الفطريات الجلدية: الأسباب والأعراض وطرق العلاج



في الحقيقة الفطريات الجلدية هي عبارة عن طفيليات تعيش على المواد العضويّة الحيّة أو الميتة، ويُصنّف الأطباء المختصين الفطريات وفقاً لمظهرها تحت المجهر وفي عينات الزراعة، وأيضاً وفق طريقة تكاثرها، سواءً كانت جنسية أو لا جنسيّة. تحتوي الفطريات المُتنامية على خيوط مُتفرّعة تُسمّى الخيوط الفطرية، وتُشكّل ما يسمّى بالأفطورة، بينما تتجزّأ بعض الفطريات بجدران متقاطعة تُعرف بالحواجز الفطرية.



تتشكل الأبواغ المفصليّة من أجزاء من الخيوط الفطرية، تنفصل عنها عند الحواجز. وتتكوّن الأبواغ اللاجنسية (أو ما يُعرف بالغبيرات) من خيط مُتخصّص بإنتاجها يُسمّى الكوينيدوفور. أمّا مرحلة التّكاثر الجنسيّ فمجهولة عند كثير من الفطريات، وهذه هي الفطريات الناقصة وتشمل تلك التي تُصيب الإنسان بالالتهاب. وتُشكّل الخمائر نوعاً فرعيّاً من الفطريّات، تتميّز بتجمّعات لخلايا دائريّة أو بيضويّة، وتُخرج هذه الخلايا بطريقة التبرعم خلايا أخرى مُشابهة لها لتنقسم وتتكاثر، وفي بعض الظّروف تُشكّل سلسلة من الخلايا تُسمّى الأفطورة الوهمية.



في هذا المقال سيقوم فريقنا باستعراض أهم المعلومات عن الفطريات الجلدية.



ما هي أسباب الفطريات الجلدية؟



هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور الفطريات على جلدِ الإنسان، وهي:





  • الإصابات الجلدية: تعدّ من أكثر الأسباب المؤدية إلى الإصابة بفطريات الجلد، والتي ترتبط عادةً بإصابات البكتيريا، والفيروسات التي تؤثر على طبقات الجلد، وتؤدي إلى ضررها.



  • استخدام بعض أنواع صابون اليدين، والتي تحتوي على مواد كيميائية تؤدي إلى إصابة الجلد بحروقٍ، أو جفافٍ ينتج عنه انتشار الفطريات عليه.



  • تعرّض الجلد مباشرةً للمواد الكيميائية التي تستخدم في التنظيف، ممّا تنتج عنه الإصابة بفطريات الجلد، كغسل الأطباق بعد تناول الطعام دون استخدام قفازات اليدين.



  • ارتداء بعض أنواع الملابس، وخصوصاً المصنوعة من مادة النايلون، والتي تؤدي إلى تراكم البكتيريا، وتجمعها في منطقة معينة لتنمو على شكل بقع حمراء.



  • كثرة التعرق، وخصوصاً في الأجواء الحارة مع عدم الاهتمام باستخدام مزيلات العرق، والاستحمام بشكل منتظم مما يؤدي إلى انتشار فطريات الجلد، والتي تنتج عنها الإصابة بالحساسية الجلدية.



  • الإصابة بعدوى بكتيرية، عن طريق التعامل مع المصابين بفطريات الجلد كمصافحتهم، أو استخدام أدوات الطعام الخاصّة بهم.



  • الاستعداد الوراثي للعدوى الفطريّة الجلديّة.



  • البدانة، والتي قد تزيد من فرصة الإصابة بالعدوى الفطريّة بسبب تواجد ثنايا جلديّة تشجّع نموّ الفطريّات.



  • جروح الجلد، أو وجود ضرر في الأظافر، أو الالتهابات الموجودة مُسبقاً.



  • النّظافة السّيّئة.



  • الاتصال المباشر بالأشخاص أو الحيوانات المُصابين بالعدوى الفطريّة.



  • ملامسة الأشياء الملوّثة بالفُطور الجلديّة مثل المناشف، والملابس، وأغطية الفراش.



  • التّعرّض المُستمرّ للمياه.



  • عدم تجفيف الجلد بشكل كامل بعد الاستحمام.



  • المشي حافي القدمين في الحمّام أو عند حوض السّباحة.



  • ارتداء الملابس الضّيّقة الّتي لا تسمح بتبخّر العرق.



  • قد يُشجّع استخدام المضادّات الحيويّة حدوث عدوى الخمائر وذلك بسبب القضاء على البكتيريا الطبيعيّة الّتي تُسيطر على نموّ الخمائر.



  • الأشخاص المُصابين بالسّكّري والحوامل؛ إذ يكونون أكثر عُرضةً للإصابة بفطريّات الجلد.




ما هي أعراض فطريات الجلد؟



في العادةً تظهر أعراض الإصابة بفطريات الجلد على المريض بشكل واضح، ومن أهم هذه الأعراض:





  • انتشار الفطريات على شكل بقع، وأصباغ جلدية ذات ألوان مختلفة.



  • تظهر الفطريات فجأة، وتتوزع على أحجام متنوعة، فقد تكون متساويةً مع سطح الجلد، أو تخرج على شكل بثور حمراء، أو بيضاء، وليس بالضرورة أن تُسبّب ألماً للمريض.



  • الشعور بحكة شديدة في مكان ما في الجلد، واستمرار المريض بالحكّة المتكررة لأكثر من مرّة خلال اليوم الواحد.



  • الشعور بألم عند الضغط على المنطقة المصابة بفطريات الجلد.



  • في الحالات المرضية المتقدمة تظهر مجموعة من الإفرازات البكتيرية من هذه الفطريات، والتي تحتاج إلى تدخلٍ طبيٍ فوري.




ما هو علاج فطريات الجلد؟



في الحقيقة يعتمد علاج فطريات الجلد على تشخيص طبيب الجلدية للحالة المرضية، عن طريق التعرّف على الأعراض التي يعاني منها المريض، وطبيعة تأثيرها عليه، ونسبة انتشار فطريات الجلد في الجسم، وقد يحتاج الطبيب إلى أخذ عيّنةٍ من هذه الفطريات من أجل تحليلها مخبرياً لتقييمها، ووصف العلاج المناسب لها.



وفي العادةً يتم علاج فطريات الجلد بالاعتماد على الأدوية المضادة للبكتيريا، وخصوصاً المضادات الحيوية التي تساعد جهاز المناعة في محاربة هذه الفطريات، كما تستخدم المراهم، والكريمات المرطبة للجلد، والتي تساعد في إعادة بناء سطح الجلد مجدداً، وفي بعض الحالات المرضية المتقدمة يتم اللجوء إلى استخدام الحقن المضادة للبكتيريا حتى تساعد في تطبيق العلاج بشكل أفضل.

#الفطريات الجلدية #أفضل طبيب جلدية في الأردن