سرطان القولون، أعراضه، أسبابه وخيارات علاجه

يُعدّ سرطان القولون أو سرطان القولون والمستقيم Colorectal cancer أحَد أكثر أنواع السرطان المُنتشرة بين النّساء والرجال، وهو عبارة عن ورم سرطاني (خبيث) ينشأ في البِطانة الداخليّة للقولون أو المُستقيم-أحد أجزاء الأمعاء الغليظة-، يُمكن أن تلعب العديد من العوامل دورًا في رفع خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم مثل التقدُّم في السّن (ترتفع نسبة الإصابة لدى الأشخاص ممّن تفوق أعمارهم 50 عامًا) أو عوامل وراثيّة وغير ذلك، يترافق سرطان القولون والمُستقيم مع مجموعة من الأعراض والدلائل التي تُشير إلى اختلال ما في الجسم، ما يستوجب إجراء بعض الفحوصات التشخيصيّة إمّا بتنظير القولون أو بالتنظير السيني لتوكيد الحالة من عدمها أو غيرها من الإجراءات وفقًا لتوجيهات الاختصاصي، قد تترافق هذه الإجراءات أيضًا مع أخذ خزعة Biopsy من أنسجة وخلايا الورم الناشىء في القولون بحيث يخضع للتحليل المخبري للتحقُّق من ماهيّة الخلايا.

تتوافر العديد من الخيارات العلاجيّة التي تستهدف سرطان القولون والمُستقيم، يعتمد ذلك بالطبع على عدد من العوامل مثل حجم الورم السرطاني وموقعة بالتحديد والمرحلة التي وصل إليها، يُمكن أن يخضع المريض لعمليّة جراحيّة بغرض اسئتصال الخلايا السرطانيّة ويُمكن أن يكون طريق العلاج مُختلفًا لدى البعض الآخر كأن يبدأ بالعلاج "الكيماوي" أو الإشعاعي، ويُساعد اكتشاف الأورام السرطانيّة المُبكّر في أيّ من القولون أو المُستقيم برفع معدلات الشفاء والتعافي من هذا المرض. [1][2]

أسباب سرطان القولون

لا تزال الأسباب المباشرة والدقيقة وراء الإصابة بسرطان القولون والمستقيم غير معروفة حتى الآن، إلّا أنّ الباحثين والاختصاصيين في هذا النِطاق يُشيرون إلى أنّ حفنة من العوامل قد تلعب دورًا -دون غيرها- في رفع مُعدلات الإصابة لدى البعض، فمثلًا يُمكن أن تتسبّب بعض الطفرات الجينيّة إمّا الوراثيّة أو المُكتسبة برفع خطر الإصابة بتكوُّن الأورام السرطانيّة في القولون أو المستقيم؛ أحيانًا قد تتسبّب هذه الطفرات الجينيّة بتراكم مجموعة من الخلايا غير الطبيعيّة على الجدار الداخلي للقولون مُكوّنةً ما يُعرَف بالسلائل أو الزوائد اللحميّة Polyps، لاحقًا قد تتحوَّل هذه السلائل اللحميّة إلى خلايا سرطانيّة، لِذا يُفضَّل علاجها حال اكتشافها والتخلُّص منها لتجنُّب الأضرار المُحتملة من بقائها.

من العوامل التي قد ترفع من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم: [1][3]

  • التقدُّم في العُمر، 90% من حالات سرطان القولون والمُستقيم يتّم تشخيصها لدى الأشخاص ممّن تجاوزوا 50 عامًا.
  • التاريخ المرضي العائلي؛ إصابة أفراد العائلة أو بعضهم بسرطان القولون والمستقيم أو السلائل اللحميّة في القولون.
  • العِرق؛ بحسب الإحصائيّات ترتفع نسبة الإصابة بين ذوو الأُصول الأمريكيّة الإفريقيّة أكثر من غيرهم.
  • سَبق الإصابة بأمراض القولون أو بالسلائل اللحميّة في القولون.
  • الإصابة بأنواع معيّنة من الأمراض الجينيّة، مثل السلائل الغدوميّة العائليّة familial Adenomatous polyposis أو السلائل الغدوميّة العائليّة المُوهنة.
  • تناول الأطعمة الدهنيّة أو اللحوم المُصنَّعة بنِسَب مرتفعة، على الجانب الآخر بيّنت بعض الدراسات بأنّ تناول الأطعمة ذات المحتوى الغني بالألياف قد يحُدّ من تأثير المواد المُسرطنة ما يُقلّل من خطر الإصابة بالسرطان.
  • السُمنة.
  • الإصابة بالسكري من النوع الثاني.
  • التدخين.
  • الخمول المُفرط والمَيل إلى عدم إجراء أيّ نشاطات رياضيّة.

أعراض سرطان القولون

في جُّل الحالات لا يلحظ المُصاب بسرطان القولون -في مراحله المُبكّرة- أيّ أعراضٍ تُذكَر، إلّا أنّ بعض الأعراض تبدأ بالظهور بمجرد تطوُّر الورم السرطاني في القولون أو المستقيم، قد تضُم أعراض سرطان القولون والمستقيم كُل من الآتية: [4][5]

  • تغيُّر في بُنية وقِوام البُراز.
  • الإمساك أو الإسهال.
  • الغثيان أو الاستفراغ.
  • دم في البُراز.
  • ألم مُستمر في البطن أو الحوض يصحبه تشنجات ونُفاخ.
  • خروج البُراز بشكل رفيع أكثر من المُعتاد، ويكون رخو القِوام.
  • الشعور بالحاجة المُلحّة للتغوُّط على الرغم من خروج البُراز.
  • فقدان غير مُبرّر في وزن الجسم.
  • الشعور بالتعب والإرهاق في جُّل الأوقات.
  • فقر الدم (الأنيميا).
  • الإصابة بمتلازمة القولون العصبي.

علاج سرطان القولون

يختلف نوع العلاج الذي قد يلجأ له اختصاصي الأورام أو الجراحة العامّة والأورام بناءً على المرحلة التي وصل لها الورم السرطاني في القولون والمستقيم لدى المريض، يُمكن أن تشتمل الوسائل العلاجيّة المُوّجهة ضد سرطان القولون والمُستقيم على كُل أو أي من الآتية: [6][7]

  • إجراء عمليّة جراحيّة لاستئصال الخلايا والأنسجة السرطانيّة الموجودة في القولون أو المُستقيم، يُمكن أن تُجرَى بالطريقة التقليديّة بإجراء شق في البطن أو بالمنظار، يتخلّل الجراحة انتزاع الورم السرطاني وجزء من أنسجة القولون المُحيطة به، وللحِفاظ على أداء الأمعاء لعملها بالشكل الطبيعي يربط الجزء السليم من القولون مع المُستقيم بعد استئصال الورم، وفي حالات مُتقدّمة قد لا يتمكّن من ذلك ما يضطرُّه لأن يفتح ثقب "يُسمّى فُغرة Stoma" لإخراج البراز من البطن، يعتمد المريض في هذه الحالة على كيس خاص يبقى مُتصلًا بهذا الثقب لجمع الفضلات الخارجة.
  • العلاج الإشعاعي.
  • العلاج الكيميائي؛ تُعطَى للمريض جُرعات مُحدّدة -بحسب حالته- من الدواء مباشرة في مجرى الدم لتصِل معظم خلايا الجسم بالإضافة للورم.

يُمكن علاج بعض المرضى بواسطة نوعين أو أكثر من العلاجات السابقة بالتزامن مع بعضها، مثلًا يُمكن أن يتبع عمليّة استئصال الورم السرطاني من القولون العلاج الإشعاعي برفقة العلاج الكيميائي أيضًا لتدمير الخلايا السرطانيّة التي قد تتبقَّى بعد العملية، أيضًا يُمكن استخدام العلاج الإشعاعي مع العلاج الكيميائي قبل عمليّة استئصال الورم السرطاني، إذ إنّهما يعملان على تقليص حجم الورم ما يُسهِّل إزالته جراحيًّا.

مقالات ذات صِلة

المراجع

  1. Stoppler M. 2019. Colon cancer (Colorectal cancer). Retrieved from https://www.medicinenet.com/colon_cancer/article.htm
  2. Centers for Disease Control and Prevention. 2020. Colorectal (Colon) cancer. Retrieved from https://www.cdc.gov/cancer/colorectal/statistics/index.htm
  3. Wint C. 2020. Colorectal (Colon) cancer. Retrieved from https://www.healthline.com/health/colon-cancer
  4. Crosta P. 2019. Everything you need to know about colon cancer. Retrieved from https://www.medicalnewstoday.com/articles/150496
  5. American Society of Colon & Rectal Surgeons. (n.d.). Colon cancer. Retrieved from https://fascrs.org/patients/diseases-and-conditions/a-z/colon-cancer
  6. American Cancer Society. (n.d.). Treating colorectal cancer. Retrieved from https://www.cancer.org/cancer/colon-rectal-cancer/treating.html
  7. Felson S. 2020. Understanding colo cancer—Diagnosis and treatment. Retrieved from https://www.webmd.com/colorectal-cancer/guide/understanding-colorectal-cancer-detection-and-treatment#3

#سرطان القولون والمستقيم #الجراحة العامة والأورام #العلاج الإشعاعي #السلائل اللحمية في القولون #تنظير القولون