جراحة الأنف التجميليّة والترميميّة

تُعدّ عمليات تجميل الأنف من العمليات التجميليّة التي قد يلجأ لها بعض الأشخاص بِغرَض تحسين مظهر الأنف أو لمشاكل صحيّة أُخرى، إذ يُعيد جراح التجميل والترميم غالبًا تشكيل عظم الأنف والغضاريف الداخليّة للحصول على لشكل الأفضل والأكثر تناسقًا مع تفاصيل الوجه الأُخرى، طرأت الكثير من التغيُّرات على طريقة إجراء عمليّة تجميل الأنف في الفترة الأخيرة، وهو ما مهّد الطريق نحو إمكانيّة إتاحة الفرصة لشريحة واسعة من الأشخاص الراغبين بإجراء تغييرات على أُنوفهم بالخضوع لمثل هذا الإجراء؛ نظرًا لِما أصبحت تتمتّع به من سلاسة تطبيق الإجراءات وانخفاض التكلفة عمّا كانت عليه في السابق.

ما سبب اللجوء لإجراء عمليات تجميل الأنف؟

بينما قد يتوّجه البعض لعيادة جرّاحي التجميل والترميم بهدف تحسين وتغيير مظهر الأنف، فإنّ البعض الآخر يحتاج لإجراء مثل هذه العمليّة لأسباب أُخرى، مثل:

  • إصلاح تشوُّه منذ الولادة في الأنف.
  • إصلاح كَسر أو إصابة سابقة في الأنف.
  • تحسين عمليّة التنفُّس في حالات انسداد القنوات الأنفيّة.

الفحوصات والإجراءات الّلازمة قبل الخضوع لأحد عمليات تجميل الأنف

قبل إقرار قابليّة قدرة المريض صحيًّا على الخضوع لعمليّة تجميل الأنف يجب أن يخضع لبعض الفحوصات التي قد يطلبها جرّاح التجميل والترميم، منها:

  • الفحص الدقيق للأنف والوَجه وطبيعة الجِلد حول وداخل الأنف.
  • معرفة التاريخ المَرضي للمريض والتحقُّق من عدم إصابته ببعض الأمراض التي قد تمنع استكمال الإجراءات، فمثلًا في حال إصابته بمرض النّاعور (النّزف الدموي) يُصبح من غير الممكن إجراء عمليّة تجميل الأنف.
  • فحوصات الدم.
  • فحص الحَمل، إذ لا يُمكن إجراء عمليّة تجميل الأنف للنساء الحوامل.
  • التقاط مجموعة من الصور للأنف من عدّة زوايا بُغية مقارنتها مع النتائج اللاحقة بعد الانتهاء من العمليّة واكتمال مرحلة التعافي.

يُمكن أن يطلب جرّاح التجميل والترميم بعض الفحوصات الأُخرى تِبعًا لِما تقتضيه حالة المريض الصحيّة.

مخاطر عمليات تجميل الأنف

قد تتسبّب عمليات تجميل الأنف إلى تعريض المريض لمخاطر عدّة، إذ إنّه وعلى الرغم من ارتفاع معدّلات نجاح الجراحات التجميليّة للأنف إلّا أنّها قد تحمل بعض المُضاعفات والآثار الجانبيّة التي من الواجب أن يَعيها المريض ويكون على دراية بها، وإن كانت نادرة، منها:

  • الحساسيّة تِجاه المُخدّر.
  • انسداد في القنوات الأنفيّة.
  • النزيف.
  • الشعور بخَدَر دائم في الأسنان العُلوي والوجه.
  • نشوء ثُقب بين فتحتي الأنف من الداخل.
  • استمرار تصريف السوائل من الأنف لفترات طويلة.
  • جفاف شديد في الأنف.
  • الشعور بألَم مُستمر.
  • احتماليّة عدم الحصول على المظهر المطلوب والموافق للتوقعات للأنف.
  • في حالات نادرة جدًا قد يحدُث تلف للعيون والأجزاء الأُخرى المُجاورة.
  • عدم القدرة على استعمال حاسّة الشّم أو التذوُّق بكفاءة عالية.
  • الرُعاف.
  • خدَر دائم في الأنف وحوله.
  • انتفاخ وتغيُّر في لون الجلد.
  • احتماليّة إعادة إجراء العمليّة.

خطوات إجراء عمليات تجميل الأنف

تشتمل عمليّة تجميل الأنف على مراحل ثلاث:

  • التحضير للعملية:

يُطلَب من المريض الابتعاد عن التدخين لأُسبوع واحد على الأقل قبل عملية تجميل الأنف ومواصلة ذلك فيما بعدها؛ لتحسين فُرَص الشفاء والتعافي، إضافةً إلى أنّه يتوّجب على المريض أن يتوّقف عن استعمال أيّ من الأدوية المُميّعة للدم، في حال كان يتناولها، مثل: الأسبرين، وارفارين أو ايبوبروفين، أو مُضادّات الالتهابات غير الستيرويديّة قبل 10 أيام من موعد العمليّة؛ لأنّها قد تزيد من خطر التعرُّض للنزيف.

غالبًا يلتقط جرّاح التجميل والترميم مجموعة من الصور للأنف من زوايا عدّة لمقارنتها مع النتائج فيما بعد العمليّة.

على المريض الامتناع عن الطعام والشراب قبل العمليّة بما يُقارب 6 ساعات.

  • أثناء العملية:
  1. تخدير المريض (مخدّر عام أو موضعي).
  2. إجراء شّق إمّا داخل فَتحتي الأنف (عمليّة مغلقة Closed rhinoplasty) أو ربمّا يضطّر جرّاح التجميل والترميم لإجراء الشّق عبر الجُزء الذي يفصل فَتحتي الأنف"الحاجز الأنفي" (عملية مفتوحة Openrhinoplasty).
  3. إزالة الجلد الذي يُغطّي العظم والغضاريف للبدء بإعادة التشكيل.
  4. تِبعًا للحالة، قد يضطّر الجرّاح التجميلي إزالة جُزء من الغضاريف والعَظم في الأنف لتقليل حجمها، وفي حالاتٍ أُخرى قد يحتاج إضافة غضاريف للأنف يقتطعها من إمّا من غضاريف الحاجز الأنفي أو الأُذن غالبًا.
  5. إعادة الحاجز الأنفي لاستقامته في حال تم شقّه وتقليل أي نتوءات داخل فَتحتي الأنف لتجنُّب تضيُّق التنفُّس.
  6. إعادة الجلد إلى مكانه وإغلاق الشقوق.
  7. وَضع جبيرة أنفيّة كدعامة للمساعدة في التئام الجروح الداخليّة والحِفاظ عليه قدر الإمكان.
  • بعد العملية:

غالبًا يشعر المريض بالألَم بعد زوال المخدّر، لِذا من الممكن أن يُوصِي جرّاح التجميل والترميم بتناول بعض المُسكّنات لتخفيف الألم، يبقى الأنف مُغطّىً بالجبيرة لأُسبوعٍ واحد تقريبًا، وقد يلحَظ المريض خلال الأيام الأُولى انتفاخًا حول العينيَن والشفّة العُلويّة والخدّين وفي الأنف نفسه مصحوبة بما يُشبه الكدمات تحت العينين سُرعان ما تزول بانقضاء الأُسبوع الأول على الأغلب.

فترة التعافي

يُنصَح المريض بعد عملية تجميل الأنف بالراحة التامّة خلال الأُسبوع الأول، فمثلًا يُنصَح بتجنُّب بعض التعابير الحركية في الوجه والتي تتطلّب تحريك الأنف، كالابتسام أو التحدُّث أو مضغ الطعام، أيضًا يُفضّل رَفع الرأس أعلى من مستوى الصدر أثناء الاستلقاء لتجنُّب انتفاخ الأنف أو نّزفه، إضافةً إلى أنّ استعمال رذاذ الأنف الملحي عدّة مرّات في اليوم قد يُساعد في إبقاء الأنف نظيفًا من الغبار أو الجُزيئات الأُخرى التي قد تتراكم فيه خلال أداء النشاطات الاعتياديّة خلال اليوم.

بالطبع يجب مُراعاة الابتعاد عن أداءِ أيّ مجهود من شأنه أن يؤثّر على الجروح في الأنف مثل حالات الإمساك التي قد تستدعي إجهاد الجسم، ومن الممكن تجنُّب ذلك عبر تناول الأطعمة الغنييّة بالألياف أو المُليّنات.

إلى جانب ما سبق، فإنّ مُراجعة جرّاح التجميل والترميم خلال الفترة الأُولى ضروريّة للاطمئنان على مدى التئام جروح الأنف وعلى الشكل العام له بعد العمليّة، تجدُر الإشارة إلى أنّ العودة للعمل أو الانخراط اجتماعيًّا مع العائلة والأصدقاء قد يعود كما كان قبل تجميل الأنف بعد ما يُقارب أسبوعين من العمليّة، إلّا أنّ النتائج النهائيّة التي قد يرغب الشخص بمشاهدتها لن تكون قبل مرور سنة على أقل تقدير؛ وذلك حتى اكتمال شفاء الأنسجة الأنفيّة تمامًا، لِذا يحتاج مثل هذا النّوع من العمليّات التجميليّة إلى الصبر والتحمُّل والتقيُّد بالنصائح والتعليمات للحصول على أفضل النتائج.

مواضيع قد تهمُّك:

عملية تجميل الأنف (تفصيليّة)

شفط الدهون

عملية إزالة التثدّي عند الرجال

شد الترهلات

المراجع

  1. Rhinoplasty, Septorhinoplasty & Repair of Nasal Fractures. (2018). Retrieved from https://www.medicinenet.com/rhinoplasty/article.htm#rhinoplasty_facts
  2. Mayo Clinic. (2020). Rhinoplasty.Retrieved from https://www.mayoclinic.org/tests-procedures/rhinoplasty/about/pac-20384532
  3. American Society of Plastic Surgeons. (n.d.). Rhinoplasty:What are the steps of a rhinoplasty procedure? Retrieved from https://www.plasticsurgery.org/cosmetic-procedures/rhinoplasty/procedure
  4. Gardner SG. (2020). Cosmetic Surgery for the Nose. Retrieved from https://www.webmd.com/beauty/cosmetic-procedures-nose-job-rhinoplasty#2
  5. Bergen T. (2018). Rhinoplasty. Retrieved from https://www.healthline.com/health/rhinoplasty

#عملية تجميل الأنف #جراح التجميل والترميم #الجراحات التجميليّة