أسباب طنين الأذن

طنين الأذن هو سماع صوت في الأذن أشبه بالضجة أو الخرخشة، قد يكون بصوت عالي أو منخفض، وقد يحدث في أذن واحدة أو في كلتا الأذنين معاً، وللطنين نوعان رئيسان في الأذن؛ الطنين الموضوعي (الملموس) الذي يمكن الكشف عنه من قبل شخص آخر، فهو مسموع للمريض وللطبيب، وطنين الأذن الشخصي والذي يُسمع فقط من قبل المريض فقط، ويستعرض فريقنا الطبي أهم المعلومات حول أسباب طنين الأذن.

أسباب طنين الأذن

يحدث طنين الأذن نتيجة عدة أسباب، ولعل أكثر الأسباب شيوعاً هو التعرّض للضّجيج لفترات طويلة، وما ينتج عن ذلك من ضرر دائم للخلايا الحسّاسة للصّوت الموجودة في القوقعة، وتتمثل أهمّ أسباب طنين الأذن فيما يلي:-

  • التّعرض وبشكل مُستمرّ للأصوات المُرتفعة: كأصوات الآلات الثّقيلة، أو أنواع الأسلحة
  • التقدّم في العمر: إذ قد ينتج عنه فقدان السّمع وقد يصاحبه أحياناً طنين الأذن، ويكون الإنسان أكثر عرضةً للإصابة بذلك إذا ما بلغ من العمر أكثر من ستّين عاماً.
  • انسداد الأذن: قد يسبب تجمع الصّمغ في الأذن المُصابة والذي بدوره يحمي القناة الأذنيّة من الشوائب والغبار إلى تهيُج الأذن والطّبلة مُحدِثَا بذلك الطنين.
  • تصلّب عُظيمات الأذن: وهي حالة وراثيّة تنتج من النّمو المُضطرب للعُظيمات الموجودة في الأذن الوسطى، والتي تساهم بشكلٍ كبيرٍ في عمليّة السّمع، فإذا ما حدث ذلك فإنّ المريض يُصاب بفقدان السّمع وطنين الأذن.
  • مرض مينيير: هو اضطراب في الأذن الداخلية قد يؤثر على السمع والتوازن بدرجات متفاوتة، ويتميز المرض بحدوث نوبات من الدوار والطنين وفقدان تصاعدي في حاسة السمع عادة ما يحدث في أذن واحدة.
  • الإصابة بورم حميد في العصب المُغذّي للأذن الداخليّة، والذي يعمل على التحكّم بالسّمع والاتّزان، وقد ينتج عن ذلك الإصابة بطنين في أُذن واحدة فقط.
  • التعرّض لضربة على الرّأس أو الرّقبة، وقد يُلحق ذلك ضرراً بالأعصاب المُغذّية للأذن، ويؤثّر بالعادة على أذن واحدة فقط.
  • الإصابة بمرض تصلّب الشّرايين، وتحديداً تلك الموجودة في الأذن، وينشأ ذلك من تجمُّع الدّهون فيها، ممّا يُفقِدها مرونتها مع كل ضربة للقلب، ويُصبح تدفّق الدّم فيها قويّاً، ويُصبح سماع ضربات القلب أسهل في كلتا الأذنين.
  • أورامٍ في الرّأس أو الرّقبة، وما ينتج عن ذلك من ضغطٍ على الأوعية الدمويّة الموجودة فيهما، وذلك ما يُسبّب الشّعور بالطّنين، بالإضافة إلى أعراضٍ أُخرى
  • قد يساهم تناول بعض أنواع الأدوية في حدوث طنين الأذن، ويكون الطّنين بشكل عام أسوأ كلمّا زادت الجرعة المُتناوَلَة من هذه الأدوية مثل الأسبرين والآيبوبروفين، وبعض أنواع من المضادّات الحيوية، ومدرات البول.

#طنين الأذن #أسباب طنين الأذن