ثقب القلب لدى حديثي الولادة: أنواعه وطرق علاجه

تشير الدراسات إلى أن ولداً من أصل مئة طفل يولدون مع مشكلة ثقب في القلب ما يترك الكثير من الخوف في نفوس الأهالي لا سيما وأن هذا الأمر قد يعود في كثير الأحيان بنتائج سلبية على الطفل على صحته في المستقبل. وفي هذا المقال سيقوم فريقنا بتقديم أهم المعلومات التي تهمك حول موضوع ثقب القلب لدى حديثي الولادة.



ثقب القلب لدى الأطفال وأنواعه



عرف ثقب القلب بأنّه فتحة خلقيّة غير طبيعية. ينقسم ثقب القلب إلى قسمين: ثقب أذينيّ، وثقب بطينيّ. يُعرف الثقب الأذينيّ بأنّه ثقب يحدث في الجدار الذي يفصل بين أذينَيّ القلب، وهما الحجرتان العلويتان للقلب. أما الثّقب البطينيّ فله نفس التّعريف، لكن الحجرتين هنا سُفليّتان، ويُعدّ هذا النّوع أكثر العيوب الخلقيّة في القلب من حيث الشّيوع.

ومن أنواع ثقوب القلب





يسمح بمرور جزء من الدم الغني بالأكسجين من الأذين الأيسر إلى الأذين الأيمن بدلا من مروره إلى البطين الأيسر، وقد يكون:





  • ثقب صغير: يسمح بمرور كميَّة صغيرة جداً من الدم من الأذين الأيسر إلى الأذين الأيمن ولا ينتج عنه أي أعراض ولا يحتاج إلى أي علاج فغالباً ما يلتئم تلقائياً مع نمو الطفل.



  • ثقب متوسط أو كبير: يسمح بمرور كميَّة كبيرة من الدم من الأذين الأيسر إلى الأذين الأيمن ولا ينتج عنه أي أعراض أيضاً في معظم الأحوال. والثقب الكبير غالباً لا يلتئم تلقائياً ويحتاج إلى تدخل جراحي في حالة عدم تشخيص الثقب الأذيني الكبير أو إهمال علاجه، يحدث بعض المضاعفات بعيدة المدى لا تظهر أحياناً حتى يبلغ الشخص 30 عاماً.






  • ثقب الحاجز البطيني

    يسمح بمرور جزء من الدم الغني بالأكسجين من البطين الأيسر إلى البطين الأيمن بدلا من مروره إلى الشريان الأورطي، وقد يكون:

    - ثقب صغير: يسمح بمرور كميَّة صغيرة جداً من الدم من البطين الأيسر إلى البطين الأيمن ولا ينتج عنه أي أعراض ولا يحتاج إلى أي علاج فغالباً ما يلتئم تلقائياً مع نمو الطفل.

    - ثقب متوسط: قد يسبب أعراضاً عند الطفل غالباً يلتئم تلقائياً وقد يحتاج إلى تدخل جراحي.

    - ثقب كبير: يسمح بمرور كميَّة كبيرة من الدم من البطين الأيسر إلى البطين الأيمن، ونادراً ما يلتئم تلقائياً، لكن حجمه قد يصغر بمرور الوقت ويسبب عادة أعراضاً واضحة عند الأطفال وغالباً ما يحتاج إلى إجراء جراحة لعلاجه.




علاج فتحة القلب لدى الأطفال



لا تحتاج العديد من حالات فتحة القلب إلى أي علاج. أما في حال الخضوع له فإنّه يعتمد على عدّة عوامل، كنوع الفتحة وحجمها وموقعها، بالإضافة إلى عمر الطفل وحالته الصحية، أمّا علاج فتحة القلب فيكون على النّحو الآتي: علاج عيب الحاجز الاذيني: يراقب الأطباء بدايةً الطفل لفترة من الزمن، وذلك للكشف عمّا إذا أغلقت الفتحة وحدها أم لا، ولمراقبة الأعراض كذلك، ولتحديد نوع العلاج المناسب للمريض. وقد يعطي الأطباء بعض الأدوية لتخفيف الأعراض، ومنها ما يهدف إلى منع حدوث المضاعفات مثل الأدوية المثبطة لمستقبلات بيتا، التي تعمل على تنظيم ضربات القلب. ويبقى الإجراء الجراحيّ الحل النهائي لفتحة القلب، ويلجأ الأطباء إليها في حال استمرار الفتحات الصغيرة، وفي حال وجود الفتحات المتوسطة أو الكبيرة، ويقوم الأطباء بعملها في مرحلة الطفولة. وأبرز هذه الإجراءات ما يُسمّى بعملية القسطرة القلبية، التي تشفي معظم حالات عيب الحاجز الأذيني، وفي بعض الحالات يتم اللجوء إلى عمليّة القلب المفتوح لإصلاح الفتحة. علاج عيب الحاجز البطيني: يبدأ العلاج عبر إعطاء بعض الأدوية لتخفيف الأعراض لفترة من الزمن، بهدف إتاحة الفرصة للفتحة أن تُغلق وحدها، ومن هذه الأدوية الديجوكسين، والأدوية المدرة للبول، والأدوية المثبطة لمستقبلات بيتا. أمّا الجراحة فعادةً ما تُجرى خلال السنة الأولى من حياة الطفل، وتتضمن إمّا القسطرة القلبيّة وإما عملية القلب المفتوح



أسباب ثقب القلب لدى الأطفال



في معظم الحالات لا يتمكَّن الأطباء من معرفة سبب حدوث ثقب القلب، فهو مجرد عيب خلقي، لكن تم الربط بين وجود ثقب في القلب وبين عدد من العوامل منها: الوراثة، التدخين، أو كجزء من بعض الأمراض الناتجة عن خلل الجينات مثل متلازمة داون.



علاج ثقب القلب لدى الأطفال

ـتحديد المواعيد في عيادة القلب يرجع لتقدير الطبيب، فبعض الأطفال قد يعطى موعداً بعد بضعة أسابيع وبعضهم قد يعمد إلى إدخاله المستشفى في نفس اليوم. كل طفل يختلف عن الآخرين، سواء بنوع العيب الموجود أو حجمه ومكانه أو وجود عيوب عديدة مجتمعة والتي قد تكون مخففة للتأثير أو تفاقم الأثر وهل الوقت للتدخل الجراحي مناسب أو مبكر أو متأخر. أمور كثيرة يحدد على ضوئها الطبيب نوع العلاج المناسب لكل طفل وطريقة المتابعة.

أغلب هذه العيوب الخلقيَّة قد لا تحتاج إلى أي علاج والقليل منها يحتاج الى أدوية وبعض الأطفال قد يتم علاجه عن طريق القسطرة أو يحتاج إلى عمليَّة جراحيَّة. الشيء المطمئن أنَّ معظمها تقفل عند عمر الستة أشهر من غير أي تدخل طبي.

#ثقب القلب #أفضل طبيب أطفال في الأردن #دكتور قلب وشرايين