قصور الغدة الدرقية: الأعراض، الأسباب والعلاج

تقَع الغدّة الدرقيّة في الرقبة من الجهة الأماميّة، يُشبه شكلها الفراشة وتتركّز وظيفتها بإنتاج هرمونات مسؤولة عن إمداد غالبيّة أعضاء الجسم بالطاقة؛ فهي تتحكّم مثلًا بكيفيّة عمل الجهاز الهضمي وتُسيطر على ضربات القلب وغيرها من الوظائف الأُخرى، بالتالي فإنّ انخفاض قدرتها على إفراز هرموناتها سيتسبّب حتمًا باختلالات ذات تأثيرات مختلفة على الجسم، تُسمّى هذه الحالة قصور الغدّة الدرقيّة Hypothyroidism، ويُصاب بها العديد من الأشخاص بمختلف الفئات العُمريّة، إلّا أنّها أكثر شُيوعًا لدى الأشخاص ممّن تجاوزوا 60 عامًا وهي أوسع انتشارًا بين النساء.

يمكن علاج قصور الغدّة الدرقيّة عبر تناول الأدوية المُناسبة بإشراف اختصاصي الغدد الصُم، يُذكَر بأنّ تجنُّب الإصابة بقصور الغدّة الدرقيّة غير ممكن؛ فهي غالبًا ما تكون لأسبابٍ خارجة عن إرادة وقدرة الشخص بالسيطرة عليها والتحكُّم بها، كأن تكون لأسبابٍ مناعيّة أو غيرها من الأسباب الأُخرى التي سيأتي ذِكرها لاحقًا.[1][2]

أسباب قصور الغدة الدرقية

يُمكن أن تتسبّب العديد من العوامل والمُسبّبات في قُصور الغدّة الدرقيّة وعدم قدرتها على إفراز كميّات كافية من هرموناتها، أهمّ أسباب قُصور الغدة الدرقيّة: [3][4]

  • الإصابة ببعض أمراض المناعة الذاتيّة، مثل داء هاشميتو Hashimoto ؛ إذ يتسبّب مثل هذا النّوع من الأمراض بمهاجمة الجهاز المناعي لخلايا الغدّة الدرقيّة وإنزيماتها ما يؤدّي إلى تعطيل قدرة خلايا الغدّة على إنتاج الهرمونات بمعدلات طبيعيّة.
  • استئصال الغدّة الدرقيّة نتيجة الإصابة ببعض الأمراض التي تستدعي ذلك، مثل: سرطان الغدّة الدرقيّة أو مرض غريفز.
  • التهاب الغدّة الدرقيّة بسبب خلل مناعي يُهاجم خلايا الغدّة ذاتها أو بسبب عدوى فيروسيّة، مثل هذه الاختلالات تتسبّب بتفريغ مخزون الغدّة الدرقيّة من الهرمونات بالكامل، بالتالي لا تستطيع مُجاراة الإنتاج الهرموني الطبيعي المطلوب من الجسم بأعضاؤه وخلاياه.
  • الخضوع للعلاج الإشعاعي؛ بعض الأمراض يتحتّم علاجها عبر العلاج الإشعاعي لمنطقة الرأس أو الرقبة ما يُسبّب أضرارًا في الغُدّة الدرقيّة، من الأمراض التي يتطلّب علاجها إشعاعيًا: اللمفومة (ورم الغدد اللمفاويّة)، مرض هودجكين أو بعض أنواع السرطانات، أيضًا العلاج باليود المُشّع قد يتسبّب بقصور الغدّة الدرقيّة، كعلاج مرض غريفز، تضخُّم الغدّة الدرقيّة أو سرطان الغدّة الدرقيّة.
  • انخفاض مستويات اليود أو ارتفاعها في الدم؛ تحتاج الغدّة الدرقيّة لليود لإنتاج هرموناتها، لِذا فإنّ أيّ خلل في مستويات اليود التي يحتاجها الجسم تؤدّي إلى خلل في الغدّة الدرقية يُقلّل من كفاءتها على العمل.
  • خلل في الغدّة النخاميّة؛ فهي المسؤولة عن الغدّة الدرقيّة وإصابتها بأيّ خلل قد يتسبّب بالتالي بإعاقة عملها المُرتبط بالغدّة الدرقيّة، كأن تُصاب الغدّة النخاميّة بورمٍ سرطانيّ يسلبها قدرتها على أداء وظائفها ما يؤدّي إلى إنتاج هرمونات الغدّة الدرقيّة بكميّات غير كافية مع ما يحتاجه الجسم.
  • لا يمتلك البعض غدّة درقيّة الغدّة منذ الولادة، فقد يُولَدون بدونها أو بأجزاء قليلة منها، ما يؤثّر على مستويات هرموناتها بالجسم.
  • خلل في الغدّة الدرقيّة منذ الولادة، ما يتسبّب بانخفاض كفاءتها على العمل جيدًا ما يؤدّي إلى مشاكل في النمو الجسدي والعقلي.
  • الآثار الجانبيّة لبعض أنواع الأدوية، مثل: "انترفيرون ألفا"، "ليثيوم"، "أميودارون"، "مثبّطات تيروزين كيناز"، إذ قد تتسبّب هذه الأدوية لدى الأشخاص ذوو القابليّة الجينيّة للإصابة بأمراض المناعة الذاتيّة المُوَجهة ضد الغدّة الدرقيّة بانخفاض مستويات هرموناتها.

أعراض قصور الغدّة الدرقية

تختلف حدّة أعراض قُصور الغدّة الدرقيّة حسب شدّة نقص مستويات الهرمون، في البداية من الممكن أن تقتصر الأعراض على زيادة الوزن والشعور بالإجهاد لتتطوّر بعد ذلك، يُذكَر بأنّ هذه الأعراض تظهر ببطء إلّا أنّها تسُوء مع الوقت وتظهر على المريض بصورة أوضح، أبرز هذه الأعراض: [5][6]

  • زيادة في الوزن.
  • الشعور بالإجهاد.
  • الإمساك.
  • جفاف الجلد.
  • ارتفاع الحساسيّة للبَرد وعدّم تحمُّله.
  • اخفاض معدل التعرُّق.
  • انتفاخ الوجه.
  • ضعف في العضلات.
  • بحّة في الصوت.
  • تساقط الشعر.
  • عدم انتظام الحَيض أو غزارة الدم أثناء الحَيض على خِلاف المُعتاد.
  • ارتفاع مستوى كولِسترول الدم.
  • ألَم وتصلُّب في المفاصل.
  • ألَم في العضلات.
  • تضخُم الغدّة الدرقيّة (الدُراق).
  • الاكتئاب.
  • مشاكل في الخصوبة لدى النساء.
  • انخفاض معدّل ضربات القلب.

علاج الغدة الدرقية

بعد تشخيص حالة الإصابة بقصور الغدّة الدرقيّة عبر إجراء تحليل TSH لمعرفة مستويات هرمونات الغدّة الدرقيّة، يصِف الاختصاصي لمريضه دواء على شكل حبوب يتكوّن من هرمون الغدّة الدرقيّة T4، تُؤخذ يوميًا لتعويض نقص هرمونات الغدّة في الدم، قد يتطلّب تحديد الجُرعة الأنسب من الدواء فترةً من الوقت، إذ يُجرَى فحص TSH بعد 6 إلى 8 أسابيع من بدء تناول الدواء بغرض معرفة مدى تأثير الجُرعة ومُلاءمتها لجسم المريض، بعد ذلك يُجرَى الفحص كُل 6 أشهر تقريبًا للتحقُّق من نجاعة الدواء وتحديد الجُرعة ذات الاستجابة المُثلى في الجسم.

يجب أن يبقى المريض يقِظًا لأيّ تأثيرات جانبيّة قد تحدُث له أثناء تناول الدواء خصوصًا في الفترة الأُولى، ففي حال كانت جُرعة الدواء مرتفعة قد تظهر على المريض الأعراض التالية: انخفاض الشهيّة للطعام، عدم القدرة على النوم، خفقان القلب والارتعاش، لكن بمجرد ضبط الجرعة المُناسبة لا يجب أن يشعر المريض بأيّ من الآثار الجانبيّة المُحتملة.

يُذكَر بأنّ مرضى القلب تكون جُرعاتهم من الدواء الهُرموني المُصنّع في البداية مُنخفضة ويتّم رفعها -في حال الحاجة لذلك- تدريجيًّا حتى يتمكّن القلب من مُجاراة التغيُّر الحاصل.[7]

مقالات ذات صِلة

المراجع

  1. Wood K. 2020. Everything you need to know about hypothyroidism. Retrieved from https://www.healthline.com/health/hypothyroidism/symptoms-treatments-more#What-is-hypothyroidism
  2. United Kingdom National Health Services. 2018. Underactive thyroid (hypothyroidism). Retrieved from https://www.nhs.uk/conditions/underactive-thyroid-hypothyroidism/
  3. American Thyroid Association. (n.d.). Hypothyroidism (Underactive). Retrieved from https://www.thyroid.org/hypothyroidism/
  4. Butler N. 2018. What is hypothyroidism. Retrieved from https://www.medicalnewstoday.com/articles/163729
  5. US National Library of Medicine. (n.d.). Hypothyroidism. Retrieved from https://medlineplus.gov/hypothyroidism.html
  6. Mayo Clinic. 2020. Hypothyroidism (underactive thyroid). Retrieved from https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/hypothyroidism/symptoms-causes/syc-20350284
  7. Pathak N. 2020. Hypothyroidism (Underactive Thyroid). Retrieved from https://www.webmd.com/women/hypothyroidism-underactive-thyroid-symptoms-causes-treatments#4

#قصور الغدة الدرقية #سرطان الغدة الدرقية #اختصاصي الغدد الصم والسكري