أبرز 26 عَرَض يرافق انقطاع الطمث

يُعد انقطاع الطمث مرحلة طبيعية تمر بها المرأة عادةً بعد سن الأربعين، نتيجة توقف المبيضين عن إطلاق البويضات شهريًا، ويصحب انقطاع الطمث تغييرات هرمونية تسهم في أعراض جسمانية ونفسية عدة، وتتمثل بعض أعراض انقطاع الطمث في الهبات الساخنة والصداع واكتساب الجسم للدهون والشعور بألم في الثدي وعدم انتظام ضربات القلب وغيرها من الأعراض التي يستلزم بعضها استشارة الطبيب المختص لعلاجها أو السيطرة عليها.

يتمثل انقطاع الطمث في الغياب التام دون رجعة للدورة الشهرية ومن ثم انتهاء فترة الخصوبة، وهي مرحلة طبيعية من حياة المرأة، وتُعرف الفترة قبل آخر دورة شهرية لدى المرأة بمرحلة ما قبل انقطاع الطمث (Perimenopause)،[1] بينما تبدأ مرحلة انقطاع الطمث "سن اليأس" بعد مرور عامٍ كامل دون نزيف منذ انتهاء آخر دورة شهرية، إذ يُفرز الجسم كمياتٍ أقل من هرموني الإستروجين والبروجستيرون؛ الأمر الذي قد يتسبب في تأثُّر صحة الجسم وظهور عدّة أعراض تُعرَف بأعراض انقطاع الطمث.[2]

أسباب انقطاع الطمث

يحدث انقطاع الحيض عند توقف المبيض عن إطلاق بويضة كل شهر، فهو المسؤول عن التحكم في عملية الحيض من خلال تخزين كامل بويضات الأنثى منذ الولادة إضافة إلى إفراز هرموني الإستروجين والبروجيستيرون، وعادةً ما يتوقف المبيض عن إطلاق البويضات بعد سن الأربعين، ولكن قد يحدث انقطاع الطمث مبكرًا نتيجة لخسارة المبيضين في جراحة استئصال الرحم أو تلفَهما نتيجة للعلاج الكيميائي، وفي حال حدث انقطاع الطمث قبل سن الأربعين عندئذ يُعرف بانقطاع الطمث المُبكر.[3]

أعراض انقطاع الطمث

يمثل هرمون الإستروجين أهمية بالغة لمختلف أجزاء جسم المرأة، ومن ثم فإنها قد تعاني من أعراضٍ مختلفة مع انخفاض إفراز الجسم للهرمون، قد تتفاوت هذه الأعراض في شدتها من امرأة لأخرى ومن عِرقٍ لآخر، وقد تكون هذه الأعراض نتيجة للتقدم في العمر وليس انقطاع الطمث[4]، وتشمل بعض أعراض انقطاع الطمث:[4][5]

  1. تغييرات في الدورة الشهرية: وهي أول ما تلاحظه المرأة من أعراض انقطاع الطمث، وقد تتمثل في بعض التغييرات الطبيعية مثل عدم انتظام الدورة وزيادة أو نقصان أيام الدورة الشهرية عن الفترة التي اعتادت المرأة عليها واشتداد أو شح تدفق دم الحيض، أو بعض التغييرات التي تستدعي استشارة طبيب النسائية مثل تقارب المدة التي تفصل كل دورة شهرية عن الأُخرى أو نزول دم الحيض في ليكون نزفًا شديدًا أو تبقيعًا متقطعًا، أو استمرار الدورة لأكثر من أسبوع أو ربما تعود بعد انقطاع دام لعامٍ أو أكثر.
  2. الهبات الساخنة: تعد الهبات الساخنة من الأعراض التي تعاني منها الكثير من النساء، والتي قد تستمر لسنواتٍ بعد انقطاع الطمث، وهي شعور مفاجئ بارتفاع درجة حرارة الجزء العلوي من الجسم أو الجسم بأكمله، مع تورُّد الوجه والرقبة وظهور بقع حمراء على الصدر والظهر والذراعين، وقد يتبعها التعرّق بشدة والارتعاش، قد تستمر الهبات الساخنة لثلاثين ثانية وحتى عشر دقائق، تتراوح الهبات في شدتها بين الخفيفة والقوية حتى أنها قد توقظ المرأة من النوم فيما يعرف بالتعرُّق الليلي، وقد تحدث الهبات الساخنة مرة أو مرتين في الأسبوع، أو قد يتكرر حدوثها حتى أكثر من مرة في الساعة.
  3. سلس البول: يتمثل في فقدان القدرة على التحكم في المثانة، ومن ثم رغبة مُلحّة ومفاجئة للتبوّل، حتى أنه قد يتسرب البول أثناء الضحك أو العُطاس أو ممارسة الرياضة، الأمر الذي يستلزم الخضوع للعلاج.
  4. اضطرابات النوم: فقد تجد بعض النساء صعوبةً في النوم ليلًا، كما قد يتسبب التعرُّق الليلي في الاستيقاظ أثناء الليل وصعوبة النوم مجددًا، أو قد يتسبب انقطاع الطمث في الاستيقلظ باكرًا أكثر من اللازم.
  5. تأثُّر الصحة الجنسية: فبعد انقطاع الطمث تقل الرغبة الجنسية، ويصبح المهبل أكثر جفافًا؛ الأمر الذي يؤثر سلبًا على عملية الجماع، بينما قد يصبح الجماع آمنًا لدى البعض دون التخوّف من حدوث حمل.
  6. التغيّرات المزاجية: قد تصبح بعض النساء أكثر قابلية للشعور بالغضب بسهولة بعد انقطاع الطمث، ولا يوجد تفسير علمي لهذه التقلبات المزاجية، ولكن يمكن إرجاعها للتوتر أو الإجهاد أو التاريخ المرضي للاكتئاب أو التغييرات العائلية مثل التي قد تمر بها المرأة أثناء عنايتها بأطفالها خلال فترات النمو المختلفة.
  7. التغيرات الجسمانية، مثل زيادة محيط الخصر، أو فقدان الجسم العضلات واكتساب الدهون أو مشاكل الذاكرة أو تيّبُس وآلام العضلات والمفاصل أو ترقُق الجلد.
  8. الصداع: قد تتعرض المرأة عند انقطاع الطمث لنوباتٍ متكررة من الصداع أو الصداع النصفي.
  9. عدم انتظام ضربات القلب: قد تعاني بعض النساء من عدم انتظام ضربات القلب قبل أو بعد انقطاع الطمث، لذا يجب استشارة الطبيب المختص.
  10. ألم في الثدي: يعد الشعور بالألم عند لمس منطقة الثدي من أعراض انقطاع الطمث الشائعة، وغالبًا ما ينخفض معدل الشعور بالألم مع مرور الوقت.
  11. الشعور بالوخز في الأطراف: إذ تعاني المرأة أثناء فترة انقطاع الطمث من الوخز في اليدين والقدمين والذراعين والساقين، وعادةً ما تستمر هذه الوخزات لبضع دقائق في كل مرة.
  12. تغييرات في القدرة على التذوق: قد تتراجع قدرة المرأة على التذوق مع انقطاع الطمث، كما أنها قد تعاني جفاف الفم؛ الأمر الذي قد يعرضها لأمراض اللثة.
  13. الشعور بالإرهاق بسبب عدم الحصول على القدر الكافِ من النوم الناجم غالبًا عن الهبات الساخنة والتعرق الليلي الذي قد تعانيه المرأة خلال فترة انقطاع الطمث أو بسبب التغيرات الهرمونية في هذه الفترة.
  14. حَرَقة أو لذع في الفم: إذ تعاني المرأة من الشعور بالخدَر والألم والوخز والشعور بحرارة داخل الفم أو المنطقة المحيطة به.
  15. النُفاخ: يحدث نتيجةً لاحتباس الماء أو الغازات أو عسر الهضم الناتج عن الإجهاد العصبي أو تغيير العادات الغذائية.
  16. تغييرات الجهاز الهضمي: فقد تلاحظ المرأة مع انقطاع الطمث تغييرات في الهضم لديها واختلاف استجابة الجسم للأطعمة، نتيجة لتغير مستويات البكتيريا النافعة في الأمعاء لديها.
  17. شعور يشبه التعرض للصدمات الكهربية، نتيجة لتأثر الجهاز العصبي بالتغييرات الهرمونية مع انقطاع الطمث
  18. تساقط الشعر.
  19. تكسُّرالأظافر نتيجة عدم إنتاج الجسم لكميات كافية من مادة الكيراتين اللازمة لتدعيم الأظافر وتقويتها.
  20. الدوار: إذ تتأثر مستويات الإنسولين في الجسم بالتغييرات الهرمونية الطارئة نتيجة انقطاع الطمث، الأمر الذي يتسبب في صعوبة حفاظ الجسم على سكر الدم ضمن المعدلات الطبيعية.
  21. الحساسية: فقد تعاني بعض النساء خلال فترة انقطاع الطمث من زيادة إفراز الجسم لمادة الهيستامين Histamine المسؤولة عن ردود الفعل التحسسية؛ الأمر الذي قد يتسبب في تفاقم أعراض الحساسية أو ظهور أعراضٍ جديدة.
  22. هشاشة العظام: إذ يتسبب انخفاض إفراز الجسم لهرمون الاستروجين خلال فترة ما قبل انقطاع الطمث في نقص كثافة العظام، ومن ثم تصبح العظام أضعف ومعرضة للكسر بمعدل أعلى.
  23. رائحة غير مرغوبة للجسم: فقد تتسبب الهبات الساخنة والتعرُّق الليلي في زيادة رائحة الجسم، كما قد يتسبب التوتر والقلق الذي قد تتعرض له المرأة خلال فترة انقطاع الطمث في زيادة التعرُّق ومن ثم زيادة الرائحة.
  24. نوبات الهلع: قد تمر بعض النساء بنوبات الهلع نتيجةً للتغييرات الهرمونية أو الخوف من الشعور بالقلق، وقد تكون تلك النوبات مؤشرًا للإصابة باضطراب الهلع في حال حدوثها فجأة.
  25. الاكتئاب: فقد تعاني بعض النساء من الاكتئاب في فترة انقطاع الطمث نتيجةً للتغييرات الهرمونية أو قلة النوم أو التوتر أو التغييرات الحياتية المختلفة حتى الإيجابية منها.
  26. القلق: قد تتعرض المرأة مع انقطاع الطمث للقلق بين الحين والآخر تبعًا للتغييرات الهرمونية، كما قد تشتد نوبات القلق ليلًا.
كتابة - الصيدلانية نجلاء خطاب - الثلاثاء ، 19 تموز 2022

المراجع

1.
Office on Women's Health. (2021-a). Menopause. Retrieved from https://www.womenshealth.gov/menopause
2.
Office on Women’s Health. (2021-b). Menopause basics. Retrieved from https://www.womenshealth.gov/menopause/menopause-basics#1

الأكثر قراءة

مواضيع متعلقة

آخر المواضيع المتعلقة

أسئلة و أجوبة

آخر الأخبار

فحوصات

أمراض

علاجات

أدوية