ما هو كسل العين؟ وما هي أعراضه؟ وهل يمكن علاجه؟

كسل العين من المشاكل التي يُصاب بها ٢٪ - ٤٪ من الأطفال حتى سن الخامسة عشر، قد لا تظهر أعراض كسل العين على الطفل ولكن يجب اكتشافه وعلاجه مبكرًا لتجنب مضاعفاته.

يُعد كسل العين مشكلة شائعة وأحد أسباب ضعف البصر عند الأطفال، ويُسمى أيضًا بالغمش أو العين الكسولة، ولأن رؤية الطفل تتطور في السنوات الأولى من عمره؛ يجب تشخيص كسل العين وعلاجه في أسرع وقت حتى لا تتطور قدرة الطفل على الرؤية تطورًا غير طبيعي.[1]

يستعرض المقال أسباب كسل العين وأعراضه ومضاعفاته وطرق علاجه.

ما هو كسل العين؟

كسل العين Amblyopia هو حالة مرضية خطيرة تؤثر على مستوى النظر، إذ يزداد ضعف البصر في عينٍ واحدة عن العين الأُخرى أثناء فترة الطفولة، فيتجاهل الدماغ العين ضعيفة البصر ويستخدم العين الأُخرى السليمة ويعتمد عليها -تدريجيًا- اعتمادًا كبيرًا في الرؤية، فتزداد حالة العين ضعيفة البصر (العين الكسولة) سُوءًا مع مرور الوقت خاصة إذا لم تُعالج.[2]

أسباب كسل العين

هناك بعض الحالات التي تسبب كسل العين عند الأطفال، مثل:[1][3]

  • الحَوَل:

يحدث الحول عندما يكون اتجاه الرؤية في العينين نحو زاويتين مختلفتين، فتوجه إحداهما تركيزها مباشرة للأمام بينما تتحرك العين الأُخرى للداخل أو للخارج أو لأعلى أو لأسفل، في هذه الحالة يتجاهل الدماغ العين التي لا تُركّز رؤيتها مباشرة إلى الأمام لتجنب الرؤية المزدوجة، ليتسبّب هذا للاحقًا بإصابتها بالكسل.

  • الخطأ الانكساري:

قد يعاني الطفل من خطأ انكساري في عينٍ واحدة فقط (قصر النظر أو طول النظر أو تشوش الرؤية) فيتطور البصر في هذه العين تطورًا غير طبيعيً وتُصَاب بالكسل.

  • إعتام عدسة العين:

يمكن أن ترافق مشكلة الساد (المياه البيضاء في العين) بعض الأطفال منذ ولادتهم، فتصبح عدسة العين ضبابية ما يؤثر على مستوى النظر.

  • تدلي جفن العين:

قد يعيق تدلي جفن عين الطفل مسار الرؤية عنده، مما يؤدي إلى الإصابة بكسل العين لاحقًا.

  • الإصابة بكسل العين الناجم عن الحرمان من المحفّز (Stimulus deprivation amblyopia):

يحدث عندما تُمنَع الرؤية بسبب قرحة أو ندبة في القرنية أو لإعتام عدسة العين الخلقي أو إصابة مباشرة في العين وغير ذلك.

أعراض كسل العين

غالبًا لا تظهر أعراض واضحة لكسل العين، ولكن يمكن اكتشافه أثناء الفحص الدوري للعين، هناك بعض الأعراض التي يمكن ملاحظتها على الطفل المصاب بكسل العين، مثل:[2][3]

  • الاصطدام المتكرر بالأشياء الموجودة في الجانب ذاته من زاوية النظر.
  • اختلاف كبير بين العينين لدى قياس طول النظر أو قصر النظر عند إجراء اختبار للرؤية.
  • ظهور حَوَل في العين.
  • تدلي جفن العين.
  • التحديق المتكرر لعين واحدة أو إغماضها بكثرة.
  • إمالة الطفل لرأسه على جانب واحد بكثرة.
  • صعوبة تحديد بُعد وقرب الأشياء.
  • عدم وضوح الرؤية أو الرؤية المزدوجة.
  • دوران العين للأعلى أو الأسفل أو للخارج أو للداخل.

عوامل خطر الإصابة بكسل العين

هناك بعض العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بكسل العين، مثل:[2]

  • التاريخ العائلي للإصابة بأمراض العين.
  • مشاكل تأخر النمو.
  • الولادة المبكرة.

تشخيص كسل العين

يُفضل فحص عين الطفل من قبل طبيب العيون أو طبيب الأسرة أو طبيب الأطفال قبل بلوغه سن الرابعة، وكذلك يُفضل فحص عين الرُضع إذا كان لديهم تاريخ عائلي مرضي بالحول أو بإعتام عدسة العين في مرحلة الطفولة أو بأيّ مرضٍ آخر في العين.[1]

ويمكن لطبيب العيون فحص عين الطفل لتشخيص كسل العين عن طريق بعض الخطوات:[2]

  1. وضع قطرة مخصصة لتكبير بؤبؤ العين في عين الطفل .
  2. تسليط الضوء على كل عين.
  3. تغطية عين واحدة لدى الطفل بالتناوب ثم مراقبة قدرة العين الأُخرى على متابعة الأجسام لدى تحريكها أمامها.
  4. في حالة الأطفال الأكبر سنًا، يَطلب منهم الطبيب قراءة بعض الحروف المكتوبة على لوحة قد تُوضَع بعيدًا عنهم.

إذا حاول الطفل خلع الرقعة التي اُستخدِمَت لتغطية العين أثناء الفحص أو النظر فوقها أو تحتها أو حتى البكاء أثناء وضعها فإنه يعاني من كسل العين.[1]

بعد إجراء فحص العين يحدد الطبيب قدرة العين على السماح لمرور الضوء من خلالها، وكذلك يتحقق الطبيب من قدرة العينين على الحركة الطبيعية ومدى قدرتهما على الحركة معًا ومحاذاتهما لبعضهما البعض، كذلك يحدد اختلاف الرؤية بين العينين واحتمالية الإصابة بإعتام عدسة العين.[2]

علاج كسل العين

يعتمد علاج كسل العين على إجبار الدماغ على الانتباه للعين ذات النظر الأضعف لتزداد قوة الرؤية فيها عن طريق بعض العلاجات[4]، مثل:

  • النظارات[4]:

يصف طبيب العيون النظارات للطفل في حالة كسل العين الناتج عن اختلاف مستوى النظر بين العينين أو الناتج عن الأخطاء الانكسارية.

  • رقعة العين:[4]

يوصي الطبيب في حالات كثيرة من كسل العين بوضع رقعة العين على العين الأقوى في الرؤية لمدة ٢-٦ ساعات يوميًا، ويمكن أن يستمر ارتداء رقعة العين لشهور أو سنوات.

  • قطرات الأتروبين (Atropine):[4]

يمكن استخدام قطرات الأتروبين كبديل لرقعة العين إذ تتسبب بضبابية الرؤية في العين السليمة في الرؤية، وتُستخدم قطرات الأتروبين في حالات كسل العين الخفيفة والمتوسطة.

  • الجراحة:[4]

تُجرى عملية جراحية لعضلات العين إذا كان كسل العين فيها ناتجًا عن تدلي جفن العين أو إعتام عدسة العين أو الحول، كذلك يمكن إجراء العملية الجراحية إذا لم تتحسن حالة كسل العين بالنظارات أو القطرات أو باستخدام رقعة العين.

  • مرشح (Bangerter):[5]

يُوضَع مرشح bangerter على عدسة النظارة فوق العين الأقوى لتشويش رؤيتها وإجبار الرؤية بواسطة العين الكسولة.

  • تمارين الرؤية:[3]

تُعرف تمارين الرؤية باسم "تقويم البصر"، وتساعد تمارين الرؤية الأطفال الأكبر سنًا في علاج كسل العين وغالبًا تُستخدم علاجات أُخرى مع هذه التمارين، تتضمن هذه التمارين استخدام رقعة العين أثناء أداء بعض الأنشطة مثل التلوين والرسم بالنقاط وألعاب الكلمات، كذلك يمكن ممارسة تمارين الضغط بالقلم الرصاص وذلك بتحريك القلم الرصاص ببطء نحو طرف الأنف والتركيز بالعين على نهاية القلم حتى تصبح الرؤية ضبابية.

مضاعفات كسل العين

يمكن أن ينتج عن كسل العين بعض المضاعفات، مثل:[3]

  • العمى: قد يفقد مريض كسل العين بصره إذا لم يُعالَج، وقد ويكون عمىً دائمًا.
  • دوران العين: وهو حول دائم ينتج عنه عدم محاذاة العينين.
  • الرؤية المركزية: قد تتأثر الرؤية المركزية إذا لم يتلقَ الأطفال علاجًا للحول.

الوقاية من كسل العين

لا يمكن الوقاية من كسل العين من الأساس ولكن يمكن منع تطور الحالة أو حدوث مضاعفات مثل فقدان البصر وذلك بإجراء فحوصات للعين بانتظام للأطفال عند إتمامهم الشهر السادس من أعمارهم، ثم مرةً أُخرى عند بلوغهم السنة الثالثة.[2]

كتابة - الصيدلانية نهال متولي - الأحد ، 31 تموز 2022

المراجع

1.
Boyd, K. (2022). Amblyopia: What Is Lazy Eye? . Retrieved from https://www.aao.org/eye-health/diseases/amblyopia-lazy-eye
2.
Cleveland Clinic. (2020). Amblyopia (Lazy Eye). Retrieved from https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/10707-amblyopia-lazy-eye#diagnosis-and-tests
3.
Felman, A. (2021). Everything you need to know about “lazy” eye. Retrieved from https://www.medicalnewstoday.com/articles/164512#complications

الأكثر قراءة

مواضيع متعلقة

آخر المواضيع المتعلقة

أسئلة و أجوبة

آخر الأخبار

فحوصات

أمراض

علاجات

أدوية