الزوائد الجلدية: الأسباب والعلاج

الزوائد الجلدية هي عبارة عن نتوء أو بروز جلدي حميد يتصل بجلد الشخص بعنق رقيق وصغير جداً، وتوجد هذه الزوائد في الأماكن التي يحتك بها الجلد بالملابس، وكذلك الأماكن التي يحتك فيها الجلد بالجلد، مثلاً: تظهر الزوائد الجلدية تحت الإبط، وفي منطقة الرقبة، وكذلك منطقة الصدر، وغيرها من أماكن الجسم.


والزوائد الجلدية لا تتواجد منذ ولادة الشخص، بل تكتسب أو تزيد مع تقدم الشخص في العمر، وإحدى الدراسات الطبية تكشف أن الزوائد الجلدية تتواجد عند نحو 25% من البالغين، وكذلك وضحت أن هناك مؤشرات وراثية تساهم في حدوث هذه الزوائد، وهذا ما يفسر تواجدها بين أفراد العائلة الواحدة.


في هذا المقال سيقوم فريقنا باستعراض أهم المعلومات عن الزوائد الجلدية.


ما هو سبب ظهور الزوائد الجلدية في الجسم؟


هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى ظهور الزوائد الجلدية، ونذكر منها:


الاحتكاك والتعرق: يعتبر التعرق بكثرةٍ سبباً لتكون الزوائد اللحمية، فالمناطق المتعرقة غالباً لا تتعرض للتهوية، وخصوصاً منطقة الكرش، والفخذين، وتحت الإبطين، ومنطقة الأرداف، حيث يزيد الاحتكاك بينها وبين الملابس، مما يؤدي إلى تراكم الرطوبة فيها، ولا بد من الإشارة إلى أن مثل هذه المناطق تعد الأكثر عرضةً لظهور الزوائد اللحمية.


السمنة: تعد مشكلة السمنة أحد الأسباب الرئيسية لظهور الزوائد اللحمية، فأغليبة من يعانون من الوزن الزائد ومن السمنة المفرطة أكثر عرضةً للإصابة بها.


التقدم في السن: يعتبر كبر السن واحداً من الأسباب التي تؤدي لظهورها، فمع التقدم بالعمر تزيد احتمالية ظهورها، ولا بد من الإشارة إلى أنها تختلف في حجمها ولونها من شخصٍ لآخر.


الأمراض الوراثية: تلعب الجينات الوراثية دوراً أساسياً في الإصابة بالعديد من الأمراض، وتعد الزوائد اللحمية واحدةً منها، فوجود تاريخ عائلي لها يزيد احتمالية الإصابة بها، وتكون عادةً في نفس المكان بين أفراد العائلةٍ واحدة.


مرض كرون: تزيد الإصابة بمرض كرون احتمالية ظهور الزوائد اللحمية في منطقة فتحة الشرج.


الحمل: تمر المرأة أثناء فترة الحمل بالعديد من التغيرات الهرمونية التي تؤدي إلى ظهور بعض الزوائد اللحمية لديها في منطقة الرقبة والبطن، إلا أن هذه الزوائد تختفي تدريجياً بعد الولادة.


سرطان الجلد: يمكن اعتبار الزوائد اللحمية دليلاً على إصابة الشخص بمرض سرطان الجلد، إلا أنه يكون في مراحله الأولى.


فيروس الورم الحليمي البشري: فيروس الورم الحليمي البشري هو فيروس يصيب الحمض النووي ويؤدي إلى الإصابة بالعدوى في الجلد، وتؤدي الإصابة بهذا المرض إلى ظهور زوائد لحمية على الجسم، وإليها يعود سبب تسمية هذا المرض.


المنشطات: يؤدي استخدام المنشطات بكثرة إلى حدوث تغيرات كبيرة في عمل الهرمونات في الجسم، وبالتالي تزيد احتمالية ظهور الزاوئد اللحمية لدى من يكثرون من تناولها مهما اختلفت أنواعها.


ما هو علاج الزوائد الجلدية؟


إذا ظهرت الزوائد الجلدية فلا يمكن أن تختفي من لوحدها، وفي الطب القديم كان الطبيب يقوم بقص أو كي الجلد الزائد الذي يظهر فوق الجلد، وكان من الممكن أن تظهر في ذلك الوقت عند الأشخاص الذين لديهم القابلية حسب تركيبتهم الوراثية، وفي ذلك الوقت أيضاً كان من غير الممكن إزالة آثار القص أو الكي لهذه الزوائد، وعندما تتطور الطب وصولاً إلى هذه العصر الذي نحياه، فيمكن للطب الحديث إزالة الزوائد الجلدية وبشكل نهائي ودون الحاجة لعمليات جراحية، بل تُزال بواسطة الليزر من غير أن يشعر الشخص بأي ألم، ومن دون ترك أي أثر. وفي ما يلي سنذكر بعض الطرق الأخرى التي يمكن من خلالها إزالة الزوائد الجلدية بشكل نهائي وبدون أي مضاعفات تذكر:


طريقة التبريد، ومن الممكن إزالتها عن طريق الليزر، واللولب الكهربائي الجراحي، حيث يتم استئصال هذه الزوائد بأداة تأخذ الشكل اللولبي وتكون حادة، تعبر تحت الزوائد الجلدية حتى تجتثها، والمواد الكيميائية المستعملة في علاج الزوائد الجلدية، حيث تعمل كعلاج موضعي في الأماكن التناسلية وتوضع لفترة من الزمن تصل لعدة أسابيع. هذه الطريقة توضع من قبل الطبيب، لأن هناك بعض المواد الكيميائية التي تسبب للشخص احتقان الجلد المزمن.

#الزوائد الجلدية #أفضل دكتور جلدية في الأردن