من بعض الأمراض على تناول الأدوية المُعتمدة من قِبَل الجهات المُختّصة والمَعنيّة في هذا الشأن، وذلك بالطبع بعد إخضاعه لعددٍ من التجارب المخبريّة والسريريّة للتحقُّق من مدى فاعليّته وتجنيب المرضى المُضاعفات والمخاطر المُحتملة قدر الإمكان، لكن على الرغم من ذلك قد يُفضّل البعض تخفيف آلامهم والتخلُّص من أمراضهم عبر تناول بعض أنواع النباتات عبر الطُرق المُتاحة، إذ تحتوي أنواعًا باتت معروفة من النباتات (الأعشاب) على مواد كيميائيّة فعّالة تستطيع مقاومة بعض الأمراض لا سيّما الفيروسيّة منها.

تعُج الصيدليات بمُضادّات الفيروسات التي تستهدف أنواعًا معيّنة بغرض التخفيف من الآلام التي قد تُصاحب اجتياحها لأجسام المرضى، أيضًا احتضنت المختبرات تجاربًا جمّة لاختبار قدرة بعض النباتات على مقاومة الفيروسات، وعلى الرغم من فشل بعضها، إلّا أنّ البعض الآخر استطاع تسجيل نتائج ايجابيّة، وفي حين يُشكّك الكثير بمدى نجاعة وفعاليّة مثل هذه البدائل العلاجيّة إلّا أنّ بعض الباحثين يؤكّدون على أنّ التراكيب الدوائيّة التي تعتمد على مُستخلصات النباتات قد تُساهم بشكلٍ فعّال في مُحاربة بعض أنواع العدوى الفيروسيّة المُعقّدة بشكل فعّال.

أهّم أنواع النباتات التي تحتوي على مُضادّات فيروسيّة

  • الميرميّة : تحتوي أوراق وسيقان نبات الميرميّة على مُركبات "السافيسينولايد" المعروفة في قُدرتها على مقاومة أنواع العدوى الفيروسيّة، فقد أثبتت دراسة أُجريت عام 2008 فاعليّة نبات الميرميّة في مواجهة فيروس نقص المناعة البشريHIVوتثبيطه، وهو الفيروس المُسبّب لمرض الإيدز.
  • الشَمر أو الشُومر: يحتوي نبات الشومر على مركبات كيميائيّة لها فعاليّة في مواجهة أنواع معيّنة من الفيروسات، فمثلًا يحتوي زيت الشومر على "أنيثول" Trans-anetholeذو الفعاليّة ضد فيروسات الهربس Herpesحسب دراسة، إضافة إلى أنّ نبات الشومر من النباتات ذات النكهة المُشابهة لعرق السوس ما يجعلها تُقاوم بعض أنواع العدوى الفيروسيّة وتُعزّز مناعة الجسم وتُخفّض من معدل الالتهابات في الجسم.
  • الملّيسة (البَلسمان الليموني): يُعدّ نبات الملّيسة من المصادر الغنيّة بالمضّادات الفيروسيّة، فقد توصّلت نتائج بحثيّة إلى أنّ للملّيسة فعاليّة في مواجهة انفلونزا الطيور، فيروسات الهربس، فيروس نقص المناعة البشريHIV-1 والفيروسات المعويّة، وعادةً ما يُستخدَم عبر تحضير منقوعه وشُربه.
  • المردقوش (الأوريجانو): أًجريت العديد من الأبحاث والدراسات على نبات المردقوش المعروف بفوائده الجمّة على الجسم بشكلٍ عام، فقد تبيّنت فعاليّته في محاربة بعض أنواع الفيروسات مثل: فيروس الهربس البسيط، وفيروسات الروتا Rotavirusالمُسبّب الرئيسي لإسهال الأطفال، إضافة للخواص المُضادّة للفيروس المُضاد المخلويRSV، ويكتسب نبات المردقوش خواصّة المُحاربة للفيروسات لاحتوائه على مركبات عديدة أهمّها "كارفاكرول"Carvacrol.
  • الثوم: لطالما تصدّر الثوم أسماء البحوث لدراسة التركيبات الفعّالة التي يحتويها نظرًا لِما يتمتّع به من سُمعة طبيّة جيدة تُساعد الجسم على اكتساب قدرة مُضاعفة على مقاومة ما قد يُواجه الجسم من أنواع الأمراض والعدوى المختلفة، بتعزيز المناعة وتحفيز الخلايا المناعيّة لمواجهة الفيروسات المختلفة التي قد تفتك بالجسم.

وقد خضع الثوم لعددٍ من الأبحاث التي خرجت بالنتائج التي تؤكّد فعاليّته في مقاومة -بل أحيانًا القضاء على- بعض أنواع الفيروسات، مثل: فيروسات الانفلونزا من النوع A وB، فيروس نقص المناعة البشري HIV، الفيروسات المُسبّبة للالتهاب الرئوي الفيروسي، وفيروسات "الرينو"Rhinovirus المُسبّبة لنزلات البرد.

  • إكليل الجبل (روز ماري): يمتلك إكليل الجبل خواص مُضادّة للفيروسات بشكلٍ عام، خصوصًا تلك المُسبّبة التهاب الكبد الوبائي النوع وفيروسات الهربس، إلى جانب فيروس نقص المناعة البشري HIVوفيروسات الإنفلونزا، ويعود ذلك لاحتواء إكليل الجبل على بعض المُركبات الفعّالة أبرزها حمض اللينوليك Oleanolic acid.
  • الزنجبيل: يُعد الزنجبيل أيضًا مصدرًا غنيًا لكُل من Gingerolsو Zingerone، المسؤولان عن إكساب الزنجبيل قدرته وفعاليّته في مُحاربة بعض الفيروسات، إذ يستطيعان تثبيط تضاعف الفيروس ومنعه من دخول خلايا المُضيف، وقد وُجِد تأثيره فعّالًا ضد كل من: إنفلونزا الطيور، الفيروس المخلوي التنفسي والفيروسة الكأسيّة للقطط.
  • الهندباء: يحتوي نبات الهندبا أيضًا على مواد مُضادّة للفيروسات وقادرة على تثبيطها، مثل: التهاب الكبد الوبائي نوع B، فيروس نقص المناعة البشري HIV والإنفلونزا.

وممّا تجدُر له الإشارة، التجربة المخبريّة التي أُجريت لاستكشاف تأثير مُستخلَص نبات الهندباء على فيروسات حمّى الدّنك أو الضّنك التي تنتقل عبر البعوض وقد تؤدّي إلى حمّى شديدة قد تكون قاتلة وبعض الأعراض الأُخرى، وقد تبيّن قدرة مُستخلَص الهندباء على تثبيط تضاعف فيروسات الضّنك.

  • النعنع: وقد أثبتت دراسة أُخرى بأنّ للنعناع خواص مُضادّة للفيروسات.
  • الريحان: أثبت الريحان قدرته على محاربة الفيروسات بشكلٍ فعّال منها: فيروس الهربس، الفيروس المُسبّب لالتهاب الكبد نوع B، والفيروسات المعويّة، وتُعزَى فعاليّته لاحتوائه على حمض الأُورسوليك والأبيجينين Apigenin، وقد حاز الريحان المُقدَس على مزايا خاصّة تمكّنه من زيادة المناعة في الجسم والمساعدة في محاربة العدوى الفيروسيّة.

يُعدّ مرض COVID-19 المُستجد الذي يجتاح العالم في هذه الأيام، من الأمراض الفيروسيّة التي ليس لها علاج لغاية اللحظة، ما يجعل اتبّاع تعليمات الوقاية والبحث عن بعض أنواع الأعشاب الطبيعيّة التي ثبُتت فاعليّتها ضد الفيروسات وفق العديد من التجارب، أحد الوسائل التي يمكن مُن خلالها مقاومة العدوي الفيروسيّة التي تجتاح الجسم ورفع مناعته، في انتظار ما قد تطرحه الأيام والأشهر القادمة من تجارب تستهدف كورونا بشكلٍ خاص وتؤكّد فاعليّة مثل هذه النباتات من عدمها في وجهه.

المراجع

  1. Geuenich, S., Goffinet,C. and Venzke, S. et al,. 2008. Aqueous extracts from peppermint, sage and lemon balm leaves display potent anti-HIV-1 activity by increasing the virion density. Retrieved from https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2288616/
  2. Kubala, J. 2019. 15 Impressive Herbs with Antiviral Activity.Retrieved from https://www.healthline.com/nutrition/antiviral-herbs
  3. Akram M1, Tahir IM2, Shah SMA. et al,. 2018. Antiviral potential of medicinal plants against HIV, HSV, influenza, hepatitis, and coxsackievirus: A systematic review. Retrieved from https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/29356205

#مضادات الفيروسات #العدوى الفيروسيّة #COVID-19