ما هي أسباب حكة باطن القدم؟

في الحقيقة تحدث حكة باطن القدم أو حساسية باطن القدم نتيجة رد فعل الجسم على دخول مادة غريبة إليه، وهي تكون بأنواع متعددة فمنها ما يكون بالعين أو الأنف أو على الجلد، أو التي تظهر على باطن القدم وتُسبب الحكة لدى الشخص المصاب والتي يُمكن أن تضر بالجلد، كما أنّها تؤثر في النوم بحيث يُعاني المصاب من اضطرابات وعدم أخذ ساعات كافية من الراحة، وقد تكون حساسية باطن القدم ناتجة عن مرض جلدي أو بسبب حالة طبية أخرى تستدعي العلاج.



في هذا المقال سيقوم فريقنا باستعراض أهم المعلومات عن حكة باطن القدم.



ما هي أسباب حكة باطن القدم؟



تعتبر حكة باطن القدم من الأعراض المرافقة لمرض جلديّ ما، وغالباً ما تسبب الحكة في باطن القدم الإزعاج الشديد لصاحبها، وتشتت انتباهه وتركيزه أثناء أدائه نشاطاً معيناً، كما أنّها تحرمه من النوم بهدوء وراحة، وفي كثير من الأحيان تسبب خدوشاً وجروحاً في طبقة الجلد الخارجية، لذا يجب الحذر عند حكها وعدم حكها بشدة بالأظافر أو باستخدام أداة حادة، ولحكة باطن القدم مجموعة من الأسباب، سنعرضها في ما يلي:



انحلال الطبقة القرنية: وهي عبارة عن حساسيّة ناجمة عن عدوى بكتيريّة، تظهر على شكل بقع ذات لون أبيض على سطح باطن القدم وفي بعض الأحيان على راحتي اليدين، وتسبب الحكة الشديدة والألم للمصاب بالإضافة إلى الرائحة الكريهة، وعلاجها يكون من خلال غسل القدمين عدة مرات خلال اليوم باستخدام الصابون المطهّر، ثم تجفيفهما بشكل جيد، ورشهما بمضاد العرق، ثم ارتداء جوارب مصنوعة من القطن مع الحرص على تبدليها عدة مرات على مدار اليوم.



الصدفية: وهي أحد الأمراض الجلديّة الناجمة عن خلل في الجهاز المناعيّ، أو بسبب تناول نوع من الأدوية أو بسبب التعرّض لعدوى من مصاب أو بسبب التعرض للإجهاد بصورة كبيرة، وتظهر على شكل بقع حمراء مقشّرة، وعلاجها يكون من خلال استخدام مستحضرات العناية بالبشرة التي تحتوي على فيتاميني (أ) و (د) أو المستحضرات التي تحتوي على حمض الصفصاف، وهذا الحمض مفيد في تخفيف الحكة كما أنه يجفّف الجلد، أو من خلال تناول الأدوية المأخوذة بوصفة طبية.



جفاف الجلد: وينتج جفاف الجلد عن مجموعة من الأسباب منها التغيرات في الطقس، أو بسبب التقدم في العمر، أو بسبب انخفاض نسبة الماء والزيوت الطبيعية في الجسم، وإهمال شرب كميات وفيرة من الماء، وغالباً ما ينتج عن جفاف البشرة تشقق وتفتح الجلد وبالتالي ينتج التهاب الجلد الذي يسبب الحكة، وعلاجه يكون بترطيب البشرة بصورة مستمرة.



التهاب الجلد التماسي التحسسي: ويحدث هذا النوع من التحسس بعد التعرّض لمسببات الحساسيّة بيومين أو ثلاثة أيام، ومن المواد المسببة لهذا النوع من الحساسية العطور والكريمات والنيكل واللانولين، والكيماويات بمختلف أنواعها، والمراهم وكذلك الكرومات، والمطاط، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا النوع من الحساسية يسبب تورم الجفون وانتشار البثور على الجسم، إلى جانب الحكة الشديدة في باطن القدم، وعلاج هذا التحسس يكون من خلال تجنب التعرض للمواد المسببة للحساسيّة، أو باستخدام الكريمات المعالجة لهذا النوع من الحساسيّة، أو باستخدام بعض الأدوية عن طريق الفموية.



ما هو علاج حساسية باطن القدم؟



في البداية يجب تشخيص الحالة لدى الطبيب المختص وتحديد سبب الحساسية وبناءً عليه يتم اعتماد العلاج المناسب، والذي قد يكون:





  • الحفاظ على نظافة القدمين وغسلهما يومياً بالماء والصابون المضاد للبكتيريا، مع الحرص على تجفيفهما بعد الغسيل.



  • استخدام الجوارب القطنية التي تُقلل رطوبة القدمين.



  • تطبيق مضادات العرق واستخدام الصنادل المفتوحة بدلاً من الأحذية الضيقة والمغلقة.



  • ترطيب باطن القدم باستخدام المطريات ومنتجات العناية بالبشرة التي تحتوي على حمض الصفصاف حتى تُحافظ على ليونة الجلد ورطوبته.



  • استخدام العلاجات الموضعية التي تحتوي على فيتامين أ أو فيتامين د أو المنشطات والأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم.



  • التعرض لأشعة الشمس الطبيعية بمعدل مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع.



  • استخدام مضادات الهستامين والستيرويدات الموضعية في حالة كان سبب الحساسية هو التعرض لمواد مسببة للحساسية.


#باطن القدم #طبيب جلدية