كل ما تحتاج معرفته عن عملية شد البطن

يعاني الكثير من الأشخاص من مشكلة الترهلات الجلدية وتحديداً الموجودة في منطقة البطن؛ نتيجةً لتراكم الدهون والشحوم بسبب تناول أطعمة غنية بالمواد الدهنية أو الخمول وعدم الحركة، أو عدم تناول الماء والسوائل بكميات جيدة؛ لأنّها تساعد على ترطيب الجسم؛ فيبدأ الشخص بالبحث عن أساليب تساعد على شد البطن، وقد تكون هذه الوسائل بسيطة تتلخص في ممارسة التمارين الرياضية أو تناول أغذية معينة، ولكن عندما يكون من الصعب شد البطن بهذه الوسائل يتم اللجوء إلى إجراء عملية جراحية يتم من خلالها شد البطن. وحتى يقوم دكتور التجميل بإجراء مثل هذه العمليات يجب أن يكون جلد منطقة البطن رخواً جداً ومترهلاً، أو بارزاً بشكل لافت أو عندما تكون عضلات البطن ضعيفة جداً وبعيدة عن بعضها.

في هذا المقال سيقوم فريقنا باستعراض أهم المعلومات عن جراحة شد البطن.

ما هو هدف عملية شد البطن؟

هدف عملية شد البطن هو إزالة الجلد الزائد وصقل عضلات البطن، وذلك عندما يكون هنالك جلد زائد بكميات كبيرة وعندما تكون عضلات البطن مترهلة، و من هذه الحالات على سبيل المثال: النساء في مرحلة ما بعد الحمل والولادة، اللاتي يعانين بالعادة من ترهل العضلات في منطقة البطن. وأيضاً بعد فقدان الوزن بشكل كبير، وهو أيضا أمر يخلف وراءه فائضًا من الجلد بكميات كبيرة.

بشكل عام، يتم إجراء الجراحات التجميلية من أجل تعزيز شعور الشخص بالثقة بنفسه، هذا هو الغرض الأساسي من لجوء الناس إلى إجراء عمليات جراحية فلا ضرورة طبية لإجرائها.

يتم التوجه لإجراء جراحة شد البطن عندما تفشل كل الوسائل الأخرى بإزالة الترهل والجلد الزائد، وبشد وتقوية العضلات نتيجة تغير مفاجئ في كتلة الجسم.

وتجدر الملاحظة هنا إلى أن أفضل طريقة لمنع ترهل الجلد الزائد بعد فقدان الوزن بشكل كبير، هو ممارسة التمارين الرياضية، مع التركيز على عضلات البطن، وذلك خلال فترة الحمية الهادفة لإنقاص الوزن وليس بعدها.

أحيانا، لا يدرك الناس أهمية النشاط البدني، فيعانون بعد فقدان وزنهم من فائضٍ كبير في الجلد الذي كان يغطي مساحة كبيرة من النسيج الدهني، ويسبب لهم مصدر إزعاج كبير.

ما هي التحضيرات قبل عملية شد البطن؟

في البداية يجب التوجه لدكتور الجلدية واستشارته وإخباره بطبيعة الأدوية التي تم تناولها قبل إجراء العملية؛ لأن هناك العديد من الأدوية التي من الضروري التوقف عن تناولها قبل الجراحة وحتى بعدها، كما يجب تناول أغذية صحية ومتوازنة بجيث يساعد على التئام الجرح والشفاء بشكل أسرع، ويكون الاستعداد للعملية بالإكثار من وضع كمادات باردة على البطن، وارتداء ملابس فضفاضة ومريحة، واستخدام الفازلين وأخذ حمام سريع وتوافر كرسي متحرك للتقليل من التعب.

بالنسبة للعملية الجراحية فالذي يقوم بتحديد مكان الشقوق الجراحية أو حتى شكلها هو دكتور التجميل، وغالباً ما تكون على شكل أفقي في منطقة ما تحت البطن، حيث يتم من خلالها استئصال كميات من الجلد والمواد الدهنية الزائدة والمتراكمة، ويحتاج المريض بعدها إلى اتباع نظام غذائي معين وتناول مجموعة من الأدوية، إضافة إلى أخذ قسط جيد من الراحة والابتعاد عن الإرهاق الشديد.

كيف تتم عملية شد البطن ؟

في البداية يجب تعقيم منطقة البطن بشكل كامل، ثم يقوم دكتور التجميل بإحداث شق في أسفل جدار البطن، يتم عمل الشق بشكل أفقي، ويمر عبر الجلد، وطبقات ما تحت الجلد، وصولا إلى عضلات البطن، بالعادة، يتم إجراء شق آخر حول منطقة السرة

ويعمل الطبيب على تقوية عضلات البطن بواسطة القـطـب التجميلية، ثم تتم إزالة الجلد الزائد. بعد ذلك تتم خياطة طبقة ما تحت الجلد والجلد في منطقة البطن من جديد إلى الشق الجراحي، بشكل يضمن شد الجلد بصورة متجانسة ومتساوية على كل مساحة جدار البطن.

في أغلب الأحيان، لا تتم إزالة الكثير من الأنسجة الدهنية الزائدة خلال العملية الجراحية، ما عدا في الحالات التي يتم فيها إزالة الجلد الزائد مع كمية قليلة من الأنسجة الدهنية، و إذا كانت هناك حاجة لإصلاح فتق السرة أو فتق في شق جراحي، يتم إغلاقه وإصلاحه في نفس العملية.

وأخيرًا يقوم دكتور التجميل بخياطة الشق الجراحي باستخدام قـطب خاصة، ثم توضع الضمادات، و يترك الجراح ثقباً بسيطاً داخل الشق الجراحي، وذلك من أجل تصريف إفرازات وبقايا السوائل والدم من الأنسجة.

#دكتور تجميل #سمنة #شد البطن