عملية شفط الدهون

تعرفي على طرق إجراء عملية شفط الدهون

شفط الدهون عبارة عن إجراء جراحي يستخدم طريقة الشفط لإزالة الدهون من مناطق معينة من الجسم، مثل البطن، أو الورك، أو الفخذ، أو الأرداف، أو الذراعين أو الرقبة. كما يؤدي شفط الدهون كذلك إلى تشكيل (رسم معالم) تلك المناطق. تتضمن الأسماء الأخرى لشفط الدهون رأب الشحم ورسم معالم الجسم.

لا يُعد شفط الدهون عادةً بمثابة طريقة عامة لإنقاص الوزن أو بديلاً لإنقاص الوزن. فإذا كنت تعاني زيادة الوزن، فربما يكون بمقدورك فقدان المزيد من الوزن من خلال النظام الغذائي والتمارين أو من خلال إجراءات علاج البدانة — مثل جراحة المجازة المَعِدية — أكثر مما يمكنك فقده من خلال شفط الدهون.

من الممكن أن يكون الشخص مؤهلا لإجراء لعملية شفط الدهون في حالة وجود كمية كبيرة من الدهون في جسمك في نقاط معينة ولكن خلاف ذلك يكون وزن جسمك ثابتًا.

وقام فريقنا في هذا المقال بجمع المعلومات عن الطرق المتاحة لإجراء عملية شفط الدهون، بالإضافة إلى إجراءات هذه العملية بشكل عام.

طرق إجراء عملية شفط الدهون

هناك العديد من الطرق التي يختار الجراح من بينها لإجراء عملية شفط الدهون، ومنها نذكر ما يلي:

  • شفط الدهون المتورمة. ويعتبر هذا النوع الأكثر شيوعًا لشفط الدهون. يقوم الجراح بحقن محلول معقم — وهو خليط من الماء المالح، الذي يساعد على إزالة الدهون والمخدر (الليدوكايين) لتخفيف الألم والعقار (إبينيفيرين) الذي يتسبب في انقباض الأوعية الدموية — في المنطقة التي يتم علاجها. يتسبب خليط السائل في تضخم المنطقة المصابة وتيبسها.

ثم يقوم الجراح بشق شقوق صغيرة في الجلد ويدخل أنبوبًا رفيعًا يسمى قنية تحت جلدك. يتم توصيل القنية بجهاز الشفط الذي يقوم بشفط الدهون والسوائل من الجسم. قد يتم تجديد سائل الجسم من خلال القسطرة الوريدية (IV).

  • شفط الدهون بمساعدة الموجات فوق الصوتية (UAL). في بعض الأحيان يتم استخدام هذا النوع من شفط الدهون بالتزامن مع شفط الدهون المتورمة. وخلال شفط الدهون بمساعدة الموجات فوق الصوتية UAL، يقوم الجراح بإدخال قضيب معدني ينبعث منه طاقة الموجات فوق الصوتية تحت جلدك. يمزق هذا جدران الخلايا الدهنية ويعمل على تسييل الدهون لتسهيل إزالتها.

  • شفط الدهون بمساعدة الليزر (LAL). تستخدم هذه التقنية ضوء ليزر عالي الكثافة لتسييل الدهون من أجل إزالتها. خلال عملية شفط الدهون بمساعدة الليزر LAL، يقوم الجراح بإدخال أحد ألياف الليزر من خلال شق صغير واستحلاب الرواسب الدهنية. ثم تتم إزالة الدهون عن طريق قنية.

  • شفط الدهون بالاهتزاز. يستخدم هذا النوع من شفط الدهون القنية التي تتحرك في حركة سريعة ذهابًا وإيابًا. يسمح هذا الاهتزاز للجراح بسحب الدهون القوية بسهولة أكبر. قد يسبب شفط الدهون بالاهتزاز أحيانًا ألمًا وتورماً أقل ويمكنه السماح للجراح بإزالة الدهون بدقة أكبر، خاصةً في المناطق الأصغر، مثل الذراعين والركبتين أو الكاحلين.

أثناء عملية شفط الدهون

قد تتطلب بعض عمليات شفط الدهون استخدام التخدير الموضعي أو على مناطق معينة وهو ما يوضع على منطقة محددة من الجسم. وقد تتطلب العمليات الأخرى التخدير العام والذي يستحثّ دخول المريض في حالة مؤقتة من فقدان الوعي. ويمكن أن يحصل المريض على المهدئات وهذا عادةً يكون عبر الحقن الوريدي وليساعده على البقاء في حالة من الهدوء والاسترخاء.

يراقب الفريق الجراحي معدل ضربات القلب وضغط الدم ومستوى الأكسجين في الدم خلال إجراء العملية. وإذا شعر المريض بالألم، ينبغي أن يخبر الجراح. وقد تحتاج الأدوية أو الحركات إلى التعديل.

وفي حالة الخضوع للتخدير العام، فإنه يجري إيقاظ المريض في غرفة التعافي. ويقضي المريض في المستشفى أو العيادة بضع ساعات على الأقل حتى يتمكن المسؤول الطبي من مراقبة حالة التعافي. وإذا كان المريض نزيلاً بالمستشفى، فقد يقضي الليلة للتأكد من عدم تعرضه للجفاف أو الصدمة نتيجة فقدان السوائل.

والآن بامكانك عزيزي القارئ زيارة موقعنا الالكتروني من هنا، والاطلاع على العديد من المقالات والمواضيع الطبية التي قد تهمك، بالإضافة إلى قدرتك على حجز موعدك لدى أفضل أطباء شفط الدهون في الأردن.

#عملية شفط الدهون #شفط الدهون بتااهتزاز #شفط الدهون بالليزر