بوتوكس المعدة

السُمنة وبوتوكس المعدة

لا يزال البحث عن وسائل تخفيف الوزن يحتّل مراتب متقدّمة ضمن قائمة اهتمامات الكثيرين حول العالم، لا سيّما وأن معدلات السُمنة باتت في تزايدٍ ملحوظ في الآونة الأخيرة. ولأنّ السُمنة تترافق مع العديد من المشاكل الصحيّة التي قد تشكّل تهديدًا على حياة هؤلاء الأشخاص (مثل أمراض القلب والسكري وغيرها)، فقد أصبح التخلُّص منها ضرورة صحيّة أكثر منها تجميليّة.

استطاع الطب عبر الأبحاث المتواصلة بإيجاد حلول لأُولئك الراغبين بخسارة الوزن بغير الطرق الطبيعيّة أو التقليديّة والتي تشتمل على اتبّاع الحميات الغذائيّة والالتزام بالتمارين الرياضيّة، وقد توّجهت هذه الحلول نحو الخِيارات الجراحيّة التي أرغمت الأشخاص ممّن يُعانون من السُمنة على تغيير أنظمتهم الغذائيّة والتخفيف من معدل استهلاك الطعام بالتالي خسارة الوزن خلال فترة معيّنة من تاريخ الجراحة، وتُعد كُل من عملية تكميم المعدة، ربط المعدة وتحويل مسارها من أشهر العمليات التي أقبل عليها الكثير، وقد سبق أن سُجّلت العديد من قصص النجاح التي غيّرت حياة الكثيرين بعد حصولهم على الوزن المطلوب.

إلّا أنّ حال هذه العمليّات كحال أي عمليّة جراحيّة أُخرى، فهي تنطوي على بعض المخاطر والمُضاعفات التي من شأنها أن تُبقي البعض خارج إطار المنافسة على التخلُّص من الوزن الزائد، وهو ما قد يكون ذو عواقب سلبيّة على حياة الأشخاص البُدناء سواءً بجانبهِ الصحّي أو النفسي.

ظهر في الآونة الأخيرة ما يُسمّى بتقنية بوتوكس المعدة لتخفيف الوزن، وهي تقنية لا تعتمد على إحداث أي شق في الجسم وبمعدّل ألَم منخفض جدًا، فهي تُجرى عبر التنظير العُلوي من خلال الفَم وتشتمل على حقن مادة البوتوكس

(Botulinum toxin) في عضلات المعدة.

آلية عمل البوتوكس في المعدة

تعتمد تقنية البوتوكس في المعدة على ارتخاء العضلات وإراحتها بحيث تنقبض بمعدل أبطأ؛ وذلك بسبب تثبيط وصول الإشارات العصبيّة القادمة نحو عضلات المعدة، بالتالي يبقى الطعام في المعدة لفترة أطول من الطبيعي ممّا يُساعد على شعور الشخص بالامتلاء بشكل أسرع ولمدّة أطول، وكنتيجة منطقيّة فإنّ معدل استهلاك الطعام سينخفض ما يُعزّز مقدرة الجسم على خسارة بعض من الوزن الزائد. يستمر تأثير البوتوكس ما يُقارب 3-6 أشهر.

معدل نجاح بوتوكس المعدة

حتى الآن سُجّلت معدلات نجاح جيدة لبوتوكس المعدة، إذ إنّ الأرقام تُشير إلى أنّ معدل خسارة الوزن بعد الخضوع لهذه التقنية قد يتراوح بين 10 إلى 20 كيلوغرامًا، وهي معدّلات مُرضية لأولئك الذين تلزمهم هذه الخسارة للوصول للوزن المطلوب.

تتميّز تقنيّة بوتوكس المعدة بأنّ آثارها الجانبيّة قليلة جدًا، مثلًا عانى معظم مَن خضعوا لهذه التقنية من الغثيان لكنه سُرعان ما زال، إضافة إلى أنّ الألَم يكون طفيفًا وسُرعان ما يزول هو الآخر.

يُنصَح دائمًا باختيار اختصاصي الجراحة العامة وجراحة السمنة والمنظار الأفضل ذو الخبرة الجيدة في هذا المجال للحصول على أفضل النتائج وتجنُّب أي أخطاء قد تحدث.