ما هي أسباب ظهور بقع سوداء على الجسم؟

قد يحدث أن تظهرُ على جسم الإنسان في بعض الأحيان بقع سوداء على الجسم داكنة اللون نتيجةً للظروف المُحيطة أو بسبب الإصابة ببعضِ المشاكل الصحية البسيطة أو الأمراض المزمنة، وتختلف هذهِ البُقع من حيث الشكل والحجم؛ فبعضُها كبيرة الحجم، وأخرى متوسّطة أو صغيرة. ولكي نتخلص من البقع السوداء الدكنة يجب التعرّف على الأسباب الرئيسيّة لظهورها في البداية، ثم اتخاذ العلاج والإجراءات اللازمة.



في هذا المقال سيقوم فريقنا باستعراض أهم المعلومات عن أسباب ظهور بقع سوداء على الجسم.



ما هي أسباب ظهور بقع سوداء على الجسم؟



في الحقيقة هناك العديد من الأسباب والأمراض التي قد تتسبب في ظهور البقع السوداء على الجسم، وفي ما يلي سنذكر أهمها:





  • التهابات فرط التصبُغ: هذهِ الحالة هيَ عبارة عن ظهور بُقع سوداء أو اسوداد مناطق مُعينة بفعل زيادة صبغة الميلانين، وقد تكون هذهِ الزيادة بفعل التعرُض لأشعة الشمس، أو إصابة الشخص بالتهابات أو مشاكل صحية في الجلد كظهور حب الشباب.



  • فقدان عملية تكوين الميلانين: تحتوي صبغة الميلانين على مواد مُهمة تقي الجلد من الأشعة فوق البنفسجية كالأوكسي هيموجلوبين، والهيموجلوبين المرجع، والكاروتين والميلانين، وفي حال فقدان عمليّة تكوين الميلانين كما يحدُث لدى مرضى البُهاق فإنَّ المريض يُصبح عُرضةً للإصابة بالحروق الشمسيّة الحادة بالإضافة إلى إصابته بالأمراض المُزمنة والمُتعلقة بالشمس مِمّا يؤدّي لظهور البُقع السوداء على بشرته.



  • الحساسيّة نتيجة التصبُغ: إنَّ جميع أنواع التصبغ يُمكن أن تؤدي لحساسيّة الجلد مِمّا قد يؤدّي لظهور بُقع سوداء على الجلد بمناطق مُختلفة من الجسم.



  • تناول بعض الأدوية: هُنالِكَ بعض الأدوية قد تؤدّي لحدوث حساسيّة لأشعة الشمس وبالتالي ظهور بُقع سوداء على البشرة، وبعض أنواع هذهِ الأدوية قد تؤدّي لظهور هذهِ البُقع حتّى دون التعرُض لأشعة الشمس، ومن بعض هذهِ الأدوية هرمون الإستروجين وغيرها.



  • الأمراض المُختلفة: كإصابة الشخص بأمراض الكبد، ومرض أديسون، وداء ترسّب الأصبغة الدموية، وأورام الغدة النخامية.



  • عوامل بيولوجيّة: يُعاني بعض الأشخاص من وجود بُقع سوداء تحتَ الإبط، وقد تحدُث بسبب عوامل بيولوجيّة كأن تكون بُصيلات الشعر لديهم داكنة اللون، أو بسبب وجود الفطريات، أو بسبب الحلاق واستخدام بعض الأنواع من مُزيلات العرق.



  • النقط السوداء المًسميّة بالوحمات: ويعبّر هذا المفهوم عن ظهور نقاط سوداء الّلون على جلد الإنسان منذ ولادته وبحجم محدد، وتبقى هذه النقاط بالحجم نفسه أحياناً، وقد تزيد ويكبر حجمها عن البعض مع مرور الزمن، وتنقسمُ هذه النقاط السوداء على الجلد إلى قسميْن رئيسيّيْن: أحدهما ينتج بسبب الانقسامات غير الطبيعيّة لخلايا الجلد، والقسم الثاني يظهر ويصاحبه نمو كبير للشعر.



  • النقط السوداء الناتجة عن التعرّض للإصابات أو الكدمات: وهي نقاط تظهر بعد يوم أو يومين من التعرّض للكدمات على الجلد؛ كتعرّض الإنسان للحوداث البسيطة، كالسقوط أو تعريض الجلد لأشعة الشّمس لفترة طويلة من الزمن، ويُمكن أن تظهر النقاط باللون الأسود أو بألوان أخرى؛ ففي بداية ظهور النقاط يكون لونها أحمر، ثمّ تبدأ بالتحوّل إلى الّلون الأزرق ثمّ الّلون الأسود، وتعتبرُ هذه النقاط غير خطيرة، وتختفي بعد مرور أسبوع أو أسبوعين من وقت التعرّض للحادث، ويمكن علاج هذه النقاط في المنزل وباستخدام الأدوات البسيطة كالثلج، وزيت البصل.



  • النقاط السوداء التي تظهر على الجلد دون معرفة السبب: ويعدّ هذا النوع من النقاط خطيراً في بعض الأحيان؛ وذلك بسبب دلالته على بعض الأمراض والمشاكل الصحيّة في الأوعية الدمويّة، أو الإصابة بمرض سرطان الجلد أحياناً، ولذلك يجب مراجعة الطبيب عند ظهور مثل هذه النقاط واستمرار زيادة حجمها مع مرور الزمن وإجراء جميع الفحوصات الطبيّة اللازمة، ولا يمكن علاج هذه الحالة بالطرق التقليدية، بل يختلف نوع العلاج باختلاف المسبّب لها، ولكن يجب الالتزام بالعقاقير والعلاجات الطبيّة التي تُطلب من الطبيب المُعالج، وعدم المحاولة في التخلّص من النقاط باستخدام الأظافر أو الأدوات الحادّة؛ حتّى لا تتفاقم المشكلة.



  • الحالة النفسيّة: تظهرُ بعض البقع السوداء المائلة للزُّرقة على الجّسمِ بشكلٍ مُفاجئٍ، ويعود السبب في ظهورها إلى إصابة الشّخص بصدمةٍ نفسيّةٍ قويّة، ولكنّها تزولُ خلال بضعةِ أيّامٍ أو أسابيع، وتُشبه إلى حدٍ كبيرٍ البقع التي يُصابُ بها المرء بعد التعرّض إلى كدمات، ومن هذه البقع ما تظهر بالوراثة ولكنها سُرعانَ ما تختفي، ولكن في حال اتساع محيط البُقعة يجب استشارة الطبيب.



  • التقدّم بالعمر: تظهر بُقع سوداء مع مرور الزّمن على الجلد، وبالأخص عند الأشخاص الأكبر سناً نتيجةً لنقص مادّة الكولاجين في الجسم، مما يجعل البشرة رقيقةً فلا تستطيع حماية الأوعية الدمويّة فتظهر بلونٍ داكنٍ.



  • الحمل: تُعاني مُعظم النساء الحوامل من بُقعٍ داكنةٍ، أو سوداء تُسمى بالكلف وهي مشكلةٌ جلديّةٌ مؤقّتة تنتهي تدريجياً بعدّ انتهاءِ مدّة الحمل.




في النهاية يوصى باستشارة طبيب الجلد حول أسباب البقع السوداء، لاختيار العلاج المناسب لها، لأنّ بعض الحالات تُشير إلى الإصابة بمرضٍ ما، أو إلى خلل في الغدد والهرمونات في الجسم، ويجب التدخل الطبي لعلاجها.

#البقع السوداء على الجسم #أفضل طبيب جلدية في الأردن